ما قل ودل من كتاب " المتمنين " لابن أبي الدنيا

منذ 2018-12-29

قَالَ عُمَرُ، لِجُلَسَائِهِ: تَمَنَّوْا فَتَمَنَّى كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ شَيْئًا، فَقَالَ عُمَرُ: «أَتَمَنَّى بَيْتًا مَمْلُوءًا رِجَالًا مِثْلَ أَبِي عُبَيْدَةَ.

 

 

قَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: يَا لَيْتَنِي شَجَرَةٌ تُعْضَدُ ثُمَّ تُؤْكَلُ.

قَالَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: لَيْتَنِي كُنْتُ خَضِرَةً تأْكُلُنِي الدَّوَابُّ.

قَالَ عمر: يَا لَيْتَنِي مِثْلُ هَذِهِ التِّبْنَةِ، لَيْتَ أُمِّي لَمْ تَلِدْنِي، لَيْتَنِي لَمْ أَكُ شَيْئًا، لَيْتَنِي كُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا.

ص26

قال عمر لما حضرته الوفاة: لَوْ أَنَّ لِي مَا عَلَى الْأَرْضِ لَافْتَدَيْتُ بِهِ مِنْ هَوْلِ الْمَطْلَعِ.

ص27

قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ حِينَ حَضَرَهُ الْمَوْتُ: لَوْ أَنَّ لِيَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا لَافْتَدَيْتُ بِهَا مِنَ النَّارِ، وَإِنْ لَمْ أَرَهَا.

ص28

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: وَدِدْتُ أَنَّ اللَّهَ غَفَرَ لِي خَطِيئَةً مِنْ خَطَايَايَ، وَأَنَّهُ لَمْ يُعْرَفْ نَسَبِي.

ص29

قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: وَدِدْتُ أَنِّي إِذَا أَنَا مِتُّ لَمْ أُبْعَثْ.

قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: لَوْ وُقِفْتُ بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ، فَخُيِّرْتُ بَيْنَهُمَا، أَيِّهِمَا مَنْزِلِي، أَوْ أَكُونُ تُرَابًا، لَاخْتَرْتُ أَنْ أَكُونَ تُرَابًا.

قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: يَا لَيْتَنِي كَبْشًا، فذَبَحَنِي أَهْلِي، فَأَكَلُوا لَحْمِي، وَحَسَوْا مَرَقِي.

قَالَ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ: يَا لَيْتَنِي رَمَادًا تَذْرِينِي الرِّيحُ.

ص30

قَالَ سَالِمٌ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ: وَدِدْتُ أَنِّي بِمَنْزِلَةِ أَصْحَابِ الْأَعْرَافِ.

قال أبو ذر: وَدِدْتُ أَنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ، خَلَقَنِي يَوْمَ خَلَقَنِي شَجَرَةً تُعْضَدُ.

ص31

قالت عائشة: يَا لَيْتَنِي إِذَا مِتُّ كُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا.

قالت عائشة: يَا لَيْتَنِي كُنْتُ شَجَرَةً.

قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: يَا لَيْتَنِي كُنْتُ عَصًا رَطْبًا.

ص32

قَالَ كَعْبٌ: وَدِدْتُ أَنِّي كَبْشُ أَهْلِي، فَذَبَحُونِي، ثُمَّ طَبَخُونِي، ثُمَّ أَكَلُونِي.

ص34

قال أبو يزيد الرقاشي:يَا لَيْتَنِي لَمْ أُخْلَقْ وَلَيْتَنِي إِذْ خُلِقْتُ لَمْ أُوقَفْ، وَلَيْتَنِي إِذْ وُقِفْتُ لَمْ أُحَاسَبْ، وَلَيْتَنِي إِذْ حُوسِبْتُ لَمْ أُنَاقَشْ.

ص35

كَانَ يَزِيدُ الرَّقَاشِيُّ يَقُولُ: يَا لَيْتَنَا لَمْ نُخْلَقْ، وَيَا لَيْتَنَا إِنْ حُوسِبْنَا لَمْ نُعَذَّ‍بْ، وَيَا لَيْتَنَا إِنْ عُذِّبْنَا لَمْ نُخَلَّدْ.

قال عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ: يَا لَيْتَنِي كُنْتُ لَبِنَةً مِنْ هَذَا اللَّبِنِ لَا عَلَيَّ وَلَا لِي.

ص36

قال أبو عبيدة:يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنِّي امْرُؤٌ مِنْ قُرَيْشٍ، وَاللَّهِ مَا مِنْكُمْ أَحْمَرُ وَلَا أَسْوَدُ، يَفْضُلُنِي بِتُقًى، إِلَّا وَدِدْتُ أَنِّي فِي مِسْلَاخِهِ.

قَالَ عُمَرُ، لِجُلَسَائِهِ: تَمَنَّوْا فَتَمَنَّى كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ شَيْئًا، فَقَالَ عُمَرُ: «أَتَمَنَّى بَيْتًا مَمْلُوءًا رِجَالًا مِثْلَ أَبِي عُبَيْدَةَ.

ص37

قال مالك بن دينار: لَوْ كَانَ الرَّمَادُ يَدْخُلُ حَلْقِي لَأَكَلْتُهُ.

ص39

قال إبراهيم التيمي: إِنِّي لَوَدِدْتُ أَنَّ كُلَّ لُقْمَةٍ آكُلُهَا فِي فَمِ، أَبْغَضِ النَّاسِ إِلَيَّ.

ص41

قَالَ عليٌّ يَوْمَ الْجَمَلِ: لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا الْيَوْمِ بِكَذَا وَكَذَا.

ص42

قال أبو مَيْسَرَةُ الْهَمْدَانِيَّ: لَيْتَ أُمِّي لَمْ تَلِدْنِي أُخْبِرْتُ أَنِّي وَارِدٌ النَّارَ، وَلَمْ أُخْبَرْ أَنِّي صَادِرٌ عَنْهَا.

ص44

قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: مَا لَيْتَ وَمَا لَكَ، وَالسَّبِيلُ قَدْ أَصَالَكَ.

ص46

قال ابن سيرين: مَا تَمَنَّيْتُ شَيْئًا قَطُّ، قُلْنَا لَهُ: وَكَيْفَ ذَلِكَ؟ قَالَ: إِذَا عَرَضَ لِي شَيْءٌ مِنْ ذَاكَ، سَأَلْتُهُ رَبِّي.

كَانَ يُقَالُ: مَنِ اسْتَعْمَلَ التَّسْوِيفَ وَالْمُنَى لَمْ يَنْبَعِثْ فِي الْعَمَلِ.

كَانَ يُقَالُ: مَنْ أقْلَقَهُ الْخَوْفُ، تَرَكَ أَرْجُو، وَسَوْفَ، وَعَسَى.

قال رَجَاءُ بْنُ أَبِي سَلَمَةَ: الْأَمَانِيُّ تُنْقِصُ الْعَقْلَ.

قالت عائشة: وَاللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ شَجَرَةً، وَوَاللهِ لَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ مَدَرَةً، وَوَاللهِ لَوَدِدْتُ أَنَّ اللَّهَ لَمْ يَخْلُقْنِي شَيْئًا.

ص47

قال عبد الواحد: مَا يَسُرُّنِي أَنَّ لِي جَمِيعَ مَا حَوَتِ الْبَصْرَةُ، مِنَ الْأَمْوَالِ وَالثَّمَرَةِ بِفِلْسَيْنِ.

ص52

قال الفضيل: وَعِزَّتِهِ لَوْ أَدْخَلَنِي النَّارَ، فَصِرْتُ فِيهَا مَا يَئِسْتُهُ.

ص56

قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَدِدْتُ أَنِّي شَعْرَةٌ فِي صَدْرِ أَبَى بَكْرٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا -.

قال عمر: لَوَدِدْتُ أَنِّي مِنَ الْجَنَّةِ، حَيْثُ أَرَى أَبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

ص58

قال الحسن: تَمَنَّوْا وَتَمَنَّوْا، فَلَمَّا فَاتَهُمْ جَدُّوا.

قال سفيان الثوري: وَدِدْتُ أَنِّي قَرَأْتُ الْقُرْآنَ، ثُمَّ وَقَفْتُ، وَلَمْ أَلْقَ أَحَدًا أَرْضَاهُ إِلَّا قَالَ ذَلِكَ.

ص60

قال سفيان الثوري: وَدِدْتُ أَنِّي أُفْلِتُ مِنْ هَذَا الْأَمْرِ، لَا لِي، وَلَا عَلَيَّ.

ص61

قال حذيفة: وَاللَّهِ لَوَدِدْتُ أَنَّ لِي إِنْسَانًا، يَكُونُ فِي مَالِي، ثُمَّ أُغْلِقُ عَلَيَّ بَابًا، فَلَا يَدْخُلُ عَلَيَّ أَحَدٌ، حَتَّى أَلْحَقَ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ.

ص63

قال داود الطائي: مَا سَأَلْتُ اللَّهَ الْجَنَّةَ قَطُّ، إِلَّا وَأَنَا مُسْتَحِي مِنْهُ، وَلَوَدِدْتُ أَنِّي أَنْجُو مِنَ النَّارِ، وَأَصِيرُ رَمَادًا.

وكان يقول: قَدْ مَلَلْنَا الْحَيَاةَ لِكَ‍ثْرَةِ مَا نَقْتَرِفُ مِنَ الذُّنُوبِ.

ص64

قال أبو هريرة: لَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ، يَأْتِي الرَّجُلُ الْقَبْرَ يَتَمَرَّغُ عَلَيْهِ، كَمَا تَتَمَرَّغُ الدَّابَّةُ، وَيَتَمَنَّى أَنْ يَكُونَ صَاحِبَهُ.

ص65

قال مالك بنُ دينار: مَرَرْتُ بِكَلْبٍ مَيِّتٍ، فَقُلْتُ: اسْتَرَحْتَ لَيْسَ عَلَيْكَ حِسَابٌ.

قال عَلِيُّ بْنُ زُفَرَ: اسْتَرَاحَتِ الطَّيْرُ فِي السَّمَاءِ، وَالْحِيتَانُ فِي الْبِحَارِ، وَالْوَحْشُ فِي الْقِفَارِ، وَأَنَا مُرْتَهَنٌ بِعَمَلِي.

وَقَفَ فُضَيْلُ بْنُ عِيَاضٍ عَلَى حِمَارٍ مَيِّتٍ، فَقَالَ: لَيْتَنِي مِثْلُ هَذَا وَبَكَى، ثُمَّ بَكَى.

قال صَالِحُ بْنُ عَبْدِالْكَرِيمِ: أَصْبَحْنَا فِي أُمْنِيَةِ الْمُتَمَنِّينَ، الْمَوْتَى يَتَمَنَّوْنَ أَنَّهُمْ فِي مِثْلِ عَافِيَتِنَا، وَالْمَشَاغِيلُ يَتَمَنَّوْنُ الْأُمْنِيَةَ.

ص70

قَالَ هَرِمُ بْنُ حَيَّانَ: لَوْ قِيلَ لِي: إِنَّكَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، مَا تَرَكْتُ الْعَمَلَ، لِئَلَّا تَلُومَنِي نَفْسِي، تَقُولُ: أَلَا صَنَعْتَ أَلَا فَعَلْتَ.

قال عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ: لَوَدِدْتُ أَنِّي أَنْجُو مِنَ الْإِمَارَةِ كَفَافًا، لَا لِي، وَلَا عَلَيَّ.

ص71

قَالَتْ عَائِشَةُ: لَوَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ غُصْنًا رَطْبًا، وَأَنِّي لَمْ أَسْرِي فِي هَذَا الْأَمْرِ، تَعَنِي يَوْمَ الْجَمَلِ.

ص73

قَالَ شَقِيقُ بْنُ ثَوْرٍ، حِينَ حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ: لَيْتَهُ لَمْ يَكُنْ سَيِّدَ قَوْمِهِ، كَمْ مِنْ بَاطِلٍ قَدْ حَقَّقْنَاهُ، وَحَقٍّ قَدْ أَبْطلْنَاهُ.

ص76

قَالَ زِيَادُ الْأَسَدِيُّ: لَوَدِدْتُ أَنِّي فِي حَيِّزٍ مِنْ حَدِيدٍ، وَمَعِي مَا يُصْلِحُنِي، لَا أُكَلِّمُ النَّاسَ وَلَا يُكَلِّمُونِي، حَتَّى أَلْقَى اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ.

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: وَدِدْتُ أَنِّي طَيْرٌ فِي مَنْكِبِي الرِّيشُ.

ص80

قال عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ حِينَ طُعِنَ: لَوْ أَنَّ لِي مَا فِي الْأَرْضِ، لَافْتَدَيْتُ بِهِ مِنْ هَوْلِ الْمَطْلَعِ.

ص81

قَالَ حُذَيْفَةُ بْنُ قَتَادَةَ الْمَرْعَشِيُّ: يَنْبَغِي لَكَ لَوْ أَنَّكَ لَمْ تَعْصِ اللَّهَ طَرْفَةَ عَيْنٍ، أَنْ تَمَنَّى أَنَّكَ لَمْ تُخْلَقْ.

ص83

قال سفيان الثوري: كَانَ مِنْ دُعَاءٍ لِي، أَوْ مِنْ دُعَائِي أَنْ لَا أَمُوتَ فَجْأَةً، فَأَمَّا الْيَوْمَ فَوَدِدْتُ أَنَّهُ قَدْ كَانَ.

قال أبو رجاء العطاردي: لَأَنَا إِلَى مَنْ فِي بَطْنِهَا أَشْوَقُ مِنِّي إِلَى مَنْ عَلَى ظَهْرِهَا.

ص84

قال طَلْحَةُ بْنُ مُصَرِّفٍ: إِذَا تَمَنَّيْتَ شَيْئًا فَأُعْطِيتَهُ، فَقُلْ: أَسْأَلُ اللَّهَ الْجَنَّةَ.

ص88

قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: وَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ جَلَّةً لِأَهْلِي فَأَحْرَقُونِي.

قَالَ عَوْفُ بْنُ مَالِكٍ: وَدِدْتُ أَنِّي كُنْتُ كَبْشًا لِأَهْلِي، فَذَبَحُونِي، فَشَوَوْنِي، وَأَكَلُوا لَحْمِي.

قال أَبُو حَازِمٍ: أَصْبَحْتُمْ فِي مُنَى نَاسٍ كَثِيرٍ.

ص90

قال حَبِيبُ بْنُ أَبِي ثَابِتٍ: لَيْتَ حَظِّي مِنَ الْفُتْيَا الْكَفَافُ.

ص91

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 9
  • 0
  • 4,977

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً