مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إن جهنم كانت مرصاداً

منذ 2019-11-26

{إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21) لِّلطَّاغِينَ مَآبًا (22) لَّابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا (23) لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا (24) إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25) جَزَاءً وِفَاقًا (26) } [ النبأ]

{إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا } :
ترصدت جهنم بالمارين بها فإن كان معهم جواز النجاة نجو وإلا وقعوا فيها.
جعلها سبحانه منقلباً ومصيراً لكل طاغ معتد تعدى حدود الإسلام والإيمان وخالف الرسل وخالف رسالات السماء.
ماكثون أزماناً مديدة في هوان وعذاب مستمر لا يذوقون فيها راحة ولا سلامة شرابهم الحميم الذي يقطع الأوصال والغساق المنتن الذي لا يطاق, جزاء ما قدمت أيديهم من آثام ونكران لله ورسله وآياته.
قال تعالى:
{إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا (21) لِّلطَّاغِينَ مَآبًا (22) لَّابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا (23) لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا (24) إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا (25) جَزَاءً وِفَاقًا (26) } [ النبأ]
قال ابن كثير في تفسيره:
أي مرصدة معدة وقال الحسن وقتادة في قوله تعالى "إن جهنم كانت مرصادا" يعني أنه لا يدخل أحد الجنة حتى يجتاز بالنار فإن كان معه جواز نجا وإلا احتبس وقال سفيان الثوري عليها ثلات قناطر.
" {للطاغين} " وهم المردة العصاة المخالفون للرسل " {مآبا} " أي مرجعا ومتقلبا ومصيرا ونزلا.
وقوله : ( {لابثين فيها أحقابا} ) أي : ماكثين فيها أحقابا ، وهي جمع " حقب " ، وهو : المدة من الزمان .
{لَّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا} : أي لا يجدون في جهنم بردا لقلوبهم ولا شرابا طيبا يتغذون به.
( { إلا حميما وغساقا } ) قال أبو العالية : استثنى من البرد الحميم ومن الشراب الغساق . وكذا قال الربيع بن أنس . فأما الحميم : فهو الحار الذي قد انتهى حره وحموه . والغساق : هو ما اجتمع من صديد أهل النار وعرقهم ودموعهم وجروحهم ، فهو بارد لا يستطاع من برده ، ولا يواجه من نتنه .
{جَزَاءً وِفَاقًا (26) } :أي هذا الذي صاروا إليه من هذه العقوبة وفق أعمالهم الفاسدة التي كانوا يعملونها في الدنيا قاله مجاهد وقتادة وغير واحد.
#أبو_الهيثم
#مع_القرآن

  • 1
  • 1
  • 2,397
المقال السابق
وفتحت السماء فكانت أبواباً
المقال التالي
إنهم كانوا لا يرجون حساباً

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً