الاستغفارُ في حياةِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم(2 -2)

منذ 2019-03-24

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  يُكثِرُ أن يقولَ قبلَ أن يموتَ: " «سبحانَك وبحمدِك، أستغفِرُك وأتوبُ إليكَ» "

 

أوقاتٌ كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم  يستغفرُ فيها:

1- عند دخولِ المسجدِ والخروجِ منه؛ أخرج الترمذي بسند فيه مقال عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم  قالتْ: كانَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  إذا دخلَ المسجدَ صلَّى على محمدٍ وسلَّم، وقال: "ربِّ اغفِرْ لي ذنوبِي، وافتحْ لي أبوابَ رحمتِك"، وإذا خرجَ صلَّى على محمدٍ وسلَّم، وقال: "ربِّ اغفِرْ لي ذنوبِي، وافتحْ لي أبوابَ فَضلِك".

2- عند الخروجِ من الخلاءِ؛ أخرج أبو داود بسند حسن عن عائشةَ رضي الله عنها قالتْ: كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم  إذا خرَجَ من الخلاءِ قال: " «غُفرانَك» " .

3- عندما يتعار من الليل؛ أخرج البخاري عن عُبَادة بن الصَّامت رضي الله عنه، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم  قال: " «من تعَارَّ من الليلِ فقال: لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له، له المُلك وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ، الحمدُ لله، وسبحانَ الله، ولا إله إلا الله، والله أكبرُ، ولا حولَ ولا قوَّةَ إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفِرْ لي - أو دعا - استُجِيبَ له، فإنْ توضَّأَ وصَلَّى قُبِلَتْ صلاتُه» ".

3- عند خِتامِ المجلسِ؛ أخرج أبو داود وغيره بسند حسن عن أبي بَرزة الأسْلَميِّ رضي الله عنه قال: كانَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  يقولً: «بآخْرَةٍ إذا أرادَ أن يقومَ من المجلس: "سبحانَك اللهمَّ وبحمدِك، أشهدُ أن لا إله إلا أنتَ، أستغفِرُك وأتوبُ إليك". فقالَ رجلٌ: يا رسولَ الله! إنَّك لتَقُولُ قولًا ما كنتَ تقولُه فيما مضَى. فقال: "كفَّارَةٌ لِمَا يكونُ في المَجلسِ» ".

4- عند ركوب الدابة؛ فعند أبي داود وغيره بسند حسن عن عليِّ بنِ ربيعةَ رحمه الله قال: رأيتُ عليًّا أُتِيَ بدابةٍ ليركَبَها، فلمَّا وضَعَ رجلَه في الرِّكابِ قال: بسمِ الله، فلمَّا استوَى عليها قال: "الحمدُ لله، سبحانَ الذي سخَّرَ لنا هذا وما كنا له مُقْرِنينَ، وإنَّا إلى ربِّنا لمُنقَلِبون، ثم حَمِدَ الله ثلاثًا، وكبَّرَ ثلاثًا، ثم قالَ: سبحانَك لا إله إلا أنت، قد ظلَمْتُ نفسِي، فاغفِرْ لي". « ثم ضَحِكَ، فقلت: مِمَّ ضحِكْتَ يا أميرَ المؤمنين؟ قال: رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم  فعل مثل ما فعلت، ثم ضحك، فقلت: مِمَّ ضحِكْتَ يا رسولَ الله؟ قال: "يَعجَبُ الرَّبُّ من عبدِه إذا قالَ: ربِّ اغفِرْ لي، ويقولُ: عَلِمَ عبدِي أنَّه لا يغفِرُ الذنوبَ غيرِي» "

5- في آخر حياته؛ سبق عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  يُكثِرُ أن يقولَ قبلَ أن يموتَ: " «سبحانَك وبحمدِك، أستغفِرُك وأتوبُ إليكَ» "..

6- عند موته صلى الله عليه وسلم ؛ ففي الصحيحين «عن عائشةَ رضي الله عنها، أنها أخبرَتْه أنها سمعَتْ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم  يقولُ قبل أنْ يموتَ وهو مُسنِدٌ إلى صدْرِها، وأصْغَتْ إليه، وهو يقولُ: "اللهمَّ اغفِرْ لي وارحَمْنِي، وألحِقْنِي بالرفيقِ"» .

أبو حاتم سعيد القاضي

طالب علم وباحث ماجستير في الشريعة الإسلامية دار العلوم - جامعة القاهرة

  • 4
  • 0
  • 2,140

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً