مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - سنقرئك فلا تنسى

منذ 2020-01-28

{سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنسَىٰ (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَىٰ (7)}  [الأعلى]

{سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنسَىٰ} :

بشارة من الله لرسوله صلى الله عليه وسلم بأنه سيحفظ الوحي بقلبه فلا ينساه, وفي ذلك تخفيف على رسول الله صلى الله عليه وسلم من خوف النسيان أو التقصير في بلاغ الحق, وما شاء الله أن ينسخه أو ينسيه لنبيه صلى الله عليه وسلم فلحكمة هو يعلمها اقتضتها حكمته.

فالله تعالى يعلم السر والعلانية,ويعلم ما يصلح لعباده  فهو يشرع ما أراد  ويحكم بما شاء.

قال تعالى:

{سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنسَىٰ (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَىٰ (7)}  [الأعلى]

قال السعدي في تفسيره:

{ { سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى} } أي: سنحفظ ما أوحينا إليك من الكتاب، ونوعيه قلبك، فلا تنسى منه شيئًا، وهذه بشارة كبيرة من الله لعبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، أن الله سيعلمه علمًا لا ينساه.

{ {إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ} } مما اقتضت حكمته أن ينسيكه لمصلحة بالغة، { { إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى}} ومن ذلك أنه يعلم ما يصلح عباده أي: فلذلك يشرع ما أراد، ويحكم بما يريد .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 586
المقال السابق
سبح اسم ربك الأعلى
المقال التالي
ونيسرك لليسرى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً