مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ

منذ 2019-08-24

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُولَٰئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ (35) [المعارج]

{ {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُولَٰئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ (35)}  } :

أكمل سبحانه صفات أهل الفردوس بصفة التمام وهي المحافظة على الصلة بالله متمثلة في الصلوات المفروضة التي كتبها الله على العباد وجعلها كتاباً موقوتاً, فمن حافظ عليها في أوقاتها دون جمع بغير عذر أو تكاسل وتأخير , مع محافظته على الخشوع فيها وحيازة باقي الصفات التي سبق وبينها الله تعالى فقد حاز السبق وفاز .

أورثهم الله تعالى الفردوس الذي هو أعلى الجنة بما حازوا من الصفات والأفعال أعلاها فكان الجزاء من جنس العمل, خالدون فيها لا يظعنون ومنعمون فيها لا يبأسون مكرمون فيها أبداً .

قال تعالى:

{ {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَىٰ صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُولَٰئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُّكْرَمُونَ (35)}  } [المعارج]

قال السعدي في تفسيره:

{ وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ } أي: يداومون عليها في أوقاتها وحدودها وأشراطها وأركانها، فمدحهم بالخشوع بالصلاة، وبالمحافظة عليها، لأنه لا يتم أمرهم إلا بالأمرين، فمن يداوم على الصلاة من غير خشوع، أو على الخشوع من دون محافظة عليها، فإنه مذموم ناقص.

{ أُولَئِكَ } الموصوفون بتلك الصفات { هم الْوَارِثُونَ* الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ } الذي هو أعلى الجنة ووسطها وأفضلها، لأنهم حلوا من صفات الخير أعلاها وذروتها، أو المراد بذلك جميع الجنة، ليدخل بذلك عموم المؤمنين، على درجاتهم و مراتبهم كل بحسب حاله، { هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } لا يظعنون عنها، ولا يبغون عنها حولا لاشتمالها على أكمل النعيم وأفضله وأتمه، من غير مكدر ولا منغص.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 9
  • 0
  • 789
المقال السابق
وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ
المقال التالي
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً