مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله

منذ 2018-01-31

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا }   [الأحزاب 69]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا} :

يحذرنا ربنا الكريم سبحانه من إيذاء محمد صلى الله عليه و سلم و اتهامه و اتهام منهجه و رسالته و إلصاق الشبهات بها و تشويه تعاليمه أو الولوغ في شخصه الكريم أو عداء أتباعه بغضاً لتعاليمه وسنته التي يطبقونها.

فقد سبق  وفعل بنوا إسرائيل مع موسى عليه السلام وألصقوا التهم به وبربه وتخلوا عنه في أشد المواقف فبرأه الله من كل شبهة ونصره في كل موقف.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا }   [الأحزاب 69]

قال السعدي في تفسيره:

يحذر تعالى عباده المؤمنين عن أذية رسولهم، محمد صلى اللّه عليه وسلم، النبي الكريم، الرءوف الرحيم، فيقابلوه بضد ما يجب له من الإكرام والاحترام، وأن لا يتشبهوا بحال الذين آذوا موسى بن عمران، كليم الرحمن، فبرأه اللّه مما قالوا من الأذية، أي: أظهر اللّه لهم براءته. والحال أنه عليه الصلاة والسلام، ليس محل التهمة والأذية، فإنه كان وجيها عند اللّه، مقربًا لديه، من خواص المرسلين، ومن عباده المخلصين، فلم يزجرهم ما له، من الفضائل عن أذيته والتعرض له بما يكره، فاحذروا أيها المؤمنون، أن تتشبهوا بهم في ذلك، والأذية المشار إليها هي قول بني إسرائيل لموسى  لما رأوا شدة حيائه وتستره عنهم: "إنه ما يمنعه من ذلك إلا أنه آدر" أي: كبير الخصيتين، واشتهر ذلك عندهم، فأراد الله أن يبرئه منهم، فاغتسل يومًا، ووضع ثوبه على حجر، ففر الحجر بثوبه، فأهوى موسى عليه السلام في طلبه، فمر به على مجالس بني إسرائيل، فرأوه أحسن خلق اللّه، فزال عنه ما رموه به.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 11,709
المقال السابق
وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا
المقال التالي
اتقوا الله و قولوا قولاً سديداً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً