نعم المصلى (24) الأقصى مسجد لا هيكل

منذ 2017-12-11

أن المسجد الأقصى قداسته ومكانه قديم ومعروف، منذ وضعه الأول وتأسيسه بعهد آدم، ثم توالي الأنبياء والأولياء والأمراء على بناءه وترميمه وتجديده، على الأساس القديم، ليبقى موروثا دينيا إسلاميا إلى يومنا هذا.

الحمد لله والصلاة والسلام على عبده ومصطفاه، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد:

فهذه سلسلة حلقات مختصرة للتعريف بمكانة "المسجد الأقصى" من خلال القرآن والسنة الصحيحة، وارتباطه العقدي الإيماني التاريخي، بالوحي ورسالة التوحيد ودعوة الأنبياء، وإحياء تلك الحقائق في نفوس المسلمين، سميتها " نِعمَ المُصَلَّى " أسوة بحبيبنا وقدوتنا صلى الله عليه وسلم، الذي أطلق عليه هذه التسمية الجميلة.

 

الحلقات ستكون بطرح سؤال في كل حلقة، ثم نجيب عليه لتكون أرسخ وأثبت وأحفظ وأوعى، من حيث المعلومة والفهم وديمومة الأُثر.

 

(س24/ ماذا تعرف عن الهيكل؟):

اليهود الغاصبين يحاولون بشتى الطرق والوسائل، تثبيت وشرعنة وجودهم في أرضنا فلسطين، التي يحتلونها منذ سبعين سنة تقريبا، فهم أتوا من شتات الأرض وليس لهم رابط قومي ولا تاريخي ولا عرقي ولا ثقافي ولا لغوي ولا حضاري، فهم أكثر من مائة جنسية وخمسين لغة! هذه حقيقة قد يستغرب لها الكثير!

 

وجد الصهاينة أقوى رابط يؤطر ويؤسس ويبرر وجودهم أمام العالم؛ هو ابتكار واختراع معبد مزعوم ينتسبون إليه، بدعوى أن المسلمين بنوا المسجد الأقصى على حطام معبدهم الذي أسموه " هيكل سليمان"! كذبا وزورا.

 

يقول بن غوريون- أول رئيس وزراء صهيوني-: لا معنى ولا قيمة لإسرائيل بدون أورشليم ولا قيمة لأورشليم بدون الهيكل.

 

اليهود اشتهروا بالتزوير والتحريف والتضليل والتلبيس، حتى زعم عدد من الباحثين والمستشرقين أسطورة الهيكل الثالث المزعوم، ويسعون لإعادة بناءه بعدة نظريات من أشهرها وضعه بين قبة الصخرة والمصلى القبلي.

 

الهيكل بالنسبة لليهود يسمى" بيت الرب"، وتبدأ قصتهم معه سنة 1005 ق.م أي من تاريخ دخول وبناء سليمان الذي يعتبرونه ملكا فقط، بذلك هم يسقطون ألفي عام من تاريخ بيت المقدس، تلك المدينة العريقة القديمة.

 

يزعم اليهود أن الهيكل الأول هدم في السبي البابلي الثاني سنة 586 ق.م على يد نبوخذ نصر أو بختنصر، والهيكل الثاني هدم على يد السفاح الروماني تيطس سنة 70 م، كما يزعمون أن حائط البراق هو الجزء المتبقي من الهيكل، ولا يوجد أي ذكر في التوراة أو التلمود لما يسمونه "حائط المبكى"! ولم يجتمع اليهود على فكرة تقديس "حائط المبكى".

 

يسعى اليهود جاهدين لبناء هيكلهم المزعوم، وهنالك أكثر من 300 مؤسسة متخصصة تعمل لذلك، ولديهم علامة للإيذان ببناءه، ظهور بقرة حمراء يتم حرقها والتطهر برمادها بعد نثره عليهم، ثم دخول أقدس بقعة عندهم هي الصخرة التي يسمونها قدس الأقداس!

 

ولرد هذه المزاعم نقول، أن المسجد الأقصى قداسته ومكانه قديم ومعروف، منذ وضعه الأول وتأسيسه بعهد آدم، ثم توالي الأنبياء والأولياء والأمراء على بناءه وترميمه وتجديده، على الأساس القديم، ليبقى موروثا دينيا إسلاميا إلى يومنا هذا.

 

الحقيقة التي لا شك فيها وبينها القرآن، أن اليهود لا صلة لهم ولا رابط مع الأنبياء،  {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ. إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ}[1].

 

ومن الأمور المهمة أن المسجد الأقصى هو مسجد، ولم يكن في أي يوم من الأيام هيكلا أو معبدا يشرك فيه بالله، خلا فترات محددة لما سيطر عليه الوثنيين العمالقة من أتباع جالوت، والله سماه مسجدا {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى} [2].

 

وقول ربنا سبحانه عن إبراهيم {وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ}[3]، يدل على أن تلك الأرض مباركة قبل إبراهيم، وأيضا قول موسى عليه السلام (يَاقَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ)[4]، إشارة مهمة لقداسة ومكانة الأرض منذ القدم قبل أن يحل بها موسى وأنبياء بني إسرائيل!

 

إن المسجد الأٌقصى ما وضع إلا للتعبد فيه وتحقيق العبودية، ولا يمكن ذلك إلا كونه مسجدا لله سبحانه (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا ) [5]، وتجديد سليمان هو تجديد للمسجد ولا علاقة له بما يسمى الهيكل! فكان عليه السلام نبينا صالحا متعبدا فيه، والله سبحانه ذكر عبادة داود وزكريا ومريم وعيسى عليهم السلام.

 

من المفارقات أن هذا الهيكل المقدس لدى اليهود، لم ينقل بوحي صادق وأسانيد واضحة صحيحة، بل في أسفار بني إسرائيل التي لا تنسب لنبي! وكتبت بعد الأحداث التي تذكر فيه بسنوات فمعظمها تخيلات.

 

والغريب في الأمر أن الباحثين اليهود لم يحددوا مكان الهيكل بصورة لا تقبل الشك حتى يومنا هذا، ولهم عدة آراء ونظريات بشأن موضعه ومكان بناءه! منهم من يقول: تحت المسجد الأقصى، وأن الأقصى بني على أنقاضه، والبعض يرى أن الهيكل فوق الصخرة، وأنها حجر الأساس، وآخرون يرون أنه بين المصلى القبلي ومسجد قبة الصخرة، ويهود السامرة يرون أنه في جبل جرزيم قرب نابلس، وهكذا.

 

العجيب أن علماء آثار يهود وأوربيين وأمريكان، ممن نقبوا واشتغلوا بالحفريات والأنفاق تحت المسجد الأقصى، لم يجدوا أي أثر لهيكلهم المزعوم، وصرح بعضهم أن قصة الهيكل قصة خرافية!

 

الأعجب من ذلك أن اليهود لا يعرفون مكان مقدساتهم وغير متفقين بذلك، ومع أنهم لا يعتبرون داود وسليمان نبيين بل ملكين، فلا تراهم يقدسون أرض الأنبياء والأجداد ممن ينتسبون إليها كمدينة الخليل التي فيها إبراهيم عليه السلام!

 

اليهود لديهم عدة معتقدات غريبة تتعلق بالهيكل منها:

- أن الزوجة تذهب لساحات الأقصى أي الهيكل عندهم حتى تتذكر الهيكل قبل الدخول على زوجها!!

- وكذلك لما يقف العروسان يكسر أمامهم كوب من الزجاج حتى يتذكروا الهيكل!!!

- الحاخامات يأمرون أن كل من يصبغ يطلي بيته يترك مربعا حتى يذكرهم الهيكل!!

- قاموا بتوزيع نماذج الهيكل في كل مكان في المؤسسات الوزارات حتى المسؤولين اليهود لما يقدم هدية لشخصية تأتيه يقدم انموذج مصغر للهيكل!

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] (آل عمران:67-68).

[2] (الإسراء:1).

[3] (الأنبياء: 71).

[4] (المائدة: 21).

[5] (الجن: 18).

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 0
  • 0
  • 9,615

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً