مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ

منذ 2019-08-17

{يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ (13) وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ (14) } [ المعارج]

{يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ} :

يبصر  المجرم يوم القيامة حميمه في الدنيا وأقرب الأقربين فلا يلتفت بل يود لو يفتدي بهم من العذاب, من هول الموقف وشدته وسوء المنقلب , فلا حنين لولد ولا والد ولا زوجة بل يريد الافتداء بأهله جميعاً حتى ينجو من عقاب الله.

قال تعالى:

{يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ (13) وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنجِيهِ (14) } [ المعارج]

قال السعدي في تفسيره:

[ {يُبَصَّرُونَهُمْ} } أي: يشاهد الحميم، وهو القريب حميمه، فلا يبقى في قلبه متسع لسؤال حميمه عن حاله، ولا فيما يتعلق بعشرتهم ومودتهم، ولا يهمه إلا نفسه، { { يَوَدُّ الْمُجْرِمُ} } الذي حق عليه العذاب { { لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ} }.

  {وَصَاحِبَتِهِ }  أي: زوجته { {وَأَخِيهِ} }.

 {وَفَصِيلَتِهِ} } أي: قرابته { { الَّتِي تُؤْوِيهِ} } أي: التي جرت عادتها في الدنيا أن تتناصر ويعين بعضها بعضا، ففي يوم القيامة، لا ينفع أحد أحدا، ولا يشفع أحد إلا بإذن الله.

بل لو يفتدي [المجرم المستحق للعذاب] بجميع ما في الأرضِ ثم ينجيه لم ينفعه ذلك.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 1
  • 15,153
المقال السابق
يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ
المقال التالي
كَلَّا ۖ إِنَّهَا لَظَىٰ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً