مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله

منذ 2019-03-15

{قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (1)} [المجادلة]

قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ :

دعوة مفتوحة لكل صاحب شكوى , ولكل مكلوم , ولكل سائل, هذا باب الله مفتوح , وسع سمعه كل الموجودات , سميع لجميع الأصوات، في جميع الأوقات، على تفنن الحاجات , بصير , يبصر دبيب النملة السوداء، على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء.

جاءت المرأة لرسول الله صلى الله عليه وسلم تناجيه بصوت منخفض , وتبث شكواها وألمها من زوجها , وعائشة معهم في نفس الغرفة لا تسمع والله من فوق سبع سماوات يسمع شكواها ويهتم بنجواها ويجيب سؤالها.

قال تعالى:

{قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (1)} [المجادلة]

قال ابن كثير في تفسيره:

نزلت هذه الآيات الكريمات في رجل من الأنصار اشتكته زوجته إلى الله، وجادلته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لما حرمها على نفسه، بعد الصحبة الطويلة، والأولاد، وكان هو رجلا شيخا كبيرا، فشكت حالها وحاله إلى الله وإلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وكررت ذلك، وأبدت فيه وأعادت.

فقال تعالى: { {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا} } أي: تخاطبكما فيما بينكما، { {إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ} } لجميع الأصوات، في جميع الأوقات، على تفنن الحاجات.

{ { بَصِيرٌ} } يبصر دبيب النملة السوداء، على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء، وهذا إخبار عن كمال سمعه وبصره، وإحاطتهما بالأمور الدقيقة والجليلة، وفي ضمن ذلك الإشارة بأن الله تعالى سيزيل شكواها، ويرفع بلواها، ولهذا ذكر حكمها، وحكم غيرها على وجه العموم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 9,346
المقال السابق
يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نوراً تمشون به
المقال التالي
الذين يظاهرون منكم من نسائهم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً