فتاة من المغرب

منذ 2019-07-13

وبغض النظر عن تجليات الضعف الإنساني فإن عناصر الشهامة غير المرئية، وحالات الصمود الفريدة التي آثرت الظل، تكشف عن ملحمة إنسانية، تنسج الفتاة المغربية خيوطها بتؤدة وصبر يستحقان الإشادة.

الحديث عن الفتاة المغربية أشبه بتكسير ألواح زجاج باهتة، شاخت بفعل عوامل الزمن، فلم تعد قادرة على أن تطابق هيئة الماثل أمامها مع انعكاس صورته. إنها فتاة أبعد ما تكون عن خطاب حقوقي ساخر من الوجود الإنساني برمته، حين تتوالى بعض نداءاته المجنونة لتصفية الذكورة، وإعادة تسطير اللوح بلغة الأظافر الطويلة!

أحدثك عن فتاة تجهل ثلاثة أرباع ما يدور حولها، لأنها ببساطة غير معنية به. فالزخم الإعلامي، وخطاب الإثارة، ولغة الشد والجذب لا يمكنها أن تصقل الواقع الاجتماعي إن لم تحسن الإنصات لنبضه، ولن تقطع أشواط التغيير المطلوب إن ظلت حبيسة الطلاء الخارجي الذي يخفي الكدمات، ويوحي بأن الرضوض عيب خِلقي تتحمله المشيئة الإلهية وحدها !

أحدثك بوضوح شائك عن الفتاة المنسية في شعاب الجبال. همها اليومي تدبير حزمة الحطب، غير عابئة بتكلفة التعرية أو انجراف التربة، فكل عود حطب هو نَفَس تجود به الطبيعة القاسية لمواصلة العيش في خضم العوز والنسيان.

أحدثك عن فتاة لازالت ترى في التلفاز صندوقَ عجائب، ينقل تفاصيل مدار آخر، غير هذا الذي يحاصر أحلامها بين الجبال. وترى في هموم الإنسان المعاصر تسلية تخفف من شقائها اليومي، وتغذي أمنياتها بيد تتلقفها، وحظ يبتسم لها لتعانق فضاء المدينة.

أحدثك عن فتاة ترتب مفردات الخوف اليومي، وهواجس البقاء بدون معيل إذا طالت يد القانون مُعيلَ الأسرة بتهمة التهريب أو الاتجار في المخدرات، فيصبح المأوى برحابة الشارع، ودفء الأسرة صقيعا يغذيه التشرد وذل الحصول على لقمة شريفة.

أحدثك عن فتاة تنطلق في غبش الفجر إلى الضيعات و المزارع، لتحمل على كاهلها ثقلا تنوء به أكتاف الرجال، لكنها تطيقه لأن في البيت أبا عاجزا وأما عجوزا، وأخا يتسلى بشبابه متلمسا هجرة إلى الخارج.

أحدثك عن فتاة تطرد من ساعات نومها القليلة حلم الزواج، لأن على العاتق مسؤولية صغار تطمح أن يمسكوا بخيوط الأمل في غد أفضل. وقد تدفع نضارة عمرها ثمنا لبلوغهم بر الأمان.

أحدثك عن فتاة ضاع ميراثها بفعل سطوة العم أو جور الخال، وانصرمت أيامها في التجوال بين ساحات القضاء ومكاتب المحامين. وبعد اللهاث الذي استنزف العمر والجيب تصبح ابنة العشرين أو الثلاثين كومةَ أوراق وأحكام قضائية، ووصلة بكاء حار على أثير محطة إذاعية !

  أحدثك عن فتاة تكدح في الضفة الأخرى، وتبذل زهرة العمر في ديار الغربة، ووسط ثقافة تضيق ذرعا بالمتشبث بأهداب قيمه. وحين تأذن المشيئة بالعودة ، تجد أن حصيلة الثقة بالأهل هي العيش خادمة لبنات الأخ وأبناء الأخت، وتبديد ما تبقى من العمر في غرفة على السطح !

أحدثك عن فتاة قادها شغف الدراسة إلى الوظيفة، والوظيفة إلى زوج ينهب الراتب الشهري ليبذله على متعه الشقية، ثم يجعل من دفتر شيكاتها رسولا يزف خبر المكوث لسنوات خلف قضبان العدالة.

أحدثك عن فتاة تؤمل في الزواج خيرا، وتطمح في سند يعضد روحها الهشة. وحين يُسلمها الكِبَرُ إلى فلذات كبدها، تصبح كالكرة التي تتقاذفها الأرجل، لتمضي ما تبقى من وجعها في دار للمسنين، ترقب السواد الآتي من بعيد، عسى أن يكون ابنا هزه الشوق إليها صبيحة العيد !

أحدثك عن قوارير من المغرب، ولاشك أن لهن مثيلات في كل أنحاء المعمور، غير أن لكل تربة خواصها الفريدة التي تمنح النبات وجوده المميز، وتناغمه مع المكان.

وبغض النظر عن تجليات الضعف الإنساني فإن عناصر الشهامة غير المرئية، وحالات الصمود الفريدة التي آثرت الظل، تكشف عن ملحمة إنسانية، تنسج الفتاة المغربية خيوطها بتؤدة وصبر يستحقان الإشادة.

إن خطاب الحقوق الثائر قد يؤسس لتكريم المرأة بقوة القانون، وبحزمة صارمة من التوجيهات والمذكرات، لكن تظل في صدرها ندوب غائرة، لن تضمدها سوى تربية متجددة، مفادها الإقرار بأن كل امرأة هي مشروع الحياة في عالم يتولى ذكوره إشعال الحروب، ونساؤه مداواة الجرحى !

حميد بن خيبش

كاتب إسلامي

  • 4
  • 0
  • 1,167

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً