مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا

منذ 2019-03-20

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10)} [المجادلة]

  {إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا} :

بعدما أمر الله تعالى المؤمنين بألا يتناجوا فيما بينهم إلا بخير ومعروف وحض على الطاعات ونهاهم عن التناجي بالسوء والفحشاء وتعاطي المنكر والبذاءة والتبذل فيما بينهم.

حذرهم أيضاً سبحانه من تصديق ما يتناجي به الأعداء من السوء والفحش سواء ببث الهزيمة النفسية في قلوب المؤمنين وتخويفهم والتهويل من قوى الأعداء والتهوين من قوى المؤمنين أو بنشر الرذائل والفواحش بين المؤمنين, كما نبه سبحانه بأن هذه الهزيمة النفسية إنما هي من الشيطان وجنده ليزرع الحزن والضعف في قلوب المؤمنين, وأن هذا لن يضر الأمة شيئاً وإنما الضرر الحقيقي باتباع الشيطان وحزبه , أما المؤمنين فالله متكفل بنصرهم إن هم نصروه وتوكلوا عليه حق التوكل. 

قال تعالى:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلَا تَتَنَاجَوْا بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَتِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (9) إِنَّمَا النَّجْوَىٰ مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (10)} [المجادلة]  

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى: { { إِنَّمَا النَّجْوَى} } أي: تناجي أعداء المؤمنين بالمؤمنين، بالمكر والخديعة، وطلب السوء من الشيطان، الذي كيده ضعيف ومكره غير مفيد.

{ {لِيَحزن الَّذِينَ آمَنُوا } } هذا غاية هذا المكر ومقصوده، { {وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ } } فإن الله تعالى وعد المؤمنين بالكفاية والنصر على الأعداء، وقال تعالى: { {وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ} } فأعداء الله ورسوله والمؤمنين، مهما تناجوا ومكروا، فإن ضرر ذلك عائد إلى أنفسهم، ولا يضر المؤمنين إلا شيء قدره الله وقضاه، { {وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} } أي: ليعتمدوا عليه ويثقوا بوعده، فإن من توكل على الله كفاه، وتولى أمر دينه ودنياه

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 4
  • 0
  • 8,050
المقال السابق
ويتناجون بالإثم والعدوان
المقال التالي
إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس فافسحوا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً