لماذا رمضان شهر التغيير...؟!

منذ 2019-04-29

٢/ انشراح النفوس واهتبالها للفرص الإيمانية والتدفق الوجداني فهو كما قيل( شهر الثورة على المألوفات ) .

وموسم يحملك على الجهد والمجاهدة والانتقال لأحوال عبادية جديدة ، والسبب يكمن في الآتي :

١/ ضخامة الخيرات المصبوبة فيه كما في الحديث ومن أجلِّها ( « فُتحت أبواب الجنة وغلّقت أبواب التار وصُفدت الشياطين» ) ومن آثارها نشاط الخيرات وتقلص الشرور إلى حد ما..

٢/ انشراح النفوس واهتبالها للفرص الإيمانية والتدفق الوجداني فهو كما قيل( شهر الثورة على المألوفات ) .

يقول الأديب الرافعي رحمه الله: ( شهرٌ هو أيام قلبية في الزمن، متى أشرفت على الدنيا قال الزمن لأهله : هذه أيام من أَنفسكم لا منْ أيامي، ومنْ طبيعتكم لا منْ طبيعتي، فيقبل العالم كله على حالة نفسية بالغةِ السمو، يَتَعهَّد فيها النفس برياضتها على معالي الأمور، ومكارم الأخلاق، ويفهم الحياة على وجه آخر غير وجهها الكالح، ويراها كأنما أجيعت من طعامها اليومي كما جاع هو، وكأنما أفرغت من خسائسها وشهواتها كما فرغ هو، وكأنما أُلزمت معاني التقوى كما ألزمها هو..)

٣/ هبّة الأمة ويقظتها التسابقية لرمضان، ابتهاجا بحلوله، وشعورها بأنه الذهب والسعادة، والصفاء والنوال، والرحمة والمتاب، والجد والمسارعة ( «بادروا بالأعمال» ).

٤/ دوي المساجد الأخاذ، والذي يشعل الأحياء إيمانيا وتربويا وفكريا وأخلاقيا، فيستحيون من الله، ويقبلون على صلاتهم، وهذا من أسرار رمضان البهيجة وفي الحديث الصحيح:( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ).

٥/ نشاط الكسالى والمقصرين، وشعورهم بضروة التهذيب الذاتي والنشاط الروحي، والذي لا يحصل أو يُدرَك إلا في هذه الأيام المعدودات ( { أياما معدودات} ). وإحساس كل فرد بناموس داخلي يحضه على الخير والولع به، وهو تأكيد لمبدأ التغيير القرآني الذي يتساءل عنه كثيرون ( {إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم} ) [سورة الرعد] .

6/ بركة تلاوة القرآن والتلذذ بمعانيه التدبرية، ومواعظه التأملية ( {أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها} ) [سورة محمد] .

7/ التربية على التحمل والصبر فهو شهر الصبر، يهذب الروح ويدرب الجسد ويزيد في قوة الاحتمال ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) سورة الزمر .

8/ الخمول العصياني من الشياطين ونوابهم وأزواجهم وشركائهم ، بحيث لا صوت إلا صوت المسارعة والاستحثاث ( يا باغي الخير أقبل، وَيَا باغي الشر أَقصر ).

9/ النقاء القلبي المكتسب من إمساك طويل، وذكر متدفق، وتسامح عال، وانتهاء سلوكي، أعلا الطاعات وأضعف الشهوات، فترتقي الروح ارتقاء يدنيها من الله تعالى .وفي الحديث ( «الصوم جُنة» ) يحول بينها وبين حافة الشهوات والمعاصي، فيُلبسها لباس الممانعة والسلامة، أشبه ما يكون بالمجن الواقي للفرسان في المعارك ...! وهذا شيء غير مدروك إلا باستطعام الصيام وثمراته وأسراره .( {لعلكم تتقون} )سورة البقرة .

10/ التزود الروحي والمادي والعلاقة الرائعة بين الفطور والسحور، فهو كلما أفطر واستباح ما حُرم عليه، يعود الى ليله هانئاً، ويصلي التراويح ثم يستعد سحرا ليوم جديد، ويتقوت به بوجبة السحور وهي البركة المانحة، والغداء المبارك، والطاقة المتينة التي تهب غذاء الروح والبدن، وتعمل على الإمداد المعنوي والحسي ( «تسحروا فإن في السحور بركة» ) فيشعر بعملية الاتصال اليومي، التي تجعل من رمضان حلقة متصلة طيلة أيام الشهر( {أياما معدودات} ) [سورة البقرة] . لا يكاد يتخللها فتور أو كسل،،! وكلما حل كسل، أو لاح ملل، جاء الفطور ببسماته، وداهم السحور ببركاته، حتى يزيل ذاك الشعور المحبط للنفس، فيرفعها للخيرات، وبقدر الاستزادة الإيمانية المتواصلة وتزكيتها اللحظية المستديمة، تتغير الروح، وتتغلب على كل وساوسها ورذائلها ( {قد أفلح من زَكَاهَا} ) .

1٠/ ما يثمره الإمساك من إضعاف للشهوة، وحفز للطاعة، بحيث تنتج مع الصيام ما لا تنتجه مع الأكل والشهوات ، وعن محمد بن واسع رحمه الله قال: ( من قلّ طُعمه، فهم وأفهم، وصفا ورقّ؛ وإن كثرة الطعام لتثقل صاحبه عن كثير مما يريد). وقال الشافعي رحمه الله : ( ما شبعت منذ ست عشرة سنة، إلا شبعة أطرحها ، لأن الشبع: يثقل البدن، ويقسي القلب، ويزيل الفطنة، ويجلب النوم، ويضعف صاحبه عن العبادة ).

2١/ نداء التوبة في رمضان ( رغم أنف رجل أدركه رمضان ثم انسلخ فلم يغفر له ) فجل الناس من المقصرين يستشعرون فيه أهمية التوبة والرجوع الى الله( {وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون} ). فتقل شرورهم هيبةً للشهر، واحتراماً لساعاته، وعلى الدعاة وائمة المساجد استثمار هذا المجئ في هدايتهم وإصلاحهم والله الموفق...

اللهم بارك لنا في رمضان، واجعله موسم خير وفتح وفرقان لنا جميعا يا رب العالمين .

حمزة بن فايع الفتحي

رئيس قسم الشريعة بجامعة الملك خالد فرع تهامة، وخطيب جامع الفهد بمحايل عسير

  • 10
  • 0
  • 1,888

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً