أقوال السَّلف والعلماء في الشَّمَاتَة

منذ 2018-10-17

قال ابن سيرين: (عيَّرت رجلًا بالإفلاس، فأفلستُ)

أقوال السَّلف والعلماء في الشَّمَاتَة:


- قال ابن الكلبي: لـمَّا مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، شَمَتَت به نساء كِنْدة وحضرموت، وخَضَّبن أيديهن، وأظهرن السُّرور لموته، وضربن بالدُّفوف، فقال شاعر منهم:

أبلغ أبا بكر إذا ما جئتهأنَّ البغايا رُمْن شرَّ مرام

أظهرن مِن موت النَّبيِّ شَمَاتةًوخَضَّبن أيديهنَّ بِالْعَلَّام  

فاقطع هُدِيت أَكُفَّهنَّ بصارمكالبرق أَوْمَض من متون غمام  
- وعن عبد الرَّحمن بن أبي ليلى قال: «جاء أبو موسى إلى الحسن بن علي يعوده، فقال له عليٌّ: أعائدًا جئت أم شامتًا؟ قال: لا، بل عائدًا. قال: فقال له عليٌّ: إن كنت جئت عائدًا، فإنِّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا عاد الرَّجل أخاه المسلم، مشى في خِرَافة الجنَّة   حتى يجلس، فإن جلس غمرته الرَّحمة، فإن كان غُدْوَة صلَّى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن كان مساءً صلَّى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح»   [صححه الألباني]  .
- وعن عمر بن عبد العزيز: (ما رأيت ظالـمًا أشبه بمظلوم مِن الحاسد؛ غمٌّ دائمٌ، ونفس متتابع. وقيل: إذا رأى الحاسد نعمةً، بُهِت، وإذا رأى عثرةً، شَمَت)   .
- وقال آخر: (عِبْتُ شخصًا قد ذهب بعض أسنانه، فذهبت أسناني، ونظرت إلى امرأة لا تحلُّ لي، فنظر زوجتي مَن لا أريد)   .
- وقال ابن سيرين: (عيَّرت رجلًا بالإفلاس، فأفلستُ).

قال ابن الجوزي: (ومثل هذا كثير، وما نزلت بي آفةٌ ولا غمٌّ ولا ضيق صدر إلَّا بزللٍ أعرفه، حتى يمكنني أن أقول: هذا بالشَّيء الفلاني، وربَّما تأوَّلت تأويلًا فيه بُعْد، فأرى العقوبة) 

  • 1
  • 0
  • 5,839

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً