فقهاء الأناقة

منذ 2019-01-26

لكن الدلالات الثلاث تتقاطع حتما في نقطة مهمة، لتحيل بوضوح على هذه الموجة الجديدة من الدعاة والوعاظ، الذين يعرضون الخطاب الديني بنكهات مختلفة، آخرها الفكاهة والسخرية، والتخفيف على الناس من هَم المعيشة !

فقيه البزّ:

تدل كلمة "البزّ" في قواميس اللغة على الثياب، وبذلك يحيل العنوان على فقيه لم يغنم الناس من حضوره سوى هيئته ومظهره وأناقته. فهو الحاضر الغائب الذي لا يُتوقع منه مواجهة انحراف أو نشر فضيلة.

وقد يتبادر إلى الأذهان مدلول لفظة "البزّ" في الدارجة المغربية، وهم الصغار الذين لا وزن لهم ولا يُعتدّ برأيهم أو مشورتهم. وبذلك يحيل العنوان على فقيه يشغله توسيع قاعدة محبيه و مُريديه، أحياء كانوا أم حصيلة مشاهدة تتضخم على مواقع الانترنيت، كدليل على الحضور والتأثير.

ومن المرجح أن يقفز إلى الذهن لفظ "البز" Buzz، بحمولته الإنجليزية التي تعني طنين النحل، وتشير في الآن ذاته إلى الأسلوب التسويقي الشهير، الذي يعتمد إثارة الضجة حول أي شيء للفت الأنظار إليه وتأكيد أهميته. وبذلك يحيل العنوان على فقيه قلبُه معلق بالشبكات الافتراضية !

لكن الدلالات الثلاث تتقاطع حتما في نقطة مهمة، لتحيل بوضوح على هذه الموجة الجديدة من الدعاة والوعاظ، الذين يعرضون الخطاب الديني بنكهات مختلفة، آخرها الفكاهة والسخرية، والتخفيف على الناس من هَم المعيشة !

لا حديث اليوم إلا عن تراجع القيم، والتدهور الأخلاقي الذي نعاين تجلياته المؤلمة في المدارس والملاعب ويوميات الأتوبيس. وتفجعنا آثاره في حوادث الاعتداء المتكررة على العجزة والأطفال. وتطلب الأمر بالتالي مساهمة الجميع في تجفيف منابعه، والتصدي لمسبباته و دوافعه.

وبما أن القانون يَحُد من الظاهرة لكنه لا يُهذب ولا يربي، فإن الحاجة إلى كل المتدخلين في شؤون التربية والتوعية والتهذيب أضحى أمرا ملحا ومستعجلا، لتحقيق التعايش واستعادة الطمأنينة. غير أن الفقيه أو الواعظ، سواء المنتسب للحقل الديني الرسمي أو المتحرك خارجه، يحتاج إلى تأكيد حضوره بشكل أكثر فاعلية وتجاوبا مع واقع متجدد، واحتياجات بالغة التعقيد. ولأن الطبيعة تكره الفراغ لم يكن هناك بد من ظهور فقيه "البز" لسد الثغرات ! 

هل هي موضة جديدة في الخطاب الدعوي أم تلبيس من ألاعيب إبليس؟

سؤال تفرضه الهالة الافتراضية التي يمنحها المتصفحون، وأغلبهم شباب، لبعض المنتسبين للدعوة  والإرشاد. حيث نعاين نمطا جديدا من التواصل، يعتمد التلقائية والبساطة، ويخلط الجد بالهزل للترويح على القلوب. وفي كلتا الحالتين يظل إشكال المخرجات قائما، لأن هذا الأسلوب لا يعزز الثقافة الدينية للشباب بقدر ما يكتفي بتجريح الوضع القائم وانتظار الساعة !

   في (تلبيس إبليس) ينبه ابنالجوزي رحمه الله لمطبات عديدة ينبغي الحذر منها حتى لا ينحرف الخطاب الدعوي عن مساره. صحيح أنه يميز بين الفقهاء والمحدثين والوعاظ ، لكن مادام المقصد واحدا فلا بأس من وضع الجميع في سلة واحدة. ومن أهم التحذيرات التي جاد بها في مصنفه الشهير :

● أن العقيدة الصحيحة لا تمنع من غلبة الهوى وحب الشهوات، فيندفع فقيه "البز" خلف الجدل و المناظرة بدافع الإعجاب بالنفس، ويتسع في ذكر القصص والأخبار بدل العلم النافع والمفيد كي يُساير مَن حوله .

● أن ينشغل بصيغ الكلام المثيرة، والعبارات المزوقة التي تجعل العامة من الناس يُعظمونه، فلا ينهى عن الذنب ولا يذكر الفرائض، بل يهتم بخبر زليخا ويوسف، وموسى والجبل، تاركا الشرع وراء ظهره !

● أن يغلب عليه الكسل فيكتفي بما في جعبته من معارف وأحكام ليواجه بها الوقائع المستجدة. وبدل أن يجمع فقه النص إلى فقه الواقع ليقدم الحلول المُرضية، ويسهم في تصويب الوعي و السلوك، فإنه يقارب كل الظواهر من زاوية واحدة يؤمن بأنها خلاصة الشريعة.

● أن يهمل أدب محاسبة النفس، والنظر في سير أئمة العلم، وترقيق القلب بالقرآن الكريم، فيندفع خلف كل شاردة وواردة من مسائل الخلاف، ويجعل من المجلس أو الدرس فرصة للرد على هذا وتأنيب الآخر، بل والانتقاص من قدر بعض أهل العلم.

إن الترويج لثقافة دينية سمحة ومعتدلة أمر حيوي، وضرورة اجتماعية تسهم في رصد الاختلالات القيمية ومواجهتها، لكن حين يتمادى فقيه "البز" في تبديد ما بقي من رصيد الاحترام والتوقير لجناب الشريعة فإن الأمر يستدعي القلق بكل تأكيد .

ويكفي أن ينتقل الشيخ من الترويج للسلوك الحسن إلى الترويج لموديل سيارة كي ندرك فداحة الانسياق خلف "البزّ" !

   

حميد بن خيبش

كاتب إسلامي

  • 2
  • 1
  • 3,405

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً