مع الصديق رضي الله عنه - وفاة الصديق ووصية دفنه

منذ 2020-10-03

وأوصى عائشة بدفنه في حجرتها بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم, وبالفعل تم تنفيذ الوصية ليكون الأقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا وفي القبر.

وفاة الصديق ووصية دفنه

توفي الصديق رضي الله عنه وقد عاش ثلاثاً وستين سنة وكانت مدة خلافته سنتان وأربعة أشهر, وأوصى عائشة بدفنه في حجرتها بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم, وبالفعل تم تنفيذ الوصية ليكون الأقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا وفي القبر.

قال العلامة محمد بن عبد الرحمن بن قاسم

مدة خلافة أبي بكر

أقام رضي الله عنه في الخلافة سنتين وأربعة أشهر. ثم توفي لثمان بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاثة عشر، هذا قول أهل السير فيما حكاه ابن عبد البر، وجزم به ابن إسحاق، وابن زير، وابن قانع، وابن الجوزي، والذهبي. والصحيح أنه عاش ثلاثًا وستين سنة، وهو قول الأكثرين.

قبره

أخرج ابن سعد والقاسم بن محمد: أن أبا بكر أوصى إلى عائشة أن يدفن إلى جنب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فلما توفي حفر له وجعل رأسه عند كتف النبي - صلى الله عليه وسلم -، وألصق اللحد بقبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم – . وأخرج سعيد بن منصور عن سعيد بن المسيب قال: رأت عائشة كأنه وقع في بيتها ثلاثة أقمار، فقصتها على أبي بكر وكان من أعبر الناس، فقال: إن صدقت رؤياك ليدفنن في بيتك خير أهل الأرض ثلاثًا، فلما قبض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: يا عائشة هذا خير أقمارك .

  • 2
  • 0
  • 683
المقال السابق
فراسة الصديق واستخلافه لعمر
 

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً