مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - إن الذين يؤذون الله و رسوله لعنهم الله

منذ 2018-01-26

{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا * وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا}

{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ} :

كل أذية، قولية أو فعلية، من سب وشتم، أو تنقص له، أو لدينه صلى الله عليه و سلم أو محاربة لشريعته أو هديه و سنته و بغض لهما أو تشويه تعاليمه صلى الله عليه و سلم و التحذير منها , كل هذا من إيذاء المصطفى صلى الله عليه و سلم, ومقترفه مستحق للوعيد في الدنيا و الآخرة.

و من آذى المؤمنين و المؤمنات في أنفسهم أو دينهم فقد احتمل إثماً مبيناً , و يزداد الإثم حسب رتبة المؤمن , فسب الصحابة و إيذائهم أعظم شأناً و سب العلماء و الدعاة و إيذائهم أعظم شأنا من غيرهم , و يزداد الإثم لو كان الإيذاء و البغض بسبب موهوم أو مكذوب و هذا يسمى البهتان .

قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا * وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا}  [الأحزاب 57 - 58] 

قال السعدي في تفسيره:

لما أمر تعالى بتعظيم رسوله صلى اللّه عليه وسلم، والصلاة والسلام عليه، نهى عن أذيته، وتوعد عليها فقال: { { إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ } } وهذا يشمل كل أذية، قولية أو فعلية، من سب وشتم، أو تنقص له، أو لدينه، أو ما يعود إليه بالأذى. { {لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا} } أي: أبعدهم وطردهم، ومن لعنهم في الدنيا أنه يحتم قتل من شتم الرسول، وآذاه.

{ { وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا} } جزاء له على أذاه، أن يؤذى بالعذاب الأليم، فأذية الرسول، ليست كأذية غيره، لأنه -صلى الله عليه وسلم- لا يؤمن العبد باللّه، حتى يؤمن برسوله صلى اللّه عليه وسلم. وله من التعظيم، الذي هو من لوازم الإيمان، ما يقتضي ذلك، أن لا يكون مثل غيره.

وإن كانت أذية المؤمنين عظيمة، وإثمها عظيمًا، ولهذا قال فيها: { {وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا} } أي: بغير جناية منهم موجبة للأذى { {فَقَدِ احْتَمَلُوا } } على ظهورهم { {بُهْتَانًا} } حيث آذوهم بغير سبب { {وَإِثْمًا مُبِينًا } } حيث تعدوا عليهم، وانتهكوا حرمة أمر اللّه باحترامها.

ولهذا كان سب آحاد المؤمنين، موجبًا للتعزير، بحسب حالته وعلو مرتبته، فتعزير من سب الصحابة أبلغ، وتعزير من سب العلماء، وأهل الدين، أعظم من غيرهم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 4
  • 0
  • 14,169
المقال السابق
إن الله و ملائكته يصلون على النبي
المقال التالي
آية الحجاب
  • Ngod.osman

      منذ
    اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي ال وصحبه اجمعين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً