إني ءامنت بربكم فاسمعون

منذ 2020-01-30

هل ضحَّينَا ببعض وقتِنا لإعلاء كلمة الله، ونشرِها في الآفاق؟

في قريةِ أنطاكيَّة كان ملكٌ يعبد الأصنامَ من دون الله، كان هو وقومُه على الضلالِ الكفرِ، فأرسل الله إليهم رسُلًا كرامًا يبلغونهم دعوةَ الحقِّ، ويدعونهم إلى توحيدِ ربِّ الخلقِ.
أرسل الله إليهم رسولين، فدعوهم إلى التوحيد، فعاندَ أصحابُ القرية الرسولَين وكذبوهما، فأرسلً الله رسولُا ثالثُا مددُا لهما وعونُا، لعلَّ قلوبَ القومِ تلين.
جاء الرسلُ الكرامُ إلى أهلِ القرية، فقالوا لهم برفقٍ ولطفٍ: إنا إليكم مرسلون من ربِّكم الذي خلقكم، نأمرُكم بعبادته وحده لا شريك لهم.
فأجابَهم أهلُ القرية بكبرٍ وزهوٍ: ما أنتم إلا بشرٌ مثلُنا، فكيف أوحَى الله إليكم وأنتم بشرٌ ونحن بشرٌ، ولماذا لا يوحى ربكم إلينا مثلكم؟ 
ثم إنكم لو كنتم رسلًا حقًّا لكنتم ملائكةً؟!
هكذا رفضوا دعوة الحق، وكفروا بالله رب العالمين، لحججٍ واهيةٍ، وأسبابٍ باطلةٍ.
فقال الرسل عليهم السلام: ربنا يعلمُ إنَّا إليكم لمرسلون، ولو كنَّا كذَبةً على ربِّنا لانتقم منا أشدَّ الانتقام، ولكنه سيُعزُّنا وينصرُنا عليكم، وستعلمون لمن تكون عاقبةُ الدار.
{ {كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} } [العنكبوت: 52].
ثم قالوا لهم: واعلموا أنه ليس علينا إلا البلاغُ المبين، نحن نُبلِّغُكم ما أُرسِلنا به إليكم من الحقِّ، فإذا أطعتُم كانت لكم السعادةُ في الدنيا والآخرة، وإن لم تجيبوا فستعلمون عاقبةَ ذلك من الهلاكِ والخسارةِ في الدنيا والآخرة.
قال أهل القرية: إنا تطيَّرنا بكم وبمقدِمِكم علينا أيها الرسلُ، فلم نرَ على وجوهِكم خيرًا في عيشِنا، ومنذ رأيناكم والمصائبُ تحلُّ بنا، بل إن ما يصيبُنا من الشرِّ إنما هو بسببِكم أنتم، إن أمثالَكم ما دخلوا قريةً إلا عُذِّب أهلُها.
ثم قالوا لهم متهدِّدين متوعِّدين: لئن لم تنتهوا أيها الرسلُ عن دعوتِكم الباطلة هذه لنرجُمنَّكم بالحجارةِ، ولتسمَعُنَّ منا شتمًا وسبابًا. وليمسنَّكم منا عذابٌ أليمٌ، وعقوبةٌ شديدةٌ.
فردَّ عليهم الرسلُ الحلماءُ العقلاءُ فقالوا: إن طائرَكم معكم، وهو مردودٌ عليكم. واعلموا يا قومَنا أن ما يصيبُكم من خيرٍ وشرٍّ فإنما هو بتقديرِ ربِّ العالمين سبحانه، الخيرُ فضلٌ منه وتكرُّمٌ، والشرُّ الذي يصيبُكم إنما هو بذنوبِكم، أفلا تعقلون الحقَّ، وتعرفون الهُدى من الضلال؟
ثم قالوا لهم موبِّخين: أمِن أجلِ أنا ذكرناكم وأمرناكم بتوحيدِ الله وإخلاصِ العبادة له، قابلتُمونا بهذا الكلامِ، وتوعَّدتمونا وتهددتمونا؟ إنكم قومٌ مسرفون، بعيدون عن الهُدى، غارقون في ضلالاتِ الهوى.
كان في القريةِ رجلٌ اسمه حبيبٌ، لم يكن من وجَهاء القوم وكبارِهم، لم يكن غنيًّا مُترَفًا، بل كان مسكينًا يعمَلُ نجارًا، أو يصنع الأحذية ويُصلحها، أو يعمَلُ في نسجِ الثياب.
نعم، كان فقيرَ المال، لكنه غنيَّ القلبِ، قد امتلأ قلبُه بحبِّ الله، واستنارَ وجهه بنورِ الإيمان.
وكان حبيبٌ قد اعتزلَ الناسَ، فما عاد بينهم من يعبُد الله، ولا يهتدِي بهُدَى الله، قد انشغلَ الناسُ بدنياهم، وأشركوا بالله الواحدِ، فعبدوا من دونه أوثانًا، فتركَهم ومكثَ في غارٍ يتعبَّدُ لربِّه هناك، لعلَّه ينجو من فتنِ الدنيا، ويُختَم له بخاتمة السعادةِ.
وبينما حبيبٌ على حالِه تلك، يتعبَّدُ لربه، ويعملَ عملًا يقتاتُ منه، جاء الخبرُ: لقد جاء ثلاثُ رجالٍ إلى القرية، يزعمون أنهم رسلٌ من عند الله، ويدعون الناسَ إلى عبادةِ الله، وقد قابلَهم الناس بالتكذيبِ، والسخريةِ، والتهديدِ، وما ءامن بدعوتِهم أحدٌ.
وهنا هرولَ حبيبٌ مسرعًا، وجاء من أقصى المدينةِ يعدو كالريحِ، لنصرةِ هؤلاء المرسلين ونجدتِهم، جاء ليصدعَ بكلمةِ الحقِّ في وجه الطغيان، جاء لينصحَ قومَه باتباعِ الحقِّ، ويُحذرَهم مَغبَّة الكفرِ والعصيانِ.
وبدا حبيبٌ المؤمنُ الصالحُ يعَظ قومَه ويُذكِّرُهم بالله، ويجهر بكلمةِ الحقِّ، لا يخاف في ربِّه لومةَ لائم، ولا بطشةَ ظالمٍ، ولا عقوبةَ غاشمٍ.
فقال لهم:
يا قومُ! اتبعوا هؤلاءِ الرسل الكرام.
ثم أقبل على الرسلِ، فقال لهم: أتطلبون على ما جئتُم به أجرًا؟
قالوا: لا، ما أجرُنا إلا على الله.
فأقبلَ على قومِه، فقال لهم: إنَّ هؤلاء الرسل الكرام لا يسألونكم أجرًا على نُصحِهم لكم، إنما يبتغون الأجرَ من ربِّ العالمين.
أفلا تتبِعوهم وما أتوكم يريدون ملكًا، ولا مالًا، ولا جاهًا ؟
ثم إنهم قد اهتدوا بهُدَى الله، وأتوا بنورِ من الله، يُبلِّغونَكم عن الله، ويدعونكم إلى توحيدِ الله، أفلا تسيرون على دربِهم وطريقِهم.
وهنا قال له قومُه: هل أنت على دينِهم؟!
فقال: وما لي لا أعبد الله الذي خلقني وفطَرني؟
ولماذا لا أُخلِصُ العبادةَ لله الذي خلقني وحدَه لا شريك له، وإليه نرجِع جميعًا يوم المعادِ، فيُجازينا على أعمالِنا، إن خيرًا فخيرٌ، وإن شرًّا فشرٌّ.
أأتخذ من دونه آلهةً؟
معاذ الله أن أفعل ذلك.
إن هذه الآلهة التي تعبدونها من دونِه سبحانه لا تملِكُ من الأمرِ شيئًا، فإن الله لو أرادَني بسوءٍ، فلا كاشفَ له إلا هو، وهذه الأصنامُ لا تملِكُ دفعَ ذلك ولا منعَه، ولا يُنقذونَني مما أنا فيه.
إني لفي ضلالٍ مبينٍ إن اتخذْتُ هذه آلهةً أعبُدُها من دون الله رب العالمين.
ثم جهرَ بالحقِّ، وصدعَ بكلمةِ التوحيد، فقال لهم بقلبٍ قد ملأه الإيمانُ: إني آمنتُ بربِّكم الذي كفرتُم به، فاسمعوا قولي، واشهدوا بذلك.
ويا أيها الرسلُ: اسمعوا قولي أنتم أيضا، لتشهدُوا لي بما أقول عند ربِّي يوم لا ينفعُ مالٌ ولا بنون، اشهدوا أني قد آمنتُ بربِّكم واتبعتُكم.
ومع هذه الموعظةِ البليغةِ من هذا العبدِ الصالحِ، ومع دعوةِ الرسلِ الحكماءِ ما زادَ القومُ إلا بُعدًا عن الله، وإعراضًا عن دعوةِ الله.
وياليتهم اكتَفَوا بالإعراضِ والتهديدِ، بل تجمَّعوا حولَ هذا المؤمنِ الشجاعِ، فجعلوا يرجُمونه بالحجارةِ، ويدوسونه بأرجُلِهم، ووثبوا عليه وثبةَ رجلٍ واحدٍ فقتلوه، ولم يكن له أحدٌ يمنَعُ عنه رحمه الله، ومع شجاعتِه ما استطاعَ دفعَهم؛ فالكثرةُ تغلِبُ الشجاعةَ.
لقد مات رضي الله عنه وهو يُردِّد: اللهم اهدِ قومي، فإنهم لا يعلمون.
صدَع بكلمةِ الحقِّ، وجهر بها في وجه الكفرِ والطغيانِ، وضحَّى بنفسِه لإعلاءِ كلمة الله ونشرِها بين قومه، فماذا فعلنا نحن لنشرِ دينِ الله؟
هل ضحَّينَا ببعض وقتِنا لإعلاء كلمة الله، ونشرِها في الآفاق؟
هل ضحَّينا بشهواتِنا وملذَّاتنا لأجلِ الله؟
هل بلَّغنا كلمةَ الله كما أمرَنا الله؟
هل نشرنا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المسلمين؟
لم يكُن هذا المؤمنُ الصالحُ عالمًا كبيرًا، لم يكُن يحملُ دكتوراة في الشريعةِ الإسلامية، لم يكن يحفظُ كثيرًا من كلامِ الله، لكنه يحمِلُ قلبًا مفعمًا يحبِّ الله، وحبِّ دينِ الله، يبذلُ الغالي والنفيسَ لإعلاءِ كلمة الله.
مات المؤمن الصالح، وفاضَت روحُه الطاهرةُ إلى الله، ورَوَتِ الأرض من دمِه الشريف، فجاءته البشارةُ من رب العالمين: ادخُلِ الجنة.
دخل المؤمنُ الصالح الجنة، وتنقَّلَ بين نعيمِها، ورأى من جمالِها وحُسنِها، فنسِي محنتَه التي كانت في الدنيا، لقد ذهبَت كلُّ همومِ الدنيا وأحزانِها في غياهِب النسيان لمَّا رأى نعيمَ الجنة وتقلَّب بين مباهجِها.
وهنا تذكَّر المؤمنُ الصالحُ قومَه، فخالطَ الحزنُ قلبَه، لم يحزنْ على ما فعلوه به من التعذيبِ والتنكيلِ، ما تذكَّر ضرباتِهم الموجعة، ولا كلماتِهمُ النابية، بل كلُّ ما حزِنَ لأجلِه أنهم كفروا بدعوةِ الله، فحرموا أنفسَهم من جنة الله، فقال بحزنٍ وأسَفٍ: يا ليت قومي يعلمون بما غفرَ لي ربي وجعلني من المكرمين.
ما أعظمَه من رجلٍ، ما أنبلَ خُلقَه، وما أزكى نفسَه، نصح قومَه في حياتِه، وبعد مماتِه، تمنَّى لهم الخير مع ما رآه منهم من العنادِ والتكذيبِ والتعذيبِ، لم يكن حانقًا عليهم، بل رحيمًا رفيقًا محبَّا.
أما قومُه فلقد حلَّ عليهم عذابُ ربِّهم، ونزلَ بهم بطشُه وعقابُه، فجاءَت صيحةٌ من السماءِ فماتوا جميعًا، وخسروا دنياهم وأخراهم.
المصادر:
تفسير الطبري (19/ 412)،تفسير القرطبي (15/ 13)، تفسير ابن كثير ت سلامة (6/ 568).

أبو حاتم سعيد القاضي

طالب علم وباحث ماجستير في الشريعة الإسلامية دار العلوم - جامعة القاهرة

  • 4
  • 2
  • 816

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً