مع الصديق رضي الله عنه - ابنة الصديق أحب النساء إلى المصطفى

منذ 2020-09-20

وكانت مصاهرة الصديق أعمق من أي مصاهرة صاهرها النبي صلى الله عليه وسلم.

ابنة الصديق أحب النساء إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم

حازت عائشة بنت الصديق رضي الله عنهما السبق في المحبة دون سائر نساء النبي صلى الله عليه وسلم وكانت الأكثر علما ونفعاً للأمة وفيها نزل القرآن ولم ينزل والنبي صلى الله عليه وسلم في لحاف امرأة غيرها, وكانت مصاهرة الصديق أعمق من أي مصاهرة صاهرها النبي صلى الله عليه وسلم.

قال العلامة محمد بن عبد الرحمن بن قاسم :

وابنته أحب النساء إليه
تزوج النبي - صلى الله عليه وسلم - ابنته، وكانت أحب أزواجه إليه، وهذا أمر لم يشركه فيه أحد من الصحابة إلا عمر، ولكن لم تكن حفصة ابنته بمنزلة عائشة؛ بل حفصة طلقها ثم راجعها. وعائشة كان يقسم لها ليلتين لما وهبتها سودة بإذنه - صلى الله عليه وسلم -  ، فمصاهرة أبي بكر للنبي - صلى الله عليه وسلم - كانت على وجه لا يشاركه فيها أحد. وقد صح عن الصادق المصدوق أنه قال: «فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» (البخاري) . وفي الصحيح عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله أي النساء أحب إليك؟ «قال: عائشة»  وعائشة صحبته في آخر النبوة وكمال الدين فحصل لها من العلم والإيمان ما لم يحصل لمن لم يدرك إلا أول النبوة؛ فإن الأمة انتفعت بها أكثر مما انتفعت بغيرها، وبلغت من العلم والسنن ما لم يبلغه غيرها.
وأهل السنة مجمعون على تعظيم عائشة ومحبتها، وأن نساءه أمهات المؤمنين اللواتي مات عنهن كانت عائشة أحبهن إليه وأعظمهن حرمة عند المسلمين، وقد ثبت في الصحيح: «أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يوم عائشة  لما يعلمون من محبته إياها، حتى إن نساءه غرن من ذلك وأرسلن إليه فاطمة رضي الله عنها تقول له: نساؤك يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة. فقال لفاطمة: أي بنية! أما تحبين ما أحب قالت: بلى. قال: فأحبي هذه» الحديث في الصحيحين  ، وفي الصحيحين أيضًا أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «يا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام، قالت: وعليه السلام ورحمة الله، ترى ما لا نرى»، وكان في مرضه الذين مات فيه يقول: «أين أنا اليوم» استبطاء ليوم عائشة (البخاري) ، ثم استأذن نساءه أن يمرض في بيت عائشة رضي الله عنها فمرض فيه، وفي بيتها توفي بين سحرها ونحرها وفي حجرها وجمع بين ريقها وريقه (متفق عليه) ، وكانت رضي الله عنها مباركة على أمته حتى قال أسيد بن حضير لما أنزل الله آية التيمم بسببها: «ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر، ما نزل بك قط أمر تكرهينه إلا جعل الله فيه للمسلمين بركة» (البخاري) ، وقد كانت نزلت آية براءة قبل ذلك لما رماها أهل الإفك فبرأها الله من فوق سبع سموات، وجعلها من الصينات

  • 2
  • 0
  • 183
المقال السابق
الصديق كان الأحب
المقال التالي
رعاية الصديق لآل البيت

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً