مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ

منذ 2019-08-07

{وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ (16) وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ (17) يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌ (18) } [الحاقة]

وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ :

تنشق السماء يوم القيام وتضعف بعد تلك القوة الهائلة والتماسك وصلابة الأركان , وقد أتت ساعة الوهن والضعف .

والملائكة الكرام هائلوا الأجسام والخلقة موزعون في أركان السماء خاضعون لأمر الله ويحمل عرش الرحمن فوق الجميع ثمانية من الملائكة في غاية القوة والعظمة وكبر الأجسام والهيئة والله من فوق العرش عال مرتفع عن جميع الخلائق متكبر جبار مهيمن على الجميع سبحانه.

يومها يعرض العباد وأعمالهم على الله لا تخفى منه خافية.

قال تعالى:

{وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ (16) وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ (17) يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌ (18) } [الحاقة]

قال السعدي في تفسيره:

وأما ما يصنع بالسماء، فإنها تضطرب وتمور وتتشقق ويتغير لونها، وتهي بعد تلك الصلابة والقوة العظيمة، وما ذاك إلا لأمر عظيم أزعجها، وكرب جسيم هائل أوهاها وأضعفها.

{ {وَالْمَلَكُ} } أي: الملائكة الكرام { {عَلَى أَرْجَائِهَا } } أي: على جوانب السماء وأركانها، خاضعين لربهم، مستكينين لعظمته. { {وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ} } أملاك في غاية القوة إذا أتى للفصل بين العباد والقضاء بينهم بعدله وقسطه وفضله.

{ { يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ} } على الله { {لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ } } لا من أجسامكم وأجسادكم ولا من أعمالكم[وصفاتكم]، فإن الله تعالى عالم الغيب والشهادة. ويحشر العباد حفاة عراة غرلا، في أرض مستوية، يسمعهم الداعي، وينفذهم البصر، فحينئذ يجازيهم بما عملوا.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 249
المقال السابق
فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ
المقال التالي
فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً