الحجب العشرة بين العبد وبين الله - (3) الكبائر الباطنة

منذ 2019-07-03

وقد تستولي النفس على العمل الصالح .. فتصيره جندا لها .. فتصول به وتطغى .. فترى العبد أطوع ما يكون .. أزهد ما يكون .. وهو عن الله أبعد ما يكون .. فتأمل .. !!

وهي كثيرة كالخيلاء .. والفخر .. والكبر .. والحسد .. والعجب .. والرياء والغرور .. هذه الكبائر الباطنة أكبر من الكبائر الظاهرة .. أعظم من الزنا وشرب الخمر والسرقة ..

هذه الكبائر الباطنة إذا وقعت في القلب .. كانت حجابا بين قلب العبد وقلب الرب.

ذلك أن الطريق الى الله إنما تقطع بالقلوب .. ولا تقطع بالأقدام .. والمعاصس القلبية قطاع الطريق.

يقول ابن القيّم:
وقد تستولي النفس على العمل الصالح .. فتصيره جندا لها .. فتصول به وتطغى .. فترى العبد أطوع ما يكون .. أزهد ما يكون .. وهو عن الله أبعد ما يكون .. فتأمل .. !

محمد حسين يعقوب

داعية إسلامي مصري، حاصل على إجازتين في الكتب الستة وله العديد من المؤلفات

  • 3
  • 0
  • 1,122
المقال السابق
(2) البدعة
المقال التالي
(4) الكبائر الظاهرة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً