مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - أفرأيتم الماء الذي تشربون

منذ 2019-02-19

أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ (69) لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ (70)

{أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ} :

من أعظم نعم الله على عباده هذا الماء العذب الذي جعله الله سبباً في الحياة على الأرض, أنزله سبحانه من السماء, حيث تراكم السحاب المثقل بالماء , ثم صبه الرحمن صباً لعباده لتجري الأنهار بإذنه, ويسقي به الصحارى والأودية فتنبت بإذن الله.

فهل سأل كل منكر لفضل الله نفسه : هل باستطاعة بشر أن يخلق هذه النعمة العظيمة؟؟؟

وهل باستطاعة بشر أن يلوم الرحمن إن أمسكها؟؟

الإنسان لا شيء بلا رب.

لو شاء الله لجعله كله مالحاً أجاجاً شديد الملوحة, فلا ينتفع به الإنسان على وجهه الأكمل إلا بمشقة, فمن الذي حلاه ومن الذي أكرم الإنسان بكل ما حوله من نعم غير الله, ثم ها هو الإنسان يصرف معظم همه في محاربة الله والاستكبار على أوامره والإنكار لها ومحاربة الرسل والأولياء وحاملي اللواء.

قال تعالى :

{أَفَرَأَيْتُمُ الْمَاءَ الَّذِي تَشْرَبُونَ (68) أَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنزِلُونَ (69) لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ (70) } [الواقعة]

قال السعدي في تفسيره:

لما ذكر تعالى نعمته على عباده بالطعام، ذكر نعمته عليهم بالشراب العذب الذي منه يشربون، وأنهم لولا أن الله يسره وسهله، لما كان لكم سبيل إليه.

وأنه الذي أنزله من المزن، وهو السحاب والمطر، ينزله الله تعالى فيكون منه الأنهار الجارية على وجه الأرض وفي بطنها، ويكون منه الغدران المتدفقة، ومن نعمته أن جعله عذبا فراتا تسيغه النفوس.

ولو شاء لجعله ملحا أجاجا مكروها للنفوس. لا ينتفع به { {فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ} } الله تعالى على ما أنعم به عليكم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 2,699
المقال السابق
أفرأيتم ما تحرثون
المقال التالي
أفرأيتم النار التي تورون

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً