مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - حَتَّىٰ إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا

منذ 2019-09-23

{حَتَّىٰ إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا (24) } [ الجن ]

{حَتَّىٰ إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا} :

بالرغم من أن الله بين لعباده على ألسنة الرسل أن المؤمنين عبر التاريخ الإنساني هم الأقل عدداً وأن الاختبار الحقيقي أن تجتهد لتكون من القلة الناجية, إلا أن غرور الدنيا والهوى والشيطان ينسي أعداء الرسل ومبغضي الشرائع دائماً هذه الحقيقة فيغتروا بكثرة الهالكين معهم.

وهنا يؤكد الله لهم أن هذا سيتغير عند معاينتهم العذاب وعند تحقق موعود الله في أعدائه يوم القيامة ساعتها لن تنفعهم كثرة وسيعلمون من الأكبر ناصراً وسيعلمون  من الأقل عدداً حين يرون جميع المخلوقات في ملكوت الله خاضعة مسبحة بحمده .

قال تعالى:

{حَتَّىٰ إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا (24) } [ الجن ]

قال ابن كثير في التفسير:

وقوله : ( {حتى إذا رأوا ما يوعدون فسيعلمون من أضعف ناصرا وأقل عددا } ) أي : حتى إذا رأى هؤلاء المشركون من الجن والإنس ما يوعدون يوم القيامة فسيعلمون يومئذ من أضعف ناصرا وأقل عددا ، هم أم المؤمنون الموحدون لله عز وجل ، أي : بل المشركين لا ناصر لهم بالكلية ، وهم أقل عددا من جنود الله عز وجل .

وقال السعدي في تفسيره:

{ {حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ} } أي: شاهدوه عيانا، وجزموا أنه واقع بهم، { {فَسَيَعْلَمُونَ} } في ذلك الوقت حقيقة المعرفة { {مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا} } حين لا ينصرهم غيرهم ولا أنفسهم ينتصرون، وإذ يحشرون فرادى كما خلقوا أول مرة.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 435
المقال السابق
وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا
المقال التالي
قل إن أدري أقريب ما توعدون أم يجعل له ربي أمداً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً