مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا

منذ 2019-10-29

{وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ ۖ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14)  } [الإنسان]

{وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا } :

جزى الله تعالى عباده الأبرار بصبرهم جنة فيها من النعيم المقيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

صبروا على طاعة الله وصبروا عن معصية الله وصبروا على إيذاء أعداء الله فنالوا من المكرمات ما يعجز بيان البشر عن وصفه.

أعد الله لهم من وسائل الراحة والنعيم ما يفوق الوصف, السرر  المعدة لاتكائهم والهواء المنعش الخالي من كدر الحر أو البرد والظلال الدانية والثمار المتدلية ذللها الله لهم تطيعهم متى أرادوها.

قال تعالى:

{وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ ۖ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13) وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14)  } [الإنسان]

قال السعدي في تفسيره:

{ { وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا } } على طاعة الله، فعملوا ما أمكنهم منها، وعن معاصي الله، فتركوها، وعلى أقدار الله المؤلمة، فلم يتسخطوها، { {جَنَّةً } } جامعة لكل نعيم، سالمة من كل مكدر ومنغص، { {وَحَرِيرًا} } كما قال [تعالى:] { {وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ } } ولعل الله إنما خص الحرير، لأنه لباسهم الظاهر، الدال على حال صاحبه.

{ {مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ } } الاتكاء: التمكن من الجلوس، في حال الرفاهية والطمأنينة [الراحة]، والأرائك هي السرر التي عليها اللباس المزين، { { لَا يَرَوْنَ فِيهَا} } أي: في الجنة { { شَمْسًا } } يضرهم حرها { {وَلَا زَمْهَرِيرًا} } أي: بردا شديدا، بل جميع أوقاتهم في ظل ظليل، لا حر ولا برد، بحيث تلتذ به الأجساد، ولا تتألم من حر ولا برد.

{ {وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا } } أي: قربت ثمراتها من مريدها تقريبا ينالها، وهو قائم، أو قاعد، أو مضطجع.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 465
المقال السابق
إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا
المقال التالي
ويطاف عليهم بآنية من فضة وأكواب كانت قواريرا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً