أهمية علو الهمّة في حياة المسلم - (12) تغيير طريقة حياة الأفراد والشعوب

منذ 2019-08-26

يسمو هذا الخلق بصاحبه فيتوجه به إلى النهايات من معالي الأمور، فهو الذي ينهض بالضعيف يُضطهد أو يزدرى فإذا هو عزيز كريم...

يقول الشيخ الأستاذ محمد الخضر حسين  شارحاً المراد:
((يسمو هذا الخلق بصاحبه فيتوجه به إلى النهايات من معالي الأمور، فهو الذي ينهض بالضعيف يُضطهد أو يزدرى فإذا هو عزيز كريم،

وهو الذي يرفع القوم من سقوط ويبدلهم بالخمول نباهة وبالاضطهاد حرية، وبالطاعة العمياء شجاعة أدبية.


هذا الخلق هو الذي يحمي الجماعة من أن تتملق خصمها ... أما صغير الهمّة فإنه يبصر بخصومه في قوة وسطوة فيذوب أمامهم رهبة، ويطرق إليهم رأسه حِطَّة ثم لا يلبث أن يسير في ريحهم، ويسابق إلى حيث تنحط أهواؤهم).

محمد بن موسى الشريف

دكتوراه في علوم القرآن الكريم ويعمل قائد طائرة في الخطوط الجوية السعودية

  • 0
  • 0
  • 421
المقال السابق
(11)  صاحب الهمّة العالية قدوة للناس
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً