مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - اقرأ بسم ربك الذي خلق

منذ 2020-03-07

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)} [القلم]

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} :

أول كلمة من الرسالة المباركة نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هي كلمة اقرأ , وهي أمر بطلب العلم والسعي إليه فهو سبيل الجنة وأول طريق الوصول والذي يكتمل بالعمل بهذا العلم والدعوة إليه.

إذن هي رسالة العلم إلى أمة ينبغي أن تتصف بالعلم وتتحمله طلباً وأداءاً.

وهذا العلم مرتبط بالله فهو من الله ودال عليه لذا فهو يبتدئ وينتهي إليه سبحانه , اقرأ بسم ربك الذي خلقك وخلق جنس الإنسان من علقة وهو الذي رعاها ورباها ثم سواها وعدلها, هو الرب الأكرم واسع الفضل كامل الصفات سبحانه, رب القوى والقدر.

علم الإنسان بالقلم الذي يضمن حفظ العلم وعدم نسيانه وتداوله بين المتلقين, والذي يتحول معه الإنسان من مرتبة الجهل القريبة من البهيمية إلى مرتبة العلم السامية, فالله يدل الإنسان ويعلمه ما كان جاهلاَ  به لتبدأ مسيرة التغيير والتحول إلى الولاية وشرف العبودية.

قال تعالى:

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)} [القلم]

قال السعدي:

هذه السورة أول السور القرآنية نزولًا على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فإنها نزلت عليه في مبادئ النبوة، إذ كان لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان، فجاءه جبريل عليه الصلاة والسلام بالرسالة، وأمره أن يقرأ، فامتنع، وقال:  { ما أنا بقارئ}  فلم يزل به حتى قرأ. فأنزل الله عليه: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ} عموم الخلق، ثم خص الإنسان.

وذكر ابتداء خلقه {مِنْ عَلَقٍ } فالذي خلق الإنسان واعتنى بتدبيره، لا بد أن يدبره بالأمر والنهي، وذلك بإرسال الرسل إليهم ، وإنزال الكتب عليهم، ولهذا ذكر بعد الأمر بالقراءة، خلقه للإنسان.

{ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ }  أي: كثير الصفات واسعها، كثير الكرم والإحسان، واسع الجود.

الذي من كرمه أن علم بالعلم و  {عَلَّمَ بِالْقَلَمِ}

 {عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ }  فإنه تعالى أخرجه من بطن أمه لا يعلم شيئًا، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، ويسر له أسباب العلم.
فعلمه القرآن، وعلمه الحكمة، وعلمه بالقلم، الذي به تحفظ به العلوم، وتضبط الحقوق، وتكون رسلًا للناس تنوب مناب خطابهم، فلله الحمد والمنة، الذي أنعم على عباده بهذه النعم التي لا يقدرون لها على جزاء ولا شكور، ثم من عليهم بالغنى وسعة الرزق.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 1
  • 430
المقال السابق
فإن مع العسر يسراً
المقال التالي
كلا إن الإنسان ليطغى

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً