مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إذا جاء نصر الله والفتح

منذ 2020-03-27

{إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3)} [النصر]

{إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ}  :

بشارة لرسول الله صلى الله عليه وسلم بالنصر والتمكين وفتح مكة وتحول بقية الكفار إلى الإسلام , ودخول العرب والعجم في دين الله أفواجاً وهذا يستلزم مداومة تسبيح الله وحمده والاستغفار فهذه أولى أسباب النصر واستمرار التوفيق والتمكين في الحياة والله تعالى يتقبل توبة عبده المستغفر الشاكر لنعمته المسبح بحمده ويجزل له العطاء في الدارين.

وفيها إشارة لدنو أجل الرسول صلى الله عليه وسلم وإشارة إلى الإكثار من التسبيح والحمد والاستغفار ليختم حياته على أتم ما أراد الله منه سبحانه.

فال تعالى:

{إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3)} [النصر]

قال السعدي في تفسيره:

في هذه السورة الكريمة، بشارة وأمر لرسوله عند حصولها، وإشارة وتنبيه على ما يترتب على ذلك.
فالبشارة هي البشارة بنصر الله لرسوله، وفتحه مكة.

ودخول الناس في دين الله أفواجًا، بحيث يكون كثير منهم من أهله وأنصاره، بعد أن كانوا من أعدائه، وقد وقع هذا المبشر به،

وأما الأمر بعد حصول النصر والفتح، فأمر رسوله أن يشكر ربه على ذلك، ويسبح بحمده ويستغفره، وأما الإشارة، فإن في ذلك إشارتين: إشارة لأن يستمر النصر لهذا الدين ، ويزداد عند حصول التسبيح بحمد الله واستغفاره من رسوله، فإن هذا من الشكر، والله يقول: { { لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ} } وقد وجد ذلك في زمن الخلفاء الراشدين وبعدهم في هذه الأمة لم يزل نصر الله مستمرًا، حتى وصل الإسلام إلى ما لم يصل إليه دين من الأديان، ودخل فيه، ما لم يدخل في غيره، حتى حدث من الأمة من مخالفة أمر الله ما حدث، فابتلاهم الله بتفرق الكلمة، وتشتت الأمر، فحصل ما حصل.
[ومع هذا] فلهذه الأمة، وهذا الدين، من رحمة الله ولطفه، ما لا يخطر بالبال، أو يدور في الخيال.
وأما الإشارة الثانية، فهي الإشارة إلى أن أجل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قرب ودنا، ووجه ذلك أن عمره عمر فاضل أقسم الله به.
وقد عهد أن الأمور الفاضلة تختم بالاستغفار، كالصلاة والحج، وغير ذلك.
فأمر الله لرسوله بالحمد والاستغفار في هذه الحال، إشارة إلى أن أجله قد انتهى، فليستعد ويتهيأ للقاء ربه، ويختم عمره بأفضل ما يجده صلوات الله وسلامه عليه.
فكان صلى الله عليه وسلم يتأول القرآن، ويقول ذلك في صلاته، يكثر أن يقول في ركوعه وسجوده: " سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي ".

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 1,237
المقال السابق
قل يا أيها الكافرون
المقال التالي
تبت يدا أبي لهب وتب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً