تدبر عن النفس اللوامة في القرآن

منذ 2020-06-01

فَهَل أقسَمَ اللهُ بالنفسِ اللوامةِ تعظيمًا لها كما قد يتوهمُ البعض؟!، وذلك بنزعِ القَسَمِ عن سياقِه، أم لأنَّها قد تكونُ من أعظمِ ما قَد يوردُ الإنسانَ المهالكَ يومَ القيامةِ عندَمَا تخلطُ الأوراقَ وتلومُ كلَ أحدٍ إلا هي!

في زماننا يكادُ كلُ إنسانٍ أن يلومَ كلُ النّاسِ - إلا نَفْسَه - على أخطَاءَ قَد شاركَ فِيهَا، فَهِيَ الوحِيدةُ الناجِيةُ مِنَ اللّوم.

يكادُ كلُ إنسَانٍ أَنْ يَرَى نَفْسَهُ مُحوَرَ الكَونِ وأَنَّهُ ضَحِيّةُ ظلمِ الآخرينَ لَه.

يَجْهَشُ صدرُ الإنسانِ بالبكاءِ على حالهِ، وتفيضُ عَيناه بالدُمُوعِ على تَجَنِي الآخرينَ عليه، وينطلقُ لسانُهُ بالشَكْوَى مِنهُم، لكِنّهُ يكونُ أصمًا أبكمًا أعمًى عَن كُلِ مَا لَهُ عَلاقَة بأخطائهِ.

فَهَل أقسَمَ اللهُ بالنفسِ اللوامةِ تعظيمًا لها كما قد يتوهمُ البعض؟!، وذلك بنزعِ القَسَمِ عن سياقِه، أم لأنَّها قد تكونُ من أعظمِ ما قَد يوردُ الإنسانَ المهالكَ يومَ القيامةِ عندَمَا تخلطُ الأوراقَ وتلومُ كلَ أحدٍ إلا هي! وتنسى معَ هذا اللومِ يومَ القيامة، حين يحاسبُ اللهُ العدلُ كلَ إنسانٍ بميزانِ الحقِ لا بميزانِ الهوى الذي لا يجتهدُ إلا في التماسِ الأعذارِ لنفسِه، رغمَ أنَّه يعلمُ جيدًا مِن داخلِهِ أنهُ خاطئةٌ نَفسُه.

﴿ {لا أُقسِمُ بِيَومِ القِيامَةِ۝وَلا أُقسِمُ بِالنَّفسِ اللَّوَّامَةِ۝أَيَحسَبُ الإِنسانُ أَلَّن نَجمَعَ عِظامَهُ۝بَلى قادِرينَ عَلى أَن نُسَوِّيَ بَنانَهُ۝بَل يُريدُ الإِنسانُ لِيَفجُرَ أَمامَهُ۝يَسأَلُ أَيّانَ يَومُ القِيامَةِ۝فَإِذا بَرِقَ البَصَرُ۝وَخَسَفَ القَمَرُ۝وَجُمِعَ الشَّمسُ وَالقَمَرُ۝يَقولُ الإِنسانُ يَومَئِذٍ أَينَ المَفَرُّ۝كَلّا لا وَزَرَ۝إِلى رَبِّكَ يَومَئِذٍ المُستَقَرُّ۝يُنَبَّأُ الإِنسانُ يَومَئِذٍ بِما قَدَّمَ وَأَخَّرَ۝بَلِ الإِنسانُ عَلى نَفسِهِ بَصيرَةٌ۝وَلَو أَلقى مَعاذيرَهُ} ﴾
[القيامة: ١-١٥]

والله أعلم

#إلى_الله_تأملات_وخواطر

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 6
  • 1
  • 762

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً