أقوال السلف والعلماء في اليأْس والقنوط

منذ 2018-12-09

قال سفيان بن عيينة: (من ذهب يقنِّط الناس من رحمة الله، أو يقنِّط نفسه فقد أخطأ)


- قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (الفقيه حقُّ الفقيه: من لم يُقنِّط النَّاس من رحمة الله، ولم يرخِّص لهم في معاصي الله، ولم يؤمِّنهم من عذاب الله)   . 
- وقال ابن مسعود: (الهلاك في اثنتين، القنوط، والعجب)   .
- وقال أيضًا: (الكبائر ثلاث: اليأْس من رَوْح الله، والقنوط من رحمة الله، والأمن من مكر الله)   .
- وقال محمد بن سيرين: (الإلقاء إلى التهلكة هو القنوط من رحمة الله تعالى)   .
- وقال أيضًا: (لا تيأس فتقنط فلا تعمل)   . 
- وقال سفيان بن عيينة: (من ذهب يقنِّط الناس من رحمة الله، أو يقنِّط نفسه فقد أخطأ)   .
- وقال الطحاوي: (الأمن والإياس ينقلان عن ملة الإسلام، وسبيل الحق بينهما لأهل القبلة)   .
- وقال البغوي: (القنوط من رحمة الله كبيرة، كالأمن من مكره) 

  • 1
  • 1
  • 3,377

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً