المعتقد الحق لا ينصر إلا بطريق صحيح

منذ 2019-12-27

والغاية الشريفة لا يوصل إليها إلا بطريقة صحيحة نظيفة ، وليس في الإسلام مبدأ أن الغاية تبرر الوسيلة ، أو أنني ما دمت على الحق فلا مانع من استخدام كل السبل لنصرته ، بغض النظر عن مشروعيتها .

المعتقد الحق لا ينصر إلا بطريق صحيح ، ولا ينصر بالكذب ، ولا بالأباطيل ، ولا بالخرافات ، ولا بالافتراء على الخصوم .

والغاية الشريفة لا يوصل إليها إلا بطريقة صحيحة نظيفة ، وليس في الإسلام مبدأ أن الغاية تبرر الوسيلة ، أو أنني ما دمت على الحق فلا مانع من استخدام كل السبل لنصرته ، بغض النظر عن مشروعيتها .

وقد كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ووافق ذلك يوم مات إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال الناس: كسفت الشمس لموت إبراهيم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « «إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم فصلوا، وادعوا الله» »

ومع أن حدثا عظيما كهذا - وهو كسوف الشمس يوم مات ابن النبي صلى الله عليه وسلم - يمكن أن يوظف في خدمة الدعوة ، ويظهر أن الكون كله حزين على تلك الوفاة ، ثم إنه قد يكون سببا في هداية بعض الناس ، ومعرفتهم أن الإسلام حق ، وهذه كلها مقاصد نبيلة وغايات حسنة .

لكن النبي صلى الله عليه وسلم أنكر ذلك الربط بين الكسوف ووفاة ولده بكل وضوح ، وحمى حمى التوحيد أن يمس بغلو في الأشخاص ، أو إشاعة خرافات لا أصل لها ، وأرشد الخلق إلى اللجوء والتضرع لله وحده حين وقوع الآيات ، لا إلى الغلو في الأشخاص ، أو التعلق بالمخلوقين .

فما بال أناس يستجيزون الكذب ونسج الأباطيل ، والافتراء على خصومهم من أجل نصرة ما يظنونه حقا ، أو إقناع الناس بما يرونه صدقا ، وكذبوا والله ، ففي الحق من القوة والرسوخ ما يغنيه عن تلك الأساليب الرخيصة .

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 1
  • 1
  • 1,331

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً