مع القرآن - قصة الإنسان

منذ 2017-11-10

اللَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ * وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ *وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ

قصة الإنسان منذ بداية خلقه إلى أن يسكن داره الحقيقية لخصها ربنا سبحانه في كلمات معدودات من سورة الروم نخرج منها بدرس الحياة كلها :

1- الله خلقنا و إليه سنعود.

2- أثناء الرحلة القصيرة في دار الدنيا هناك من آمن و من أجرم .

3- أما المجرمون الذين أقبلوا عليه بلا طاعة و لا توحيد فيسقط في أيديهم عند وقوفهم بين يديه صفر اليدين , لم يكتسبوا إلا الإجرام و العناد و الجحود و الاستكبار .

4- اتهام و براءة متبادلة بين المشركين و معبوداتهم و تفرق و اختلاف تام بينهم .

5- المؤمنون في حبور سرمدي و نعيم أبدي غير منقطع

6- الكافرون المستكبرون في عذاب مهين و حسرات مستمرة .

 

{اللَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَكَائِهِمْ شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ * وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَتَفَرَّقُونَ * فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ *وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَلِقَاءِ الْآخِرَةِ فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ } [ الروم 11 - 16]

قال السعدي في تفسيره :

يخبر تعالى أنه المتفرد بإبداء المخلوقات ثم يعيدهم ثم إليه يرجعون بعد إعادتهم ليجازيهم بأعمالهم، ولهذا ذكر جزاء أهل الشر ثم جزاء أهل الخير فقال:

{ {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ} } أي: يقوم الناس لرب العالمين ويردون القيامة عيانا، يومئذ { { يُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ} } أي: ييأسون من كل خير. وذلك أنهم ما قدموا لذلك اليوم إلا الإجرام وهي الذنوب، من كفر وشرك ومعاصي، فلما قدموا أسباب العقاب ولم يخلطوها بشيء من أسباب الثواب، أيسوا وأبلسوا وأفلسوا وضل عنهم ما كانوا يفترونه، من نفع شركائهم وأنهم يشفعون لهم، ولهذا قال: { {وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَكَائِهِمْ } } التي عبدوها مع اللّه { {شُفَعَاءُ وَكَانُوا بِشُرَكَائِهِمْ كَافِرِينَ} } تبرأ المشركون ممن أشركوهم مع اللّه وتبرأ المعبودون وقالوا: { {تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ} } والتعنوا وابتعدوا، وفي ذلك اليوم يفترق أهل الخير والشر كما افترقت أعمالهم في الدنيا.

{ {فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} } آمنوا بقلوبهم وصدقوا ذلك بالأعمال الصالحة { {فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ} } فيها سائر أنواع النبات وأصناف المشتهيات، { { يُحْبَرُونَ} } أي: يسرون وينعمون بالمآكل اللذيذة والأشربة والحور الحسان والخدم والولدان والأصوات المطربات والسماع المشجي والمناظر العجيبة والروائح الطيبة والفرح والسرور واللذة والحبور مما لا يقدر أحد أن يصفه.

{ {وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا } } وجحدوا نعمه وقابلوها بالكفر { { وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا } } التي جاءتهم بها رسلنا { {فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ} } فيه، قد أحاطت بهم جهنم من جميع جهاتهم واطَّلع العذاب الأليم على أفئدتهم وشوى الحميم وجوههم وقطَّع أمعاءهم، فأين الفرق بين الفريقين وأين التساوي بين المنعمين والمعذبين؟"

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 6
  • 0
  • 2,938
المقال السابق
ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوءَى
المقال التالي
فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً