مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا

منذ 2018-01-30

{إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا * يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ * رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا } [ الأحزاب 62 – 68]

{إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا} :

أبعد الله عز و جل عن رحمته و رضوانه كل من ابتعد و استكبر عن رسالته و شريعته فعاداها و عادى أهلها وأبغضهم و صد عن سبيل الله.

كل من كفر و أنكر آيات الله ونقض عرى الإيمان لعنه الله في الدنيا و إن أعطاه مال قارون و لعنه في الآخرة وأعد له سعيراً , فلا تغتر بعطاء الله لكافر أو طاغية فقد أعطى قارون من الكنوز شيئاً عجيباً رغم كفره و طغيانه و عدائه لموسى عليه السلام.

سيرون بأم أعينهم مصيرهم الأسود المحتوم يوم تقلب وجوههم في النار, ساعتها ستحل الحسرات محل الكبر و الخيلاء و لكن هيهات أن ينفع ندم ساعتئذ ولات حين مندم.

عند معاينة العذاب الذي لا يطاق سيتمنى الجميع لو أطاعوا الرسل و استمعوا للكلمات و آمنوا بها و عملوا بما فيها و دعوا إليها غيرهم ولكن فات وقت العمل و حل وقت الحساب و آن أوان العقاب.

ساعتها سيطلب كل من أطاع الكبراء في ضلالهم أن يضاعف الله العذاب لمن أضلوهم, و كان والله الأجدر بهم أن يفيقوا قبل وقت الندامة.

{إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا * خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا * يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَ * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ * رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا } [ الأحزاب 62 – 68]

قال السعدي في تفسيره:

{ {إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ} } أي الذين صار الكفر دأبهم وطريقتهم الكفر باللّه وبرسله، وبما جاءوا به من عند اللّه، فأبعدهم في الدنيا والآخرة من رحمته، وكفى بذلك عقابًا، { {وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا} } أي: نارًا موقدة، تسعر في أجسامهم، ويبلغ العذاب إلى أفئدتهم، ويخلدون في ذلك العذاب الشديد، فلا يخرجون منه، ولا يُفَتَّر عنهم ساعة.

ولَا يَجِدُونَ وَلِيًّا فيعطيهم ما طلبوه { {وَلَا نَصِيرًا } } يدفع عنهم العذاب، بل قد تخلى عنهم الولي النصير، وأحاط بهم عذاب السعير، وبلغ منهم مبلغًا عظيمًا،

ولهذا قال: { { يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ} } فيذوقون حرها، ويشتد عليهم أمرها، ويتحسرون على ما أسلفوا.

{ {يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولاَ } } فسلمنا من هذا العذاب، واستحققنا، كالمطيعين، جزيل الثواب. ولكن أمنية فات وقتها، فلم تفدهم إلا حسرة وندمًا، وهمًا، وغمًا، وألمًا.

{ {وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا} } وقلدناهم على ضلالهم، { {فَأَضَلُّونَا السَّبِيلاَ } }

كقوله تعالى { {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بعد إذ جاءني} } الآية.

ولما علموا أنهم هم وكبراءهم مستحقون للعقاب، أرادوا أن يشتفوا ممن أضلوهم، فقالوا: { {رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا } } فيقول اللّه لكل ضعف، فكلكم اشتركتم في الكفر والمعاصي، فتشتركون في العقاب، وإن تفاوت عذاب بعضكم على بعض بحسب تفاوت الجرم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 99,355
المقال السابق
يسألك الناس عن الساعة
المقال التالي
لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً