ولا تحاضون على طعام المسكين

منذ 2020-04-17

فإذا لم يؤمن بالبعث لم يكن له ما يحمله على إطعامهم، وفيه دليل على عِظم جُرم حرمان المساكين؛ لأنّه عطفه على الكفر، وجعله دليلاً عليه وقرينَه.

 

الحمد لله ذي العزة والجبروت والملك والملكوت، إلى الإسلام هدانا، وجعلنا خير أمة أخرجت للناس، وأشهد أن لا إله إلا الله وسع كل شيء علمًا، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الذي أكمل الله به الدين وأتم به النعمة، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليمًا كثيرًا.

أما بعد

قال تعالى:

 {خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوه إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ}  [الحاقةٍ]

 {أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِين}  [الماعون]

{وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ}[الفجر]

{ {إِنه كان لا يُؤمن بالله العظيم ولا يَحُضُّ على طعام المسكين} } هذا تعليل لاستحقاق العذاب، وفيه دلالة أنَّ أقبح العقائد الكفر، وأشنع الرذائل البخل وقسوة القلب، وفيه أيضاً إشارة إلى أنه كان لا يؤمن بالبعث، لأنَّ إطعام المساكين إنما يرجى جزاؤه يوم القيامة، فإذا لم يؤمن بالبعث لم يكن له ما يحمله على إطعامهم، وفيه دليل على عِظم جُرم حرمان المساكين؛ لأنّه عطفه على الكفر، وجعله دليلاً عليه وقرينَه.

قال الحسن في هذه الآية: أدركت أقواماً يعزمون على أهليهم أن لا يردوا سائلاً.

وعن أبي الدرداء –رضي الله عنه- أنه كان يحضّ امرأته على تكثير المرق لأجل المساكين، ويقول: خلَعْنا نصفَ السلسلة بالإيمان، فلنخلع نصفها بهذا، أي: الصدقة

اقتبس ذلك من الآية فإنه جعل استحقاق السلسلة معللاً بعدم الإيمان وعدم الحض

وعطف { {ولا يحض} } على { {لا يؤمن} } داخل في العلة، وذلك يدل على عظم ذنب من لا يحض على إطعام المسكين، إذ جعل قرين الكفر، وهذا حكم ترك الحض، فكيف يكون ترك الإطعام؟

والتعبير بالطعام دون الإطعام (إطعام المسكين)، للإشعار بأن المسكين كأنه مالك لما يعطى له، كما في قوله تعالى: { {وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُوم} }.

ويقول الشيخ محمد عبده في هذه الآية: " لم يكتفي بالإطعام فيقول ولم تطعموا المسكين ليصرح بأن أفراد الأمة متكافلون بهذا الأمر"

وخصت هذه الخلة من خلال الكافر بالذكر لأنها من أضر الخلال في البشر إذا كثرت في قوم هلك مساكنهم.

إن أول آيات نزلت من القرآن الكريم هي من سورة العلق، أما أول سورة نزلت كاملة فهي سورة المدثر وفيها هذا الموقف: {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ}

سورة القلم أيضا من أول خمس سور نزلت بمكة وفيها قصة أصحاب الجنة الذين أرادوا حرمان المساكين من نصيبهم من الطعام الخارج من جنة أبيهم { {فَانطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ * أَن لَّا يَدْخُلَنَّهَا الْيَوْمَ عَلَيْكُم مِّسْكِينٌ} }. فماذا كان عاقبتهم عندما منعوا إطعام المساكين { {فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِّن رَّبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ} } الليل الشديد الظلمة أي سوداء.

لكن هل تصدق أن هناك من يكذب بالدين (البعث والجزاء), غالب من طرح عليهم هذا السؤال أجابوا بالنفي، ولأنه أمر مستبعد فقد صدر به الله صدر سورة الماعون متسائلا: { {أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ} }

أي هل رأيت أحدا يكذب بالدين؟؟ لا... هذا غير ممكن مستحيل، ولكن الله يبين لنا صفات من يكذب بالدين: {فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ * وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ}.

وكما كان الأمر في أول السور والآيات نزولا بمكة في الحث على عمل الخير عامة وإطعام المسكين خاصة كانت أولى الكلمات النبوية في المدينة.

فعن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال: «لما ورد رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة انجفل الناس إليه وقيل قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فجئت في الناس لأنظر، فلما تبينت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب، وكان أول شيء سمعته يتكلم أن قال: «يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلون الجنة بسلام» ».

لكن هنا تنبيه هام

وهو أنه ليس المراد من الآية بيان أنه يجب على كل مسلم أن يحض على طعام المسكين، وأنه إن لم يفعل ذلك يكون مكذبا بالدين

فإن ما ذكر الله تعالى في هذه الآيات الكافرين بأقبح صفاتهم تنفيرا للمسلمين منها حتى لا يتشبهوا بهم، فقال تعالى في وصف صاحب الشمال الذي يأخذ كتابه بشماله: { {إِنّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ * وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ} } وليس معنى هذا أن من تشبه من المسلمين بالمشركين في بعض صفاتهم الذميمة والتي هي دون الكفر يصير منهم.

فلا يستوي الكافر الذي لا يحض على طعام المسكين مع المسلم الذي لا يحض على طعام المسكين، وقد قال الله تعالى: { {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ} }

وهنا سؤال يطرح نفسه أيضا:

هل الكافر الذي يحض على طعام المسكين، يكون عذابه أقل من الكافر الذي لا يحض على طعام المسكين؟

الجواب: القواعد تشير إلى الإفادة بنعم، فإن الكفر دركات: { {الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ العَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ} }، فللكفر عذاب، وللصد عن سبيل الله عذاب فوق العذاب.

وأيضاً قال تعالى: { {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالًا مَعَ أَثْقَالِهِمْ} }

 

د/ خالد سعد النجار

 

خالد سعد النجار

كاتب وباحث مصري متميز

  • 1
  • 0
  • 1,439

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً