انشغالك بما فُتِنَ به غيرُك بماذا ينفعك؟!

منذ 2018-09-03

بدلًا من أن تشغلَ نفسَك به، وتَتَبَّع أخباره، وما وصل إليه آخرها، اشغل نفسَكَ بالبحث عن أسباب الثبات، وكيف تُنْجي نفسَكَ من الوقوع فيما وقع فيه

في زمن كثُرَتْ فيه الفِتَنُ نجد حولنا الكثير ممَّن وقعوا في الفتنة؛ مَنْ خلعَتْ غطاء وَجْهِها، ومَنْ خلعَتْ حِجابَها، ومَنْ ترك الصلاة، أو أخرج نفسه من روضة حفظ القرآن، وفتَرَتْ عزيمتُه، واستبدل الأغاني بكلام الله، وغيرهم كثيرٌ مهما اختلفت نوع المعصية التي أقبل عليها أو الطاعة التي أعرض عنها.

منهم مَنْ يمرُّ خبرُ انتكاسِه مرورَ الكِرامِ، ومنهم مَنْ يكونُ حديثَ الناس ليلًا ونهارًا.

والسؤال: بماذا ينفعُكَ انشغالُكَ بما فُتِنَ به غيرُكَ؟!

إن الفتن قريبةٌ وكثيرةٌ، وما من أحد ببعيد عنها، فانشغِلُوا بأنفسِكم، واسألوا الله السلامة والثبات، ولا تخُوضُوا مع الخائضين.

وعند الحديث عن ردود الأفعال حول مَنْ وقعوا في الفتن لا بُدَّ من عدة وقفات:

الوقفة الأولى :

كل إنسان مُعرَّضٌ للفتن، فالقلوب بين إصبعين من أصابعه سبحانه يُقلِّبُها كيف يشاء، ثباتُكَ على الدين في زمن الفتن ليس بقوةٍ منكَ؛ وإنما بفضل الله ومنِّه عليكَ، فإذا رأيْتَ مَنْ وَقَع فلا تغمُره بسهامِ القول من الذَّمِّ والاستهزاء؛ بل ادْعُ له بالهداية، واسأل الله الثبات في زمن كثُرتْ فيه الفتنُ؛ فعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ك «يف بكم وبزمانٍ يُوشِكُ أن يأتي يُغَرْبَلُ الناسُ فيه غَرْبَلةً، وتَبْقى حُثالةٌ من الناس قد مَرِجَتْ عهودُهم وأماناتُهم، فاختلفوا وكانوا هكذا - وشبَّكَ بين أصابعه - قالوا: كيف بنا يا رسول الله إذا كان ذلك؟» قال: «تأخُذون بما تعرِفون وتَدَعُونَ ما تُنكرون، وتُقبِلون على خاصَّتِكم وتَذَرُون أمرَ عوامِّكم»   [رواه ابن ماجه] .

بدلًا من الحديث عن عدم ثبات مَنْ فُتِنَ، ورجوعه عن الحقِّ للباطل - حتى يكون حديث الناس كلهم- وبدلًا من أن تشغلَ نفسَك به، وتَتَبَّع أخباره، وما وصل إليه آخرها، اشغل نفسَكَ بالبحث عن أسباب الثبات، وكيف تُنْجي نفسَكَ من الوقوع فيما وقع فيه؛ مثل: الحفاظ على الفرائض، والإكثار من الطاعات، وتعلُّم العلم النافع، والبحث عن الصُّحْبة الصالحة التي تُعينُ على الطاعة، وعدم إلزام النفس بأكثر ممَّا تطيقه من الطاعات، والبُعْد عن وسائل الفتنة، والدعاء بالثبات.

الوقفة الثانية:

كل إنسان في هذه الدنيا - مهما قَوِيَ إيمانُه - مُعرَّضٌ لفترات ضَعْف قد يتمكَّن الشيطانُ فيها منه، البعض يستطيع أن يثبُت أمام هجمات الشيطان ووسوسته، ويستعيذ بالله منه، والبعض - للأسف- يقع فريسةً سهلةً، ويستسلم بسهولة دون مقاومة.

ثم بعد أن يسقطَ تأتي هجمات الانتقادات الشرسة من كل مَنْ حوله بكلمات قاسية أحَد من طعنات السكين، ونبتعد عنه واصفين إياه بأبشع الصفات، ومُتَّهمين إياه بأشدِّ الاتهامات، حتى يكاد البعض يُخرجه من زُمْرة المسلمين، فنكون عونًا للشيطان عليه في وقت هو أحوجُ فيه إلى أن نشدَّ أزْرَه؛ ليقاومَ هجمات الشيطان؛ فنُذكِّره بالله، وبحلاوة الإيمان التي عاشها، نعرف أسباب ضَعْفِه التي جعلته يرجع القهقرى، ونُوجِد الحَلَّ لها، نأخُذ بيديه ونُخبِره أن الوقت ما زال أمامه ليتراجع عن خطئه، ويعود إلى الصراط المستقيم!

من منَّا بلا معاصٍ؟ هناك مَنْ يضعُف أمام معصية معينة أو كبيرة، يشعُر بالذَّنْب والألم كلما عمِلها، ويتمنَّى التوبة؛ ولكنه ضعيف أمامها، ومع ذلك فهو يُحِبُّ الله ورسوله؛ عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنَّ رجلًا كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبدالله، وكان يُلَقَّب حمارًا، وكان يُضحِك رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب، فأُتي به يومًا، فأمَرَ به فجُلِد، فقال رجل منَ القوم: اللهم الْعَنْه، ما أكثر ما يؤتَى به! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تلعنوه، فواللهِ ما علمْتُ أنه يحب الله ورسوله» .

أرأيتم كيف أقام رسول صلى الله عليه وسلم عليه الحَدَّ، ثم يدافع عنه ويقول أنه يُحِبُّ الله ورسوله؟!

الوقفة الثالثة:

لماذا نُشغِل أنفسَنا بأخبار الناس - وخصوصًا الممثلين والممثلات واللاعبين واللاعبات - مَنْ تزوَّج منهم ومِمَّن، ومَنْ طَلَّق ومَنْ طُلِّق، مَنِ ارتدَت الحجاب ومَنْ نزعته، وينقلب الخبر حديث الناس جميعًا.

كل مسلم مطالب بالإعراض، وترك ما لا يفيد من الأقوال والأفعال، وكل كلمة سيُحاسَب عليها، وسيجد في صحيفة أعماله يوم القيامة ما نطَق به من خير وشرٍّ، ويُحَرَّم عليه الخَوْض في أعراض المسلمين، وتتبُّع عوراتهم والتنقيب عن مساوئهم؛ يقول صلى الله عليه وسلم : «يا معشرَ مَنْ آمَنَ بلسانه ولم يدخل الإيمانُ قلبَه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبَّعُوا عوراتهم، فإن مَنِ اتَّبَع عوراتهم تتبَّع اللهُ عورته، ومَنْ تتبَّع اللهُ عورتَه يفضَحه في بيته»   [رواه أبو داود، وصحَّحه الألباني] .

وفي الحديث: «إنك إن اتَّبعتَ عورات الناس، أفسدتهم، أو كِدتَ تُفسدهم»؛ رواه أبو داود، وابن حبان.

وقال الحسن رحمه الله: "المؤمن يطلُب المعاذير، والمنافق يطلب الزَّلَّات."

اشغلوا أنفسكم بما يكون في ميزان حسناتكم يوم القيامة، ولا تشغلوها بالتفاهات وتتبُّع أخبار الناس.

ركِّزوا في أعمالكم التي ستقابلون الله بها، فكِّروا في ثباتكم أو انتكاسكم أنتم، ومَنْ كان منكم يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقُلْ خيرًا أو ليصْمُتْ.

هبة حلمي الجابري

 

هبة حلمي الجابري

خريجة معهد إعداد الدعاة التابع لوزارة الأوقاف بجمهورية مصر العربية

  • 12
  • 0
  • 3,285
  • ab mnzer alshame

      منذ
    جديد ومميز هدية للمسلمين عموماً وطلاب العلم خصوصاً من اخوكم ابو منذر الشامي بفضل الله تم تجهيز أضخم أرشيف إسلامي لما صدر عن دولة الخلافة نصرها الله من علوم شرعية بروابط ثابتة حملوا واقرؤوا وانشروا العلم النافع بوركتم رابط أول http://cutt.us/Islamic-Archive-A رابط ثاني http://cutt.us/Islamic-Archive-A1

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً