صاحب الجنتين 4

منذ 2017-05-31

واهم من يظن أن الشيطان سيرضى من ابن آدم بما هو أدنى من الكفر.. غاية ما في الأمر أن لذلك الملعون وسائله وطرقه التي يعد أحد أهمها وأخطارها = التدرج.. إن الأمر لا يحدث فجأة وقد لا يقع المرء في الدرك الأسفل من مراد الشيطان بين عشية وضحاها.

{وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ}: [الكهف: 34].

كانت هذه هي البداية.. وكان هذا هو محور التحول في حياة صاحب الجنتين.. وما بعده لم يكن كما كان قبله.. لقد جاء هذا الخبر منفصلا عما سبقه من بيان ما في الجنتين من نخيل وأعناب وزروع وأنهار.. هنا نُسب الثمر للرجل بينما كان السياق القرآني واضحا في نسبة كل ما كان قبله لله رب العالمين وفي بيان أن كل ما كان في الجنتين من أسباب هو نتاج لأفعال الخالق وحده.

 

{جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ} .. {وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ} .. {وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا} .. {وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا}.. تأمل الأفعال مرة أخرى.. جعلنا.. وحففناهما.. وجعلنا.. وفجرنا..

 

على من يعود الضمير في كل هذه الأفعال؟ الله وحده.. هو الذي جعل الجنتين وهو الذي حفهما بالنخل وهو الذي أنبت النخل وهر الذي فجر النهر..

 

ثم كانت الحصيلة للرجل:

الثمر الذي هو في حقيقته محض رزق من الله هو الذي سبب أسبابه وهو الذي يسر خروجه وهو الذي أجرى الماء الذي سقاه وهو الذي أنبت أشجاره لتؤتي أكلها ولا تظلم منه شيئا.

 

هذا الثمر صار الآن في يد الرجل:

في حيازته وملكيته.. صار له.. لكن هل هو من فضله هو وبكسبه وأوتيه على علم عنده.. الجواب رغم وضوحه لم يصل لذلك القلب القاسي الذي حاوه صدر ذلك المستكبر الغافل.. بل على العكس ما ترتب على هذا الثمر كان آخر ما ينبغي له أن يكون عاقبة وجوده.

 

فَقَالَ لِصَاحِبِهِ:

حرف ال "فاء" هنا والذي يقتضي لغة الترتيب والتعقيب = ورد مباشرة بعد وجود الثمر.. {فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا[الكهف: 34].

 

هذا القول الذي يقطر الكبر والخيلاء من حروفه المستعلية كان النتيجة المباشرة التي ترتبت على وجود الثمر وأعقبت تنزل النعمة.. وهذا للأسف ما يحدث لدى كثير ممن يغفلون عن مصدر النعم.. من يتناسون حقيقتهم ويتغاضون عن بشريتهم ويظنون أن لهم من الأمر شيء.

 

أولئك من تضلهم النعم وتفتنهم الدنيا إذا ما أقبلت ويظنون أنهم قادرون عليها وينسون ماهيتها وكونها لا تساوي جناح بعوضة وهي أهون على الله من جثة جدي متعفنة وهي مع هوانها ليست من كسبهم ولا بأمرهم.. {إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ۚ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍٍ يَتَفَكَّرُونَ} [يونس 24].

 

تأمل.. لقوم يتفكرون:

وما أندر ذلك الصنف الذي يعي ويتفكر.. جل الناس ينسى أو يتناسى تلك الحقائق ويأبى تذكرها ومن هنا يأتي الكبر والتعالي.. وما يتبعه أخطر.. {فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّىٰ إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ *، فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [سورة اﻷنعام 44،45].

 

وواهم من يظن أن الشيطان سيرضى من ابن آدم بما هو أدنى من الكفر.. غاية ما في الأمر أن لذلك الملعون وسائله وطرقه التي يعد أحد أهمها وأخطارها = التدرج.. إن الأمر لا يحدث فجأة وقد لا يقع المرء في الدرك الأسفل من مراد الشيطان بين عشية وضحاها.

 

الأمر يحتاج إلى خطوات:

هذه الخطوات التي تمر عبر طريق منحدرة في نهايتها تقبع الغاية العظمى للشيطان الكفر.. ولقد سلك صاحب الجنتين هذا المنحدر وسار بخطى ثابتة على الخطوات التقليدية التي رسمها له الشيطان بعناية بالغة.. في البدء كان الكبر.. التعالي والغرور.. تلك المعصية المفضلة لدى إبليس والتي تذكره بماضيه الأسود.. إنها المعصية الأولى التي بدأ بها الأمر كله.. {أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ} [ص: 76].. بهذه العبارة خطّ إبليس السطر الأول في كتاب الكبر الذي سود المستكبرون صفحاته من بعده عبر العصور.

 

لعل من أول ما سطر في هذا الكتاب قول قوم نوح لنبيهم: {وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَىٰ لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ}[هود: 27].

 

ولقد شارك فرعون بمشاركة مهمة في هذا الكتاب حين قال: {أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ. أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ}[الزخرف: 51-52].

 

ثم ختم الفصل الخاص به في كتاب الكبر الأسود بقولته الأشهر: {أنا ربكم الأعلى} [النازعات: 24] وزاحمه النمرود بقوة حين قال لإبراهيم عليه السلام كلمته المثيرة للشفقة: {أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ}البقرة: 258].

 

ولم يدخر قارون جهدا في وضع كلماته المستكبرة لتجوار كلمات أساتذته: {إنما أوتيته على علم عندي[القصص: 78].. وعاد كان لها فصل مهم أيضا في ذلك الكتاب المخزي وصدروه بقولهم: {مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً} [فصلت: 15].

 

وإن صاحب الجنتين لتلميذ نجيب:

ها هو يصيح بمثل من سبقوه:{أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا} [الكهف: 34].. ها قد أتم الخطوة الأولى بنجاح واتخذ لنفسه مكانا بارزا بين إخوانه المستكبرين.. إذن فقد حان الوقت وصار جاهزا ليخطو خطوة أخرى جديدة على درب أستاذه الذي لم يكتف منه بعد.. ولن يكتفي.

  • 0
  • 0
  • 1,589

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً