تنبيه: ما بعد الحركة الاسلامية السنية .. الشيعة قادمون

منذ 2017-09-23

لو فتحت أي كتاب مدرسي في السياسة ستجد أن للسياسة أدوات متعددة بعضها سلمي و بعضها حربي و كل من النوعين داخله تنويعة ضخمة من الاستراتيجيات و التكتيكات فضلا عن انفتاح الباب للإبداع و الخيال السياسي و الاستراتيجي.

الحركة الاسلامية السنية ابتليت بانقسام فصائلها كلها إلى مسارين لا ثالث لهما وهما:

مسار يرى أنه لا أداة لتحقيق الاستراتيجية و السياسة الاسلامية سوى الحرب و السلاح.. و حتى الحرب و السلاح في مفهومهم هو بالمفهوم الضيق مفهوم حرب العصابات و سلاحها الصغير و المتوسط في خمسينات و ستينات القرن العشرين.. فالحرب عند هذا الفريق حربxحربxحربxحرب و هكذا الى ما لا نهاية.. و هذا عكس ما هو معروف في هذا المجال من أن الأمر حربxحربxتفاوضxمسار سياسيxتحقيق أهداف الحرب.

أما المسار الآخر فيرى أن الحرب و السلاح رجس من عمل الشيطان حتى لو ضرب خصومه ظهره و أخذوا ماله و اغتصبوا نساءه و قتلوا أبناءه و لا يرى سبيلا للتمكين للإسلام سوى بوسائل سلمية.. و حتى هذه السلمية عندهم هى سلمية منقوصة فهي لا تحتوى على كل التكتيكات السلمية المعروفة في العصر الحديث، فهي مقصورة على تكتيكات عرفها قادة أوائل لهذه التيارات و لزمها تلامذتهم عبر الأجيال و ألفوها و انغلقوا عن ما سواها.

و لهذا السبب فالحركة الإسلامية السنية تسير من هزيمة إلى إخفاق و من إخفاق الى خزي و ندامة و هكذا، و لا أحد يقبل النقد و لا التقييم و اذا قلت لأحد: إن الطريق غير صحيح بدليل عدم الإنجاز يقال لك هذا بلاء لأن الله يحبنا و يختبرنا، و اذا قلت لهم: لو كان الطريق سليما لحدث تقدم و لانتقلنا من مرحلة الى مرحلة تالية لها و أعلى منها يتجاهل كلامك، و لا يفقهون أن النبي صلى الله عليه و آله و سلم بعد 13 عاما من الاستضعاف أقام دولة صغيرة و بعد 8 سنوات أخرى صارت دولته دولة قوية و هادن مكة و غزا الروم و بعدها بسنة أو أقل فتح مكة و سيطر على الجزيرة العربية كلها، بينما نحن نسير من استضعاف الى استضعاف منذ ضعف الخلافة العثمانية و احتلال بريطانيا و فرنسا و غيرهما لأقطار العالم الاسلامي و حتى الآن.

و الكل من حولنا يتقدم و يحرز القوة و نحن محلك سر، فالشيعة أقاموا دولتهم 1979 و مازالوا يتنقلون من قوة لقوة منذئذ و حتى الآن فأخذوا لبنان و سوريا ثم العراق و بالأمس أخذوا اليمن و هم في الطريق لأخذ الكويت و البحرين و أجزاء من العربية السعودية و بعدها أرني من سيصمد أمامهم في المشرق العربي كله حتى حدود مصر!!!!.

لو فتحت أي كتاب مدرسي في السياسة ستجد أن للسياسة أدوات متعددة بعضها سلمي و بعضها حربي و كل من النوعين داخله تنويعة ضخمة من الاستراتيجيات و التكتيكات فضلا عن انفتاح الباب للإبداع و الخيال السياسي و الاستراتيجي.

و الصراع السياسي و الاستراتيجي يستلزم خلطة مبدعة من كل هذه الاستراتيجيات و التكتيكات لتحقيق هدف تمكين الاسلام و حكمه، أما الذين تحجرت رؤسهم و أفكارهم على سبيل واحد من سبل العمل الإسلامي و لا يمكنهم أن يروا أو يفهموا غيره من السبل فهم ليس فقط مخالفين للعلم و التاريخ بل إنهم مخالفون للهدي النبوي و لن يحققوا أي نتائج حقيقية مستقرة.

الحركة الاسلامية السنية محتاجة حركة جديدة لا تنتمي لأي من المسارين فتكون سلمية عندما يكون الواقع و الهدي النبوي السياسي و الاستراتيجي يقتضي ذلك و تكون ثورية عندما يكون الواقع و الهدي النبوي السياسي و الاستراتيجي يقتضي ذلك، كما يمكن الخلط بينهما في وقت واحد بأساليب مختلفة اذا اقتضت معطيات الواقع ذلك، اذ القول بأي من الطريقين بشكل دائم لا يمت للعلم و لا للواقع و لا للسنة النبوية بأي صلة.

و ليكن اليمن لنا مثالا حيث أن القاعدة هناك أقدم من الحوثيين فضلا عن أن الاخوان المسلمين و السلفيين هناك فى اليمن هم أقدم من الجميع و رغم هذا أخفق الجميع و صعد الشيعة الحوثيون و سيطروا على البلد.

عبد المنعم منيب

صحفي و كاتب إسلامي مصري

  • 4
  • 0
  • 13,776

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً