مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين

منذ 2018-09-11

فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ * رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ * أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ

{فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ} :

الله رب العالمين أعلن ربوبيته بأفعاله وأعلن ألوهيته في رسالاته ,لا إله غيره ولا رب سواه , فآمن من آمن , وكفر وعاند وأعرض وارتضى باللعب واللهو من ارتضى , ثم الموعد يوم القيامة , يوم تتوالى الآيات ويتمنى المعاند لو كشف الله عنه العذاب , ولكن فات أوان الرجوع , ومن تلك العلامات هذا الدخان الذي يملأ السماء ويغشى الأرض حتى يستجير الكل بالله  وأولهم الكفار , ولات حين مندم  , فلا ندم ينفع ولا رجوع إلى عمل , فالله يعلم منهم أنهم لو عادوا لردوا لما كانوا فيه من العناد والرفض والحرب مع الله ورسله وأوليائه.

قال تعالى:

{رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ * لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ * بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ * فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ * رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ * أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ * ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ * إِنَّا كَاشِفُوا الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ * يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ}  . [الدخان 6-16]

قال السعدي في تفسيره:

{ {رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا} } أي: خالق ذلك ومدبره والمتصرف فيه بما شاء. { { إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ} } أي: عالمين بذلك علما مفيدا لليقين فاعلموا أن الرب للمخلوقات هو إلهها الحق ولهذا قال: { { لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ } } أي: لا معبود إلا وجهه، { {يُحْيِي وَيُمِيتُ } } أي: هو المتصرف وحده بالإحياء والإماتة وسيجمعكم بعد موتكم فيجزيكم بعملكم إن خيرا فخير وإن شرا فشر، { {رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ} } أي: رب الأولين والآخرين مربيهم بالنعم الدافع عنهم النقم.

 فلما قرر تعالى ربوبيته وألوهيته بما يوجب العلم التام ويدفع الشك أخبر أن الكافرين مع هذا البيان { {فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ} } أي: منغمرون في الشكوك والشبهات غافلون عما خلقوا له قد اشتغلوا باللعب الباطل، الذي لا يجدي عليهم إلا الضرر.

{ {فَارْتَقِبْ} } أي: انتظر فيهم العذاب فإنه قد قرب وآن أوانه، { {يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ يَغْشَى النَّاسَ } } أي: يعمهم ذلك الدخان ويقال لهم: { {هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ} }

واختلف المفسرون في المراد بهذا الدخان، فقيل: إنه الدخان الذي يغشى الناس ويعمهم حين تقرب النار من المجرمين في يوم القيامة وأن الله توعدهم بعذاب يوم القيامة وأمر نبيه أن ينتظر بهم ذلك اليوم.

ويؤيد هذا المعنى أن هذه الطريقة هي طريقة القرآن في توعد الكفار والتأني بهم وترهيبهم بذلك اليوم وعذابه وتسلية الرسول والمؤمنين بالانتظار بمن آذاهم.

ويؤيده أيضا أنه قال في هذه الآية: { {أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ} } وهذا يقال يوم القيامة للكفار حين يطلبون الرجوع إلى الدنيا فيقال: قد ذهب وقت الرجوع.

وقيل: إن المراد بذلك أن ذلك من أشراط الساعة وأنه يكون في آخر الزمان دخان يأخذ بأنفاس الناس ويصيب المؤمنين منهم كهيئة الدخان، والقول هو الأول، وفي الآية احتمال أن المراد بقوله: { {فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ * رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ * أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ * ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ} } أن هذا كله يكون يوم القيامة.

وأن قوله تعالى: { {إِنَّا كَاشِفُوا الْعَذَابِ قَلِيلًا إِنَّكُمْ عَائِدُونَ * يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى إِنَّا مُنْتَقِمُونَ } } أن هذا ما وقع لقريش. وإذا نزلت هذه الآيات على هذين المعنيين لم تجد في اللفظ ما يمنع من ذلك.

بل تجدها مطابقة لهما أتم المطابقة وهذا الذي يظهر عندي ويترجح والله أعلم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 8,467
المقال السابق
إنا أنزلناه في ليلة مباركة
المقال التالي
ولقد فتنا قبلهم قوم فرعون

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً