مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص

منذ 2019-04-20

{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4)} [الصف]

{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ} :

إن الله تعالى يحب من عباده المؤمنين الاصطفاف والتعاون وتوحد القلوب واكتمال البنيان, في الجهاد والعمل وبناء الأمة ومواجهة الأعداء, وكأنه حلم أصبح عزيزاً في واقعنا المعاصر ونسأل الله تعالى أن يمن على أمة الإسلام باكتمال الصفوف واكتمال البنيان وتوحد القلوب وتقاربها وزوال الشقاق والنفاق وسيء الأخلاق.

قال تعالى:

{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ (4)} [الصف]

قال السعدي في تفسيره : 

هذا حث من الله لعباده على الجهاد في سبيله وتعليم لهم كيف يصنعون وأنه ينبغي أن يصفوا في الجهاد صفا متراصا متساويا، من غير خلل يقع في الصفوف، وتكون صفوفهم على نظام وترتيب به تحصل المساواة بين المجاهدين والتعاضد وإرهاب العدو وتنشيط بعضهم بعضا، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حضر القتال، صف أصحابه، ورتبهم في مواقفهم، بحيث لا يحصل اتكال بعضهم على بعض، بل تكون كل طائفة منهم مهتمة بمركزها وقائمة بوظيفتها، وبهذه الطريقة تتم الأعمال ويحصل الكمال.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 5,121
المقال السابق
أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب
المقال التالي
وإذ قال موسى لقومه يا قوم لم تؤذونني وقد تعلمون أني رسول الله إليكم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً