مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن

منذ 2019-06-09

{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)} [الطلاق] .

{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ} :

الله تعالى خلق سبع سماوات وسبع أراضين لا يعلم عظيم خلقهم وبديع صنعتهم إلا خالقهم سبحانه, له القدرة المطلقة والعلم الكامل , أحاط بعلمه كل شيء , لا يخرج عن جبروته وسيطرته في الكون شيء ولا يغيب عنه من حال مخلوقاته صغيرها وكبيرها أي شيء.

قال تعالى :

{اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)} [الطلاق] .

قال السعدي في تفسيره:

 أخبر تعالى أنه خلق الخلق من السماوات السبع ومن فيهن والأرضين السبع ومن فيهن، وما بينهن، وأنزل الأمر، وهو الشرائع والأحكام الدينية التي أوحاها إلى رسله لتذكير العباد ووعظهم، وكذلك الأوامر الكونية والقدرية التي يدبر بها الخلق، كل ذلك لأجل أن يعرفه العباد ويعلموا إحاطة قدرته بالأشياء كلها، وإحاطة علمه بجميع الأشياء فإذا عرفوه بأوصافه المقدسة وأسمائه الحسنى وعبدوه وأحبوه وقاموا بحقه، فهذه الغاية المقصودة من الخلق والأمر معرفة الله وعبادته، فقام بذلك الموفقون من عباد الله الصالحين، وأعرض عن ذلك، الظالمون المعرضون.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 2,025
المقال السابق
رسولاً يتلو عليهم آيات الله مبينات
المقال التالي
يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً