الأدوية الإيمانية لعلاج الهموم والأحزان

منذ 2020-09-08

إفراد الله بالعبادة وحدة لا شريك له، يقي العبد من الخلود في النار في الآخرة، وهو الجالب للخير والسعادة في الدنيا, ومن أعظم أسباب شرح الصدر, وانجلاء الأحزان، وذهاب الهموم

{بسم الله الرحمن الرحيم }

وهذه طائفة من الأدوية الإيمانية، من كلام الله عز وجل، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، وكلام أهل العلم الربانيين، أردت منها نفع نفسي، وإخواني المصابين بالهموم المستمرة، والأحزان الدائمة، فإن أصبتُ فيها، فالفضل لله وحده، وإن أخطأت فمن نفسي المقصرة، ومن الشيطان، وأسال الله الكريم العفو والصفح، كما أسأله أن يعجل بالشفاء لكل مهموم ومحزون، وأن يجعل ما أصابه تكفيراً لذنوبه، ورفعةً في درجاته، وأن يلهمه الصبر والرضا على ما قدّر الله عليه، إنه سميع مجيب.

تحقيق توحيد الألوهية والربوبية والأسماء والصفات

إفراد الله بالعبادة وحدة لا شريك له، يقي العبد من الخلود في النار في الآخرة، وهو الجالب للخير والسعادة في الدنيا, ومن أعظم أسباب شرح الصدر, وانجلاء الأحزان، وذهاب الهموم، ومن أعظم الأسباب التي تحفظ الإنسان من المخاوف التي تجلب ضيق الصدر والهموم والأحزان، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: التوحيد من أقوى أسباب الأمن من المخاوف، والشرك من أعظم أسباب حصول المخاوف، وقال رحمه الله: التوحيد يفتح للعبد باب الخير، والفرح، وقال رحمه الله: أعظم أسباب شرح الصدر: التوحيد وعلى حسب كماله وقوته وزيادته يكون انشراح صدر صاحبه، قال الله عز وجل: { {أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ} } [الزمر: 22] وقال تعالى { {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ } } [الأنعام: 125] فالهدى والتوحيد من أعظم أسباب شرح الصدر، والشرك والضلالة من أعظم أسباب ضيق الصدر وانحراجه".

 

وقال العلامة ابن عثيمين في تفسير قول الله تعالى: { {سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ بِمَا أَشْرَكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَبِئْسَ مَثْوَى الظَّالِمِينَ} } [آل عمران: 151]: من فوائد الآية الكريمة: إذا ثبت الرعب للكفار بسبب إشراكهم ثبت الأمن للمؤمنين بتوحيدهم، ويدل على هذا قوله تعالى: { {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ} }[الأنعام: 82].وكلما كان الإنسان أشدَّ إيماناً بالله وتوحيداً له كان أشد أمناً واستقراراً، وهذا شيء مُجرب.

والعبد إذا علم أن الله عز وجل هو المدبر لجميع الأمور، وأنه جل جلاله مالك الملك، يفعل في ملكه ما يشاء، له الربوبية على خلقه أجمعين، خلقاً وملكاً وتصرُّفاً وتدبيراً، لا معقب لحكمه، ولا راد لأمره، لا مانع لما أعطى، ولا مُعطى لما منع، ما شاء كان، وما لم يشاء لم يكن، وأنه يُقدّرُ على العباد ما يريد من نفع وضر، وأن العباد كلهم طوع تدبيره، لا خروج لأحد منهم عن نفوذ مشيئته وشمول قدرته، عند ذاك فإنه يُسلمُ أمره لربه، فينشرح صدره وتذهب همومه وتنجلي أحزانه، قال الشيخ عبدالعزيز بن محمد السدحان: إن من أعظم الأسباب لشرح الصدر وطرد الغم، بل هو أجل الأسباب وأكبرها: قوة التوحيد، وتفويض الأمر إلى الله تعالى، بأن يعتقد اعتقاداً جازماً لا شك فيه ولا ريب أن الله عز وجل وحده هو الذي يجلب النفع ويدفع الضر، وأنه تعالى لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه، عدل في قضائه، يعطي من يشاء بعدله، ويمنع ويبتلي من يشاء بعدله، ولا يظلم ربك أحداُ، وقال العلامة ابن القيم رحمه الله: فمن علم أن الله على كل شيء قدير، وأنه المتفرد بالاختيار والتدبير، وأن تدبيره لعبده خير من تدبير العبد لنفسه، وأنه أعلم بمصلحة العبد من العبد، وأقدر على جلبها وتحصيلها منه، وأنصح للعبد منه لنفسه، وأرحم به منه بنفسه، وأبرُّ به منه بنفسه، وعَلِمَ مع ذلك أنه لا يستطيع أن يتقدم بين يدي تدبيره خطوة واحدة، ولا يتأخر عن تدبيره له خطوة واحدة، فلا متقدم له بين يدي قضائه وقدره ولا متأخر، فألقى نفسه بين يديه وسلم الأمر كله إليه، وانطرح بين يديه انطراح عبد مملوك ضعيف بين يدي ملك عزيز قاهر، له التصرف في عبده بما شاء، وليس للعبد التصرف فيه بوجه من الوجوه، فاستراح حينئذٍ من الهموم والغموم والأنكاد والحسرات.

وتوحيد الله بأسمائه الحسنى وصفاته العليا، له أثر كبير في انشراح الصدر وجلاء الأحزان وذهاب الهموم، فمن كثرت عليه المصائب فأمن بأسماء الله عز وجل الحسنى، وعرف ما دل عليه الاسم من معنى، وما يتعلق به من آثار عند ذاك سوف تنجلي أحزانه وتذهب همومه وينشرح صدره، قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: فالحقيقة أن فلاح الإنسان وسعادته هو إيمانه وإقراره بأسماء الله تعالى وتعبده لله بها، وقال الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر: إن العلم بأسماء الله وصفاته علم مبارك، كثير العوائد، غزير الفوائد، ومتنوع الثمار والآثار، ويتجلى لنا فضل هذا العلم وعظيم نفعه من خلال أمور عديدة، أهمها ما يلي: ... سابعاً: أن معرفة الله ومعرفة أسمائه وصفاته تجارة رابحة، ومن أربحاها سكون النفس وطمأنينة القلب، وانشراح الصدر.

فعلى العبد أن يكون محققاً للتوحيد بأقسامه الثلاثة، وعند ذاك سيجد أن أحزنه وهمومه انجلت وذهبت.

التوكل على الله

قال العلامة السعدي رحمه الله: متى اعتمد القلب الله، وتوكل عليه... ووثق بالله وطمع في فضله، اندفعت عنه بذلك الهموم والغموم... وحصل للقلب من القوة والانشراح والسرور ما لا يمكن التعبير عنه... قال تعالى: { {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} } [الطلاق: 3] أي كافيه جميع ما يهمه من أمر دينه ودنياه... فالمتوكل على الله... يعلم.. أن الله قد تكفل لمن توكل عليه بالكفاية التامة، فيثق بالله ويطمئن لوعده فيزول همه وقلقه، ويتبدل عسره يسراً، وترحه فرحاً، وخوفه أمناً.

محبة الله جل جلاله

من أقوى ما يطرد الأحزان والهموم محبة الله جل جلاله، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: من أحب الله انكشفت عن قلبه الهموم والغموم والأحزان، وعمر قلبه بالسرور والأفراح، وأقبلت إليه وفود التهاني والبشائر من كلِّ جانب، فإنه لا حزن مع الله أبداً، ولهذا قال تعالى حكاية عن نبيه أنه قال لصاحبه: { {لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} } [التوبة: 40] فدل على أنه لا حزن مع الله، وأن من كان الله معه فما له وللحزن، وقال رحمه الله: القلب خُلق لمعرفة فاطره، ومحبته، وتوحيده، والسرور به، والابتهاج بحبه، والرضي عنه، والتوكل عليه، والحب فيه، والبغض فيه، والموالاة فيه، والمعاداة فيه، ودوام ذكره، وأن يكون أحبَّ إليه من كل ما سواه، وأرجى عنده من كل ما سواه، وأجل في قلبه من كل ما سواه، ولا نعيم، ولا سرور، ولا لذة، بل ولا حياة إلا بذلك، وهذا له بمنزلة الغذاء والصحة والحياة، فإذا فقده فقد غذاءه وصحته وحياته، فالهموم والغموم والأحزان، مسارعة من كل صوبٍ إليه، ورهن مقيم عليه... فعلم القلب ومعرفته بذلك توجب... له من الابتهاج واللذة والسرور ما يدفع عنه ألم الكرب والهم والغم، وقال رحمه الله: الإنابة إلى الله سبحانه وتعالى، ومحبته بكل القلب، والإقبال عليه، والتنعم بعبادته، فلا شيء أشرحُ لصدر العبد من ذلك.... وللمحبة تأثير عجيب في انشراح الصدر، وطيب النفس، ونعيم القلب، لا يعرفه إلا من له حسّ به، وكلما كانت المحبة أقوى وأشدَّ، كان الصدر أفسح وأشرح.

متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم

متابعة الرسول صلى الله عليه وسلم بمقابلة أوامره بالامتثال، ونواهيه بالانكفاف، وأخباره بالتصديق، من أهم سبل الشفاء من الهموم والأحزان.

قال الله عز وجل: { {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ } } [الشرح: 1، 4]  قال العلامة ابن القيم رحمه الله: شرح الله صدر رسوله أتمًّ الشرح، ووضع عنه وزره كل الوضع، ورفع ذكره كل الرفع، وجعل لأتباعه حظاً من ذلك، إذ كل متبوع فلأتباعه حظ ونصيب من حظ متبوعهم في الخير والشر، على حسب إتباعهم له، فأتبع الناس لرسوله صلى الله عليه وسلم، أشرحهم صدراً، وأوضعهم وزراً، وأرفعهم ذكراً، وكلما قويت متابعتُه، علماً، وعملاً، وحالاً، وجهاداً، قويت هذه الثلاثة، حتى يصير صاحبها أشرح الناس صدراً، وقال رحمه الله: المقصود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أكمل الخلق في كل صفة، يحصلُ بها انشراح الصدر، واتساع القلب، وقُرةُ العين، وحياة الروح، فهو أكمل الخلق في هذا الشرح، والحياة، وقُرُّة العين، مع ما خُصَّ به من الشرح الحسي، وأكملُ الخلق متابعة له، أكملهم انشراحاً، ولذة، وقرة عين، وعلى حسب متابعته، ينالُ العبد من انشراح صدره، وقُرة عينه، ولذة روحه ما ينال، فهو صلى الله عليه وسلم على ذروة الكمال من شرح الصدر.ولأتباعه من ذلك بحسب نصيبهم من إتباعه

فالذين لا يتبعون الرسول علية الصلاة والسلام لهم نصيب وافر من الهموم ، فهم من أضيق الناس صدراً وأظلمهم قلباً وكلما بعدوا عن الإتباع كلما زادت تلك الظلمة ويأتي على رأسهم المبتدعة الذين يشرعون في دين الله ما ليس منه

الرضا بقضاء الله وقدره

الإنسان في هذه الدنيا فلا بدَّ أن تأتيه ويحدث له أمور، لا يحبها فينبغي للعبد أن يصبر ويرضى، بما قدر الله وقضى، قال الله عز وجل: { {وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ} } [التغابن: 11] قال علقمة رحمه الله: هو الرجل تُصيبُهُ المُصيبةُ، فيعلم أنها من عند الله، فيرضى ويُسلِّم، وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: من آمن بالله، علم أن التقدير من الله، فيرضي ويُسلِّم، فإذا علم أن المصيبة من الله اطمأن القلب وارتاح، ولهذا كان من أكبر الراحة والطمأنينة الإيمان بالقضاء والقدر".

وإن كان الأمر يستوجب حزناً، فيكون حزنه بما يوافق الشرع، من دمع العين، وحزن القلب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما مات ابنه إبراهيم: ( «تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، والله يا إبراهيم إنا بك لمحزنون» ) [متفق عليه].

وإن كان الأمر الذي آلمه، بسبب فقد حبيب، فليعلم أن حبيبه انتقل إن كان من أهل السعادة، إلى دار خير من هذه الدار، قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله: ما زالت على عادة الخلق في الحزن على من يموت من الأهل والأولاد، ولا أتخايل إلاَّ بلى الأبدان فأحزن لذلك، فمرت بي أحاديث قد كانت تمرُّ بي ولا أتفكر فيها، منها قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إنما نفس المؤمن طائر تعلق في شجر الجنة حتى يرده الله عز وجل إلى جسده يوم يبعثه ) فرأيت أن الرحيل إلى الراحة، وأن هذا البدن ليس بشيء، لأنه مركب تفكك وفسد، وسيبني جديداً يوم البعث فلا ينبغي أن يتفكر في بلاه، ولتسكن النفس إلى أن الأرواح انتقلت إلى راحة فلا يبقي كبير حزن، وأن اللقاء للأحباب عن قرب... وذكر تنعم الأرواح.. فإن الفكر في تحقيق هذا يهون الحزن ويسهل الأمر.

الإيمان والعمل الصالح

قال الله عز وجل: { {مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} } [البقرة: 62] الإيمان والعمل الصالح أكبر جالب للسرور وطارد للهموم، قال الله عز وجل: { {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} } [النحل: 97]  قال العلامة السعدي رحمه الله: أخبر تعالى ووعد، من جمع بين الإيمان والعمل الصالح، بالحياة الطيبة في هذه الدار، وبالجزاء الحسن في هذه الدار، وفي دار القرار، وسبب ذلك واضح، فإن المؤمنين بالله الإيمان الصحيح، المثمر للعمل الصالح، المُصلح للقلوب، والأخلاق، والدنيا والآخرة، معهم أصول وأسس يتلقون بها جميع ما يرد عليهم من أسباب السرور والابتهاج، وأسباب القلق والهم والأحزان... يتلقون المحاب والمسار بقبول لها، وشكر عليها، واستعمال لها فيما ينفع... ويتلقون المكارة والمضار والهم والغم بالمقاومة لما يمكنهم مقاومتهم، وتخفيف ما يمكنهم تخفيفه، والصبر الجميل لما ليس لهم عنه بد".

وقال الله جل جلاله: { {فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} } [الأنعام: 48]قال ابن عثيمين رحمه الله قوله{ وَأَصْلَحَ} أي أصلح العمل وإصلاح العمل لا يتم إلا بأمرين الإخلاص لله.المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم..ومن جمع بين هذين الوصفين الإيمان والإصلاح فليبشر أنه لا خوف عليه ولا حزن.

قال الله عز وجل: { {بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} } [البقرة: 112] قال ابن عثيمين:من فوائد الآية: انتفاء الخوف والحزن لمن تعبد الله سبحانه وتعالى بهذين الوصفين وهما الإخلاص والمتابعة

الصلاة بخشوع وطمأنينة

كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى. [أخرجه أبوداود] قال الإمام ابن الأثير الجزري رحمه الله: أي إذا نزل به مُهم أو أصابه غم".

وكان صلى الله عليه وسلم يقول: (قُم يا بلال فأرحنا بالصلاة ) [أخرجه أبوداود] قال العلامة ابن القيم رحمه الله: من علامات صحة القلب... أنه إذا دخل في الصلاة ذهب عنه همُّه وغمُّه بالدنيا، واشتد عليه خروجه منها ووجد فيها راحته ونعيمه وقُرَّة عينه وسرور قلبه، وقال: الصلاة شأنها في تفريح القلب وتقويته وشرحه وابتهاجه ولذته أكبر شأن، وقال: للصلاة تأثير عجيب في دفع شرور الدنيا ولاسيما إذا أُعطيت حقها من التكميل ظاهراً وباطناً، فما استدفعت شرور الدنيا والآخرة، ولا استجلبت مصالحهما بمثل الصلاة، وسرُّ ذلك أن الصلاة صلة بالله عز وجل، وعلى قدر صلة العبد بربه عز وجل تفتح عليه من الخيرات أبوابها، وتقطع عنه من الشرور أسبابها، وتُفيضُ عليه مواد التوفيق من ربه عز وجل، والعافية والصحة... والراحة والنعيم، والأفراح والمسرات... فالصلاة من أكبر العون على تحصيل مصالح الدنيا والآخرة، ودفع مفاسد الدنيا والآخرة... وهي دافعة لأدواء القلب، ودافعة للغُمَّة، وقال رحمه الله: فلا شيء أهمّ عليه من الصلاة، كأنه في سجن وضيق وغم، حتى تحضر الصلاة، فيجد قلبه قد انفسح وانشرح واستراح".

ومن طالت أحزانه وكثرت همومه فليصلي، قال الله عز وجل: { وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ} [البقرة: 45] قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: من فوائد الآية: أنه إذا طالت أحزانك فعليك بالصبر والصلاة.

كثرة ذكر الله عز وجل

كثرة ذكر الله، يجلو الأحزان، ويذهب الهموم، ويزيل الغموم، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: الذكر يزيل الهم، والغم عن القلب، ويجلب للقلب الفرح، والسرور، والبسط، ويُقوَِي القلب، والبدن، والذكر يُفَرِّق ما اجتمع عليه، من الهموم، والغموم، والأحزان، وما استجلبت نعم الله عز وجل، واستدفعت نقمه، بمثل ذكر الله تعالى، فالذكر جلاّب للنَّعم، دفّاع للنقم، قال سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا } [الحج: 38] وفي القراءة الأخرى: { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ } فدفعُه ودفاعه عنهم، بحسب قوة إيمانهم وكماله، ومادة الإيمان وقُوتُه، بذكر الله تعالى، فمن كان أكمل إيماناً، وأكثر ذكراً، كان دفع الله تعالى عنه ودفاعه أعظم... وذكر الله يُذهبُ عن القلب مخاوفه كلها، وله تأثير عجيب في حصول الأمن، فليس للخائف الذي قد أشتدَّ خوفه، أنفع من ذكر الله عز وجل، فإنه بحسب ذكره، يجد الأمن ويزول خوفه، وقال رحمه الله: ومن أسباب شرح الصدر: دوام ذكره على كل حال، وفي كل موطن، فللذكر تأثير عجيب، في انشراح الصدر، ونعيم القلب، وللغفلة تأثير عجيب، في ضيقه، وحبسه، وعذابه، وقال العلامة السعدي رحمه الله: من أكبر الأسباب لانشراح الصدر، وطمأنينة القلب، الإكثار من ذكر الله، فإن لذلك تأثيراً عجيباً، في انشراح الصدر، وطمأنينته، وزوال همه، وغمه، قال الله عز وجل: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28]: أي يزول قلقها، واضطرابها، وتحضر أفراحها ولذاتها.

التوبة من الذنوب والمعاصي:

الذنوب لها عقوبات عاجلة وآجلة, منها : ما يصيب العبد من مصائب في نفسه, وولده, وأهله, وماله, ومن ذلك الهموم والأحزان, فالتوبة من المعاصي من أهم أسباب الشفاء منها, والحمد لله باب التوبة مفتوح، والله الكريم يقبل توبة عبده مهما عظمت ذنوبه وكثرت، قال الله عز وجل: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: هذا عام في جميع الذنوب، من كفر، وشرك، وشك، ونفاق، وقتل، وفسق، وغير ذلك".

فمن أراد الشفاء من أحزانه وهمومه، فعليه بالتوبة النصوح من جميع الخطايا والذنوب، فالتوبة فيها راحة مما يقلق النفس، من شعورها بالذنب، تجاه ما ترتكبه من معاصي، يقول الدكتور محمد عبد الفتاح المهدي الطبيب النفسي، نقلاً عن الدكتور محمد عثمان نجاتي الطبيب النفسي: التوبة إلى سبحانه وتعالى.. تقوى في الإنسان الأمل في رضوان الله، فتخف حدة قلقه، ثم أن التوبة تدفع الإنسان عادة إلى إصلاح الذات وتقويمها حتى لا يقع مرة أخرى في الأخطاء والمعاصي، ويساعد ذلك على زيادة تقدير الإنسان لنفسه... ورضائه عنها، ويؤدى ذلك إلى بثِّ الشعور بالأمن والطمأنينة في نفسه، ويقول نقلاً عن الدكتور مصطفى فهمي: التوبة تفتح أمام الإنسان... الأمل.. وهذا الأمل يجعله يشعر بالراحة النفسية، والنظر إلى الحياة نظرة مختلفة، يسودها التفاؤل بعد أن كانت نظرته كلها تشاؤم وخوف ومرارة.

الاعتصام بالله من الشيطان الرجيم

الشيطان عدو للإنسان، قال الله: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا} [فاطر: 6] فهو عدو لا يكل ولا يملُّ، في إعلان حربه على الإنسان، بوسائل وطرق متعددة، هادفاً أن يكون الإنسان معه في الآخرة في نار جهنم، وأن يكون إنساناً ضالاً في دنياه، ومن مظاهر عداوته محبته إدخال الهموم والأحزان على الإنسان، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: لا شيء أحبُّ إلى الشيطان من حزن المؤمن، وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: الشيطان حريص على إدخال القلق والحزن على الإنسان بقدر ما يستطيع، وقال رحمه الله: الشيطان دائماً يحب من بني آدم أن يحزنوا ويغتموا وتضيق بهم الأمور، قال الله عز وجل: { إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا } [المجادلة: 10] يود أن يلقي الحزن والهم والغم على الإنسان حتى لا ينشرح صدره، ولا يطمئن له بال".

والشيطان كما يتسلط على الإنسان في يقظته، فإنه يتسلط عليه في منامه، فيُريهُ أحلام مزعجة، مرعبة، لإخافته، وإحزانه، فعن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني رأيت في المنام كأن رأسي قُطع! فضحك النبي صلى الله عليه وسلم وقال: (إذا لعب الشيطان بأحدكم في منامه، فلا يُحدث به الناس) [أخرجه مسلم] وعن عوف بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الرؤيا ثلاثة منها تهاويل من الشيطان ليحزن ابن آدم) [أخرجه ابن ماجه].

فليتنبه العبد لمداخل الشيطان عليه، وليعلم أن الاسترسال مع الوساوس، لها دور كبير في وجود الأحزان، والهموم، فعليه عدم الاستسلام لها، يُعينه على ذلك كثرة ذكر الله، التي تطرد الشياطين، فتذهب عند ذاك همومه، وتنجلي أحزانه.

الصبر وانتظار الفرج

الصبر مع الصلاة من أعظم ما يعين العبد المؤمن على مواجهة ما يصيبه من بلاء، من أحزان وهموم وغيرها، قال الله عز وجل { وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ } [البقرة: 45]  وقال الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 153]قال ابن كثير رحمه الله: بيّن تعالى أن أجود ما يستعان به على تحمل المصائب الصبر والصلاة".

فلا بدَّ من الصبر، فنبي الله يعقوب عليه السلام فقد ابنه نبي الله يوسف، حيث كاد له أخوته وألقوه صغيراً في البئر فصبر وانتظر فرج الله وقال{فَصَبْرٌ جَمِيلٌ}[يوسف: 83] والصبر الجميل هو الصبر الذي لا شكوى فيه، وقد اختلف المفسرون في المدة التي قضاها نبي يعقوب عليه السلام صابراً منتظراً فرج الله فأوصلها بعضهم لثمانين سنة

ونبي الله أيوب عليه السلام غاية في الصبر، وبه يضرب المثل، فقد ابتلي في ماله، وولده، وجسده، ولم يبق منه سليم سوى قلبه ولسانه، فصبر، قال الله عز وجل عنه: }{إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ} [ص: 44] وقد قيل أنه استمر صابراً على البلاء الذي أصابه نحو من ثماني عشرة سنة، حتى أتاه الفرج من أرحم الراحمين، قال الله عز وجل: {وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [ص: 43] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: {وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [ص: 43]: أي لذوي العقول ليعلموا أن عاقبة الصبر الفرج والمخرج والراحة.

قال ابن الجوزي رحمه الله: للبلايا نهايات معلومة عند الله عز وجل، فلا بد للمبتلى من الصبر، إلى أن ينقضي أوان البلاء، فإن تقلقل قبل الوقت، لم ينفع التقلقل، فاستعجال زوال البلاء مع تقدير مدته لا ينفع... فللبلايا أوقات ثم تنصرم.

احتساب الأجر

من رحمة رب العالمين بعباده أنه جل جلاله يبتليهم ليكون ذلك البلاء خيراً لهم، وليس ذلك لأحدٍ غيرهم، فعن صُهيب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عجباً لأمر المؤمن، إن أمرهُ كلّهُ لهُ خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا للمؤمن، إن أصابتهُ سراءُ شكر فكان خيراً له، وإن أصابتهُ ضراءُ صبر فكان خيراً له) [أخرجه مسلم]فإذا ابتلي المسلم بالهموم والأحزان فليحتسب الأجر فيها، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما يُصيبُ المسلم من نصب، ولا وصب ولا همٍّ ولا حزن وأذى ولا غمِّ حتى الشوكة يُشاكها إلا كفَّر الله بها من خطاياه)[متفق عليه] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: الكفارة صيغة مبالغة من التكفير، وأصله التغطية الستر، والمعنى هنا أن ذنوب المؤمن تتغطى بما يقع له من ألم المرض.

وقد سأل أبو بكر رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله إنا لنجازي بكل سوءٍ نعمله ؟ فقال صلى الله عليه وسلم: ( يرحمك الله يا أبا بكر ألست تنصب؟ ألست تحزن؟ ألست تصيبك اللأواء؟ فهذا ما تجزون به)وعن أبي بردة رضي الله عنه قال دخلت على معاوية فقال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:(ما من أذى يصيبُ المؤمن في جسده إلا كان كفارة لخطاياه)[أخرجهما أحمد] وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال البلاء بالمؤمن في نفسه وماله وولده حتى يلقى الله وما عليه من خطيئة) [أخرجه الحاكم] قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله : الواجب على الإنسان عند المصائب أن يصبر على ما أصابه، ويعلم أن هذه المصيبة إنما كانت لأعمال سيئة يريد الله سبحانه وتعالى بهذه المصيبة أن يكفِّر عنه.

تقوى الله عز وجل

تقوى الله من أكبر أسباب تفريج الكروب، من هم، وغم، وحزن، ونحوها، قال الله عز وجل: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } [الطلاق: 2، 3] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: قال: ابن مسعود: إن أكبر آية في القرآن فرجاً: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا } وعن ابن عباس ينجيه من كل كرب في الدنيا والآخرة.

وقال الله سبحانه وتعالى: { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا} [الطلاق: 4] قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: أي يسهل له أمره وييسره عليه ويجعل فرجاً قريباً ومخرجاً عاجلاً.

وقال الله عز وجل {فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [الأعراف: 35] فمن اتقى ما حرم من الشرك الأكبر والأصغر، والذنوب كبيرها وصغيرها، وأصلح أعماله الظاهرة والباطنة، انتفى عنه الخوف والحزن، وذهبت همومه وغمومه، وحصلت له السعادة والفرح والسرور.

قال الإمام ابن الجوزي رحمه الله: الغالب أنه لا ينزل به شدة إلا إذا انحرف عن جادة التقوى، فإما الملازم لطريق التقوى فلا آفة تطرقه، ولا بلية تنزل به، هذا هو الأغلب، فإن وجد من تطرقه البلايا مع التقوى، فذاك في الأغلب لتقدم ذنب يجازي عليه، وقال رحمه الله: ضاق بي أمر أوجب غماً لازماً دائماً، وأخذت أبالغ في الفكر في الخلاص من هذه الهموم، بكل حيلة وبكل وجه، فما رأيت طريقاً للخلاص فعرضت لي هذه الآية: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا } [الطلاق: 2] فعلمت أن التقوى سبب للمخرج من كلِّ غمِّ فما كان إلا أن هممت بتحقيق التقوى فوجدت المخرج.

الدعاء بتضرع وإلحاح

الدعاء من أنفع الأدوية لدفع الأحزان والهموم قبل وقوعها، فعن أنس رضي الله عنه قال: كنتُ أخدم النبي صلى الله عليه وسلم فكنتُ أسمعهُ يكثر أن يقولُ: ( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والبُخل والجُبن، وضلع الدين، وغلبة الرجال ) [متفق عليه]والدعاء من أنفع الأدوية الإيمانية لزوال الهموم وذهاب الأحزان بعد وقوعها، فالإنسان عندما يبثّ همومه وأحزانه لعبد مثله يحسّ براحة وهدوء نفسي، مع أن المبثوث له عبد مثله، لا يملك شيئاً، فكيف بمن يلجأ إلى مالك السموات والأرض جل جلاله، من بيده مفاتيح الشفاء والفرج، لا شك أنه سوف سيجد كل خير، وستزول همومه، وتذهب أحزانه، قال الله عز وجل: {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ} [الأنبياء: 87، 88]  قال الإمام الشنقيطي رحمه الله: وقوله تعالى {وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ} [الأنبياء: 88] يدل على أنه ما مؤمن يصيبه الكرب والغم فيبتهل إلى الله داعياً بإخلاص إلا نجاه الله من ذلك الغم ولا سيما إذا دعا بدعاء يونس هذا، وقد جاء في حديث مرفوع عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في دعاء يونس المذكور ( لم يدع به مسلم ربه في شيء قط إلا استجاب له ) رواه أحمد والترمذي وابن أبي حاتم وغيرهم والآية الكريمة شاهدة لهذا الحديث شهادة قوية"

المحزون ينبغي له بثُّ همومه لخالق الخلق كما فعل يعقوب عليه السلام قال عز وجل {قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ } [يوسف: 86]قال الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله: ما أشكو همِّي وحزني إلا إلى الله

ومن وفقه الله لقيام الليل، والناس نيام، فصلى ما تيسر له، ودعا ربه متضرعاً خائفاً وجلاً، فحري أن تذهب همومه وأحزانه، فالحزن يزول بسجدة والفرح يأتي بدعوة، يذكر الشيخ عبدالله العنزي في كتابه " أفزع إلى الصلاة " قصة خال الشيخ عبدالعزيز العقل وكان رجلاً صالحاً يقول عن نفسه: كنتُ منذ أن ولدت أعمى، دميماً، قصيراً، فقيراً، ووالدي فقير، وأمي فقيرة، كنت مشتاقاً للزواج، فجئت إلى والدي، وقلت: إني أريد الزواج، فضحك، وقال: هل أنت مجنون ؟ من الذي سيزوجك ؟ أنت أعمى ونحن فقراء، والحقيقة أن والدي ضربني بكلماته، فذهبت إلى والدتي أشكو لها الحال، وكدت أبكى عند والدتي، فإذا بها مثل الأب، وفي ليلة من الليالي قلت لنفسي: عجباً لي أين أنا من ربي أرحم الراحمين ؟ أنكسر أمام أمي وأبي، وهم عجزة، لا يستطيعون شيئاً، ولا أقرع باب إلهي، القادر، المقتدر، فصليت في آخر الليل، ورفعت يدي إلى الله عز وجل، فقلت: إلهي وسيدي ومولاي.. لا إله إلا أنت، تعلم ما في نفسي من وازع إلى الزواج وليس لي حيلة ولا سبيل... اعتذر أبي لعجزه، وأمي لعجزها، اللهم أنهم عاجزون، وأنا أعذرهم لعجزهم، وأنت الكريم الذي لا تعجز.. يا أكرم من دعي.. يا أرحم الراحمين قيّض لي زواجاً مباركاً صالحا، طيباً عاجلاً تريح به قلبي وتجمع به شملي كنت أدعو وعيناي تبكيان وقلبي منكسر بين يدي الله عز وجل وقد كنت مبكراً بالقيام، وبعد الصلاة والدعاء، نعست فرأيت في المنام أنني في مكان حار كأنه لهب نار، وبعد قليل إذا بخيمة نزلت علي من السماء خيمة لا نظير في جمالها وحسنها حتى نزلت فوقي وغطتني..فاستيقظت وأنا مسرور من الرؤيا، فسألت معبر للرؤيا عنها، فقال: أذهب وانظر أطيب بنت في خاطرك، واخطبها فإن الباب مفتوح لك.. ففكرت في فلانة وهي معروفة بالجمال وطيب الأصل، فخطبتها، فوافقوا وتزوجتها.

قراءة القرآن وسماعه بتدبر وقبول

القرآن شفاء من كل داء قال عز وجل: { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء: 82] وقال عز وجل: { وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ} [فصلت: 44] قال ابن القيم رحمه الله: فلم ينزل الله سبحانه من السماء شفاء قط أعم ولا أنفع ولا أعظم ولا أنجع في إزالة الداء من القرآن..فتبارك من جعل كلامه شفاءً لصدور المؤمنين، وحياةً لقلوبهم، ونوراً لبصائرهم، وغذاءً لقلوبهم، ودواءً لسقامهم".

القرآن من أعظم أسباب ذهاب الهم الحزن فعن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أصاب عبداً هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ في حكمك، عدل فيَّ قضاؤك، أسالك بكل اسمٍ هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحداً من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حُزني، وذهاب همِّي، إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرحاً وسروراً)[أخرجه أحمد] قال ابن القيم :لما كان الحُزنُ والهمُّ والغمُّ يُضادُ حياة القلب واستنارته، سأل أن يكون ذهابها بالقرآن فإنها أحرى أن لا تعود، وأما إن ذهبت بغير القرآن من صحةٍ أو دنيا أو جاه أو زوجةٍ أو ولدٍ فإنها تعود بذهاب ذلك وقال: كتاب الله هو الشفاء النافع، وهو أعظم الشفاء..فعلى العبد أن يرتع قلبه في رياض القرآن وأن يتعزى به عن كل مُصيبة، ويستشفي به من أدواء صدره، فيكون جلاء حزنه وشفاء همه وغمه، وقال : الفاتحة .الشفاء التام والدواء النافع والرقية التامة. ودافعة الهم والغم والخوف والحزن لمن عرف مقدارها وأعطاها حقها وأحسن تنزيلها على دائه وعرف وجه الاستشفاء والتداوي بها

ملازمة الاستغفار

عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجاً، ومن كل همٍّ فرجاً، ورزقه من حيث لا يحتسب) [أخرجه أبو داود] فمن لزم الاستغفار، زالت همومه، وانجلت أحزانه، وجعل الله مخرجاً مما أصابه، من ضيق صدر، قال الإمام الشوكاني رحمه الله: في الحديث فضيلة عظيمة، وهي أن الاستكثار من الاستغفار، فيه المخرج من كل ضيق، والفرج من كل همِّ، وحصول الأرزاق، من حيث لا يحتسب، فمن حصل له ذلك، عاش في نعمة سالماً من كل نقمة، وقال الإمام السهارنفوري رحمه الله: ( من كل ضيق ) أي شدة ومحنة، ( فرجاً ) أي خلاصاً، وقال الإمام محمد أشرف العظيم آبادي رحمه الله: ( مخرجاً ) أي طريقاً وسبباً يُخرجُ إلى سعة ومنحة، وقال العلامة ابن عثيمين رحمه الله: الإنسان إذا لزم الاستغفار، جعل الله من كُلِّ همٍّ فرجاً، ومن كُلِّ ضيقٍ مخرجاً.

رؤية نعم الله الظاهرة والباطنة

قال العلامة السعدي رحمه الله: التحدث بنعم الله الظاهرة، والباطنة... يدفع الله به الهم، والغم، ويحثّ العبد على الشكر، الذي هو أرفع المراتب، وأعلاها، حتى ولو كان العبد في حالة فقر، أو مرض، أو غيرهما، من أنواع البلايا، فإنه إذا قابل بين نعم الله عليه، التي لا يحصى لها عد، ولا حساب، وبين ما أصابه من مكروه، لم يكن للمكروه إلى النعم نسبة.... وكلما طال تأمل العبد بنعم الله الظاهرة والباطنة، الدنية والدنيوية، رأى ربه قد أعطاه خيراً كثيراً، ودفع عنه شروراً متعددة، ولا شك أن هذا يدفع الهموم والغموم، ويوجب الفرح والسرور.

الإكثار من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

عن أُبي بن كعب رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال: (ما شئت) قلت: الربع ؟ قال: (ما شئت، فإن زدت فهو خير لك) قلت: النصف ؟ قال: (ما شئت، وإن زدت فهو خير لك) قلتُ: فالثلثين ؟ قال: (ما شئت، فإن زدت فهو خير لك ؟) قُلتُ: أجعلُ لك صلاتي كُلها ؟ قال: (إ ذاً تُكفى همَّك، ويُغفرُ لك ذنبك) [أخرجه الترمذي] قال العلامة ابن القيم رحمه الله: من الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم أنها سبب لكفاية الله العبد ما أهمَّه، وقال الإمام الشوكاني رحمه الله: قوله: جعلتُ لك صلاتي كلها، المراد بالصلاة هنا الدعاء، ومن جملته الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس المرد الصلاة ذات الأذكار والأركان، وقوله: ( إذن تكفى همك، ويغفر ذنبك ) في هذين الخصلتين جماع خير الدنيا والآخرة، فإن من كفاه الله همه سلم من محن الدنيا وعوارضها، لأن كل محنة لا بدّ لها من تأثير الهم، وإن كانت يسيرة.

أكل التلبينة

أكلُ التلبينة يٌخفف الحزن، فعن عائشة رضي الله أنها كانت تأمرُ بالتلبينة للمريض، وللمحزون على الهالك، وتقول أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن التلبينة تجمُّ فؤاد المريض، وتذهبُ ببعض الحزن ) [أخرجه البخاري] قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: التلبينة حساء يعمل من دقيق أو نخاله ويجعل فيه عسل، ( تجمُّ): المعنى أنها تريح فؤاده، وتُزيلُ عنه الهم، وتنشطه".

وقد ذكر أحد الرقاة أنه نصح بها كثيراً من المحزونين والمكتئبين والمهمومين، وأن غالب الحالات بفضل الله تم شفاؤها، خاصة إذا كانت الحالة في بداية الحزن. 

طلب العلم المورث عن النبي علية الصلاة والسلام

قال العلامة ابن القيم رحمه الله: العلم.. يشرح الصدر، ويوسعه حتى يكون أوسع من الدنيا، والجهل يورثه الضيق والحصر والحبس، فكلما اتسع علم العبد، انشرح صدره واتسع، وليس هذا لكل علم، بل للعلم المورث عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو العلم النافع، فأهله أشرحُ الناس صدراً، وأوسعهم قلوباً، وأحسنهم أخلاقاً، وأطيبهم عيشاً.

مجالسة الصالحين والابتعاد عن الوحدة

ما يخفف الهموم، ويذهبها، ويجلو الأحزان، ويطردها، مجالسة أهل العلم والخير، وسماع نصائحهم، وتوجيهاتهم، وعلى رأسهم العلماء، وطلبة العلم، فكم من همٍ أزالوه، قال يعقوب بن بختان: ولد لي سبع بناتٍ، فكنتُ كلَّما ولد لي ابنة، دخلتُ على أحمد بن حنبل فيقول لي: يا أبا يوسف، الأنبياء آباء بنات، فكان يُذهبُ قولُهُ همِّي.

ومات ولد لرجل من السلف، فعزاه الناس، وهو في حزن شديد، فجاءه الفضيل بن عياض  فقال له: يا هذا أرأيت لو كنت وابنك في سجن، فأفرج عن ابنك قبلك، أما كنت تفرح ؟ قال: بلى، فقال الفضيل فإن ابنك خرج من سجن الدنيا قبلك فسري عن الرجل وقال: تعزيت

قال الشيخ عبدالعزيز بن محمد السدحان: الاجتماع بالجلساء الصالحين والاستئناس بسماع حديثهم والاستفادة من ثمرات كلامهم وتوجيهاتهم، فالجلوس مع هؤلاء مرضاة للرحمن، مسخطة للشيطان، فلازم جلوسهم ومجالسهم، واطلب مناصحتهم ترى في صدرك انشراحاً وبهجة، ثم إياك والوحدة.. لا جليس لك ولا أنيس خاصة عند اشتداد الأمور عليك، فإن الشيطان يزيد العبد وهناً وضعفاً إذا كان وحيداً.

الإحسان إلى الناس بالصدقات وتفريج الكروب

قال عز وجل: {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة: 274] وقال عز وجل { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [البقرة: 262]  قال ابن عثيمين رحمه الله: الإنفاق يكون سبباً لشرح الصدر، وطرد الهم والغم لقوله تعالى: { وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ } وهذا أمر مجرب مشاهد أن الإنسان إذا أنفق يبتغي بها وجه الله انشرح صدره, وسرت نفسه, واطمأن قلب, وقال ابن القيم رحمه الله: المتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه وانفسح بها صدره وقوي فرحه وعظم سروره, وقال : من أسباب شرح الصدر الإحسان إلى الخلق ونفعهم بما يمكن من المال فإن الكريم المحسن أشرح الناس صدراً وأطيبهم نفساً وأنعمهم قلباً والبخيل..أضيق الناس صدراً، وأنكدهم عيشاً وأعظمهم همّاً وغمّاً، قال السعدي رحمه الله:من الأسباب التي تزيل الهم والغم والقلق الإحسان إلى الخلق بالقول والفعل، وأنواع المعروف..وبها يدفعُ الله عن البر والفاجر الهموم والغموم بحسبها ولكن للمؤمن منها أكمل الحظ والنصيب ويتميز بأن إحسانه صادر عن إخلاص، واحتساب لثوابه، فيهون الله عليه بذل المعروف، لما يرجوه من الخير، ويدفعُ عنه المكارة، بإخلاصه واحتسابه، قال الله تعالى: {لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا} [النساء: 114] فأخبر تعالى أن هذه الأمور كلها خير ممن صدرت عنه والخير يجلب الخير ويدفع الشر وأن المؤمن المحتسب يؤتيه الله أجراً عظيماً ومن جملة الأجر العظيم زوال الهم والغم.

ترك فضول النظر والكلام والمخالطة

قال العلامة ابن القيم رحمه الله: فضول النظر والكلام والاستماع والمخالطة، والأكل، والنوم، هذه الفضول تستحيل آلاماً، وغموماً، وهموماً في القلب، تحصره وتحبسه، وتضيِّقهُ، ويتعذب بها، بل غالب عذاب الدنيا والآخرة منها، فلا إله إلا الله، ما أضيق صدر من ضرب في كل آفة من هذه الآفات بسهم، وما أنكد عيشه، وما أسوأ حاله.

صيام النافلة

كثرة الصيام نفلاً يجلو الأحزان ويذهب الهموم، قال ابن القيم رحمه الله: الصوم جنة من أدواء الروح والقلب والبدن منافعه تفوت الإحصاء وله تأثير عجيب في حفظ الصحة..وفيه خاصية تقتضي إيثاره، وهي تفريحه للقلب عاجلاً وآجلاً

العمل وترك البطالة والكسل

الكسل جالب للهموم والغموم، قال العلامة ابن القيم رحمه الله: ولهذا تجد الكُسالى أكثر الناس همًّا وغمًّا وحزناً، ليس لهم فرح ولا سرور، بخلاف أرباب النشاط، والجدِّ في العمل، وقال العلامة السعدي رحمه الله: ومن أسباب دفع القلق الناشئ عن توتر الأعصاب، وإشغال القلب ببعض المكدرات: الاشتغال بعمل من الأعمال، أو علم من العلوم النافعة، فإنها تلهي القلب عن اشتغاله بذلك الأمر، الذي أقلقه، وربما نسي بسبب ذلك الأسباب التي أوجبت له الهم، والغم، ففرحت نفسه، وازداد نشاطه.. فكم من إنسان ابتلي بالقلق، وملازمة الأكدار، فحلت به الأمراض المتنوعة، فصار دواؤه الناجع: نسيان السبب الذي كدره، وأقلقه، واشتغاله بعمل من مهماته، وينبغي أن يكون الشغل الذي يشتغل فيه مما تأنس به النفس، وتشتاقه، فإن هذا أدعى لحصول هذا المقصود النافع، والله أعلم. 

إخراج دغل القلب من الصفات المذمومة

من أراد جلاء أحزانه وذهاب همومه فليتخلص من آفاته القلبية قال العلامة ابن القيم رحمه الله: من أسباب شرح الصدر... بل من أعظمها إخراج دغل القلب من الصفات المذمومة التي توجب ضيقه وعذابه، وتحول بينه وبين البُرء، فإن الإنسان إذا أتى الأسباب التي تشرح صدره، ولم يُخرج تلك الأوصاف المذمومة من قلبه، لم يحظ من انشراح صدره بطائل، وغايته أن يكون له مادتان تعتوران على قلبه، وهو للمادة الغالبة عليه منهما.

الجهاد في سبيل الله

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكم بالجهاد في سبيل الله، فإنه باب من أبواب الجنة، يذهبُ الله به الهمَّ، والغمَّ) [أخرجه الطبراني في الأوسط] قال العلامة ابن القيم رحمه الله: فلو لم يكن في النضال إلا أنه يُزيل الهمَّ، ويدفع الغمَّ عن القلب، لكان ذلك كافياً في فضله، وقد جرَّب ذلك أهله، وقال رحمه الله: تأثير الجهاد في دفع الهم والغم أمر معلوم بالوجدان، فإن النفس متى تركت صائل الباطل وصولته واستيلاءه، اشتد همُّها وغمُّها وكربها وخوفها، فإذا جاهدته لله أبدل الله ذلك الهمِّ والحُزنَ فرحاً ونشاطاً وقوةً ،كما قال الله تعالى: {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ * وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ} [التوبة: 14، 15]  فلا شيء أذهب لجوى القلب وغمه وهمِّه وحزنه من الجهاد.

                                كتبه/ فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

 

 

 

  • 3
  • 0
  • 987

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً