مع القرآن - لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ

منذ 2017-08-25

{طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)} [ الشعراء]

 

أنزل الله تعالى آياته و رسالته الخاتمة دليل هداية للحيارى و دليل استقامة لكل من أراد معرفة الطريق الموصل إلى الله و الموصل إلى رضوانه .

أما من استكبر و رفض و استعلى أو تكاسل أو اغتر بدنياه فأعرض عن مراد الله فلا تهلك نفسك حزنا عليه يا رسول الله و على هذا الدرب فليسير الدعاة من بعدك , فلو شاء الله لأنزل من الآيات ما يخضع بها رقاب الجبابرة و المكذبين و لكنه سبحانه أبى إلا أن يختبر إيمانهم بالغيب , و بحثهم بصدق عن الطريق الموصل إليه.

فاللهم اهدنا سبلك و ثبتنا على الحق حتى نلقاك .

{طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (3) إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)} [ الشعراء]

قال السعدي في تفسيره :

" طسم "(1)

(طسم) سبق الكلام على الحروف المقطعة في أول سورة البقرة.

" {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ} "

هذه آيات القرآن الموضِّح لكل شيء الفاصل بين الهدى والضلال.

" { لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ } "

لعلك - أيها الرسول - من شدة حرصك على هدايتهم مُهْلِك نفسك ؛ لأنهم لم يصدِّقوا بك ولم يعملوا بهديك ، فلا تفعل ذلك.

 {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ

إن نشأ ننزل على المكذبين من قومك من الماء معجزة مخوِّفة لهم تلجئهم إلى الإيمان ، فتصير أعناقهم خاضعة ذليلة ، ولكننا لم نشأ ذلك; فإن الإيمان النافع هو الإيمان بالغيب اختيارًا.

#أبو _الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 5,504
المقال السابق
جزاء عباد الرحمن
المقال التالي
فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً