مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما لاعبين

منذ 2018-09-15

مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ *إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ * يَوْمَ لَا يُغْنِي مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ

{وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ} :

لم يخلق سبحانه وتعالى هذا الكون عبثاً إنما خلقه بالحق وللحق , له الحكمة البالغة وله الأمر في السماوات والأرض , قضى على عباده أن يفردوه بالتوحيد الخالص في العبادة والطاعة والاتباع, فكلمته هي العليا وأوامره واجبة الطاعة , ثم يجمع الخلق في يوم لا ريب فيه ليحكم بين الجميع , وساعتها لن ينفع أحد أحداً , ولن ينقذ نفس من العذاب إلا خالقها العزيز الرحيم سبحانه.
قال تعالى :

{وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ * مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ *إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ مِيقَاتُهُمْ أَجْمَعِينَ * يَوْمَ لَا يُغْنِي مَوْلًى عَنْ مَوْلًى شَيْئًا وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ اللَّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} . [ الدخان 38-42]

قال السعدي في تفسيره:

يخبر تعالى عن كمال قدرته وتمام حكمته وأنه ما خلق السماوات والأرض لعبا ولا لهواً أو سدى من غير فائدة وأنه ما خلقهما إلا بالحق أي: نفس خلقهما بالحق وخلقهما مشتمل على الحق، وأنه أوجدهما ليعبدوه وحده لا شريك له وليأمر العباد وينهاهم ويثيبهم ويعاقبهم. { {وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} } فلذلك لم يتفكروا في خلق السماوات والأرض.

{ {إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ } } وهو يوم القيامة الذي يفصل الله به بين الأولين والآخرين وبين كل مختلفين { {مِيقَاتُهُمْ} } أي: الخلائق { {أَجْمَعِينَ} }

كلهم سيجمعهم الله فيه ويحضرهم ويحضر أعمالهم ويكون الجزاء عليها ولا ينفع مولى عن مولى شيئا لا قريب عن قريبه ولا صديق عن صديقه، { {وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ } } أي: يمنعون من عذاب الله عز وجل لأن أحدا من الخلق لا يملك من الأمر شيئا.

{ {إِلَّا مَنْ رَحِمَ اللَّهُ إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} } فإنه هو الذي ينتفع ويرتفع برحمة الله تعالى التي تسبب إليها وسعى لها سعيها في الدنيا.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 18,257
المقال السابق
أهم خير أم قوم تبع والذين من قبلهم اهلكناهم
المقال التالي
ذق إنك أنت العزيز الكريم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً