ما قل ودل من كتاب " قصر الأمل " لابن أبي الدنيا

منذ 2020-11-05

قَالَ سفيان الثوري: الزُّهْدُ فِي الدُّنْيَا قِصَرُ الْأَمَلِ، لَيْسَ بِأَكْلِ الْغَلِيظِ، وَلَا لُبْسِ الْعَبَاءِ.

 

 

قال أبو عثمان النهدي: قَدْ بَلَغْتُ ثَلَاثِينَ وَمِائَةَ سَنَةٍ، فَمَا مِنِّي شَيْءٌ إِلَّا قَدْ عَرَفْتُ فِيهِ النُّقْصَانَ إِلَّا أَمَلِي، فَإِنَّهُ كَمَا هُوَ.  

ص36.  

قال الحسن: لَوْلَا السَّهْوُ وَالْأَمَلُ مَا مَشَى الْمُسْلِمُونَ فِي الطَّرِيقِ.  

قال الحسن: السَّهْوُ وَالْأَمَلُ نِعْمَتَانِ عَظِيمَتَانِ عَلَى ابْنِ آدَمَ.  

ص38.  

قال سفيان الثوري: بَلَغَنِي: أَنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ أَحْمَقَ لَوْلَا ذَلِكَ لَمْ يَهِنْهُ الْعَيْشُ.  

قال سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجُمَحِيُّ: إِنَّمَا عُمِّرَتِ الدُّنْيَا بِقِلَّةِ عَقْلِ أَهْلِهَا.  

ص39.  

قَالَ مُطَرِّفُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ: كُلُّهُمْ أَحْمَقُ فِيمَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ رَبِّهِمْ، وَلَكِنَّ بَعْضَ الْحُمْقِ أَهْوَنُ مِنْ بَعْضٍ.  

ص40.  

رُؤيَ زُرَارَةُ بْنُ أَوْفَى بَعْدَ مَوْتِهِ في المنام فقيل له: أَيُّ الْأَعْمَالِ أَبْلَغُ فِيمَا عِنْدَكُمْ؟ قَالَ: التَّوَكُّلُ، وَقِصَرُ الْأَمَلِ.  

ص41.  

قَالَ سفيان الثوري: الزُّهْدُ فِي الدُّنْيَا قِصَرُ الْأَمَلِ، لَيْسَ بِأَكْلِ الْغَلِيظِ، وَلَا لُبْسِ الْعَبَاءِ.  

ص42.  

قال مُحَمَّدُ بْنُ السَّمَّاكِ: مَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَشَدَّ حَذَرًا لِلْمَوْتِ مِنْ عَطْوَانَ بْنِ عَمْرٍو.  

ص43.  

قَالَ مَالِكُ بْنُ مِغْوَلٍ: يُقَالُ: مَنْ قَصَرَ أَمَلُهُ هَانَ عَلَيْهِ عَيْشُهُ. قَالَ سُفْيَانُ: يَعْنِي فِي الْمَطَاعِمِ وَالْمَلَابِسِ.  

ص44.  

قال يَحْيَى الْغَسَّانِيِّ: مَا نِمْتُ يَوْمًا قَطُّ فَحَدَّثْتُ نَفْسِي، أَنِّي أَسْتَيْقِظُ مِنْهُ.  

قِيلَ للحسن: يَا أَبَا سَعِيدٍ، أَلَا تَغْسِلُ قَمِيصَكَ؟ قَالَ: الْأَمْرُ أَعْجَلُ مِنْ ذَلِكَ.  

ص45.  

قَالَ الحسن: الْمَوْتُ مَعْقُودٌ بِنَوَاصِيكُمْ، وَالدُّنْيَا تُطْوَى مِنْ وَرَائِكُمْ.  

ص46.  

قال مُحَمَّدُ بْنُ النَّضْرِ الْحَارِثِيَّ: إِلَى اللَّهِ أَشْكُو طُولَ أَمَلِي، وَعِنْدَ اللَّهِ أَحْتَسِبُ عَظِيمَ غَفْلَتِي.  

ص47.  

كَتَبَ رَجُلٌ إِلَى أَخٍ لَهُ: أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ الدُّنْيَا حُلْمٌ وَالْآخِرَةُ يَقَظَةٌ، وَالْمُتَوَسَّطُ بَيْنَهُمَا الْمَوْتُ، وَنَحْنُ فِي أَضْغَاثٍ، وَالسَّلَامُ.  

ص52.  

قال أَبُو زُرْعَةَ: لَأَقُولَنَّ لَكَ قَوْلًا مَا قُلْتُهُ لِأَحَدٍ سِوَاكَ، مَا خَرَجْتُ مِنَ الْمَسْجِدِ مُنْذُ عِشْرِينَ سَنَةً فَحَدَّثْتُ نَفْسِيَ أَنْ أَرْجِعَ إِلَيْهِ.  

ص60.  

قَالَ الْقَعْقَاعُ بْنُ حَكِيمٍ: قَدِ اسْتَعْدَدْتُ لِلْمَوْتِ مُنْذُ ثَلَاثِينَ سَنَةً، فَلَوْ أَتَانِي مَا أَحْبَبْتُ تَأْخِيرَ شَيْءٍ عَنْ شَيْءٍ.  

ص70.  

قَالَ عُمَرُ بْنُ ذَرٍّ: ابْنُ آدَمَ إِنَّمَا يَتَعَجَّلُ أَفْرَاحَهُ بِكَاذِبِ آمَالِهِ، وَلَا يَتَعَجَّلُ أَحْزَانَهُ بِأَعْظَمِ أَخْطَارِهِ.  

ص72.  

قال عَبْدُ اللَّهِ بْنُ ثَعْلَبَةَ الْحَنَفِيَّ: تَضْحَكُ وَلَعَلَّ أَكْفَانَكَ قَدْ خَرَجَتْ مِنْ عِنْدَ الْقَصَّارِ.  

ص74.  

قال مُحَمَّدُ بْنُ وَاسِعٍ: أَرْبَعَةٌ مِنَ الشَّقَاءِ: طُولُ الْأَمَلِ، وَقَسْوَةُ الْقَلْبِ، وَجُمُودُ الْعَيْنِ، وَالْبُخْلُ.  

ص75.  

قَالَ الْفُضَيْلُ بْنُ عِيَاضٍ: إِنَّ مِنَ الشَّقَاءِ طُولَ الْأَمَلِ، وَإِنَّ مِنَ النَّعِيمِ قِصَرَ الْأَمَلِ.  

ص76.  

قال الضَّحَّاكُ بْنُ مُزَاحِمٍ، قَالَ: كَانَ أَوَّلُوكُمْ أَخْوَفَ مَا يَكُونُونَ مِنَ الْمَوْتِ. . مَا تَكُونُونَ.  

قال إحدى المتعبدات: يَا نَفْسُ اللَّيْلَةُ لَيْلَتُكِ، لَا لَيْلَةَ لَكِ غَيْرَهَا فَإِذَا أَصْبَحَتْ قَالَتْ: يَا نَفْسُ، الْيَوْمُ يَوْمُكِ، لَا يَوْمَ لَكِ غَيْرَهُ.  

ص77.  

كَتَبَ الرَّبِيعُ بْنُ خُثَيْمٍ إِلَى بَعْضِ إِخْوَانِهِ: أَنْ رُمَّ جِهَازَكَ، وَكُنْ وَصِيَّ نَفْسِكَ، وَلَا تَجْعَلْ أَوْصِيَاءَكَ الرِّجَالَ.  

ص79.  

قَالَ حَسَّانُ بْنُ أَبِي سِنَانٍ: كَمْ تَجِيءُ وَتَذْهَبُ فِي حَوَائِجِكَ، وَكَأَنَّكَ فِي اللَّحْدِ.  

ص80.  

قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: الْأَمَلُ سُلْطَانُ الشَّيْطَانِ عَلَى قُلُوبِ الْغَافِلِينَ.  

قال بَكْرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْمُزَنِيَّ: إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَنْفَعَكَ صَلَاتُكَ فَقُلْ: لَعَلِّي لَا أُصَلِّي غَيْرَهَا.  

قَالَ الْحَسَنُ: إِذَا سَرَّكَ أَنْ تَنْظُرَ إِلَى الدُّنْيَا بَعْدَكَ، فَانْظُرْ إِلَيْهَا بَعْدَ غَيْرِكَ.  

ص82.  

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: {إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا} [المزمل: 7]، قَالَ: النَّوْمُ وَالْفَرَاغُ.  

قال مُعَاوِيَةُ بْنُ قُرَّةَ: أَشَدُّ الْحِسَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى الصَّحِيحِ الْفَارِغِ.  

ص99.  

مَرَّ دَاوُدُ الطَّائِيُّ، فَسَأَلَهُ رَجُلٌ عَنْ حَدِيثٍ، فَقَالَ: دَعْنِي فَإِنِّي إِنَّمَا أُبَادِرُ خُرُوجَ نَفْسِي.  

ص102.  

قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهِ: التُّؤَدَةُ فِي كُلِّ شَيْءٍ خَيْرٌ، إِلَّا فِي أَمْرِ الْآخِرَةِ.  

ص104.  

قال أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ: {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} [المطففين: 26]، قَالَ: فَلْيُبَادِرِ الْمُبَادِرُونَ.  

ص105.  

قَالَ عُمَرُ بْنُ ذَرٍّ: قَرَأْتُ كِتَابَ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ إِلَى أَبِي عُمَرَ: كُلُّ يَوْمٍ يَعِيشُهُ الْمُؤْمِنُ غَنِيمَةٌ.  

ص106.  

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ: {إِنَّمَا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا} [مريم: 84] : النَّفَسُ.  

ص107.  

قال حَسَّانُ بْنُ أَبِي سِنَانٍ، لِرَجُلٍ مِنْ إِخْوَانِهِ: بَادِرِ انْقِطَاعَ عَمَلِكَ، فَإِنَّ الْمَوْتَ إِذَا جَاءَ انْقَطَعَ الْبُرْهَانُ.  

ص111.  

قَالَ سَلْمَانُ الْفَارِسِيُّ: أُصْبِحُ عَلَى وَجَلٍ وَأُمْسِي عَلَى وَجَلٍ.  

ص112.  

قال عَوْنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ: الْيَوْمَ الْمِضْمَارُ، وَغَدًا السِّبَاقُ، وَالسَّبَقَةُ الْجَنَّةُ، وَالْغَايَةُ النَّارُ.  

ص116.  

عَنِ الْحَسَنِ: {الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ}[محمد: 25] قَالَ: زَيَّنَ لَهُمُ الْخَطَايَا، وَمَدَّ لَهُمْ فِي الْأَمَلِ.  

ص117.  

دَعَا قَوْمٌ رَجُلًا إِلَى طَعَامٍ فِي يَوْمٍ قَائِظٍ شَدِيدٍ حَرُّهُ، فَقَالَ: إِنِّي صَائِمٌ، فَقَالُوا: أَفِي مِثْلِ هَذَا الْيَوْمِ؟، قَالَ: أَفَأَغْبِنُ أَيَّامِيَ إِذًا؟.  

ص118.  

قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ مَا مِنْكُمْ أَحَدٌ أَصْبَحَ إِلَّا وَهُوَ ضَيْفٌ، وَمَالُهُ عَارِيَةٌ وَالضَّيْفُ مُرْتَحِلٌ لِيَنْطَلِقَ، وَالْعَارِيَةُ مُؤَدَّاةٌ.  

قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: تَرَوْنَ بُيُوتَكُمْ هَذِهِ مَحْشُوَّةً مِثْلَ الرُّمَّانَةِ، إِذَا أُمْسِيَتْ مِنْ أَهْلِهَا بَلَاقِعُ؟ كَذَلِكَ الْآخِرَةُ تَجِئُ فَتَذْهَبَ بِالدُّنْيَا.  

ص120.  

قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ: يَا بُنَيَّ، لَا تُؤَخِّرِ التَّوْبَةَ، فَإِنَّ الْمَوْتَ يَأْتِي بَغْتَةً.  

ص122.  

كَانَ النَّخَعِيُّ يَقُولُ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ الدُّنْيَا جُعِلَتْ قَلِيلًا، وَإِنَّهُ لَمْ يَبْقَ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْ قَلِيلٍ.  

ص124.  

كَتَبَ أَبُو خَالِدٍ الْأَحْمَرُ فِي كِتَابِهِ: إِنَّ الصِّدِّيقِينَ كَانُوا يَسْتَحْيُونَ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يَكُونُوا الْيَوْمَ عَلَى مَنْزِلَةِ أَمْسِ.  

ص126.  

قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: لَمْ يَفْهَمْ مَوَاعِظَ الزَّمَانِ مَنْ سَكَنَ إِلَى حُسْنِ الظَّنِّ بِالْأَيَّامِ.  

ص130.  

عَنْ أَبِي الْجَوْزَاءِ: {وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا} [الكهف: 28] قَالَ: تَسْرِيفٌ.  

ص139.  

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: {بَلْ يُرِيدُ الْإِنْسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ} [القيامة: 5] قَالَ: يُقَدِّمُ الذَّنْبَ، وَيُؤَخِّرُ التَّوْبَةَ.  

قِيلَ لِرَجُلٍ مِنْ عَبْدِ الْقَيْسِ: أَوْصِ، قَالَ: احْذَرُوا سَوْفَ.  

قال أبو الجلد: قَرَأْتُ فِي بَعْضِ الْكُتُبِ: أَنَّ سَوْفَ جُنْدٌ مِنْ جُنُودِ إِبْلِيسَ.  

ص140.  

قال أنس: التَّسْوِيفُ جُنْدٌ مِنْ جُنُودِ إِبْلِيسَ عَظِيمٌ، طَالَمَا خَدَعَ بِهِ.  

عَنْ عِكْرِمَةَ: {وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ}[سبأ: 53] ، قَالَ: إِذَا قِيلَ لَهُمْ: تُوبُوا، قَالُوا: سَوْفَ.  

عَنْ بَعْضِ الْعُلَمَاءِ: {وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ} [سبأ: 54]، قَالَ: التَّوْبَةُ.  

قال الحسن: يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ إِيَّاكُمْ وَالتَّسْوِيفَ: سَوْفَ أَفْعَلُ، سَوْفَ أَفْعَلُ.  

ص141.  

قال أبو هريرة: قَالَ: تَعَوَّدُوا الْخَيْرَ، فَإِنَّ الْخَيْرَ عَادَةٌ، وَإِيَّاكُمْ وَعَادَةَ السُّوَّافِ مِنْ سَوْفٍ، أَوْ مِنْ سَوْفَ.  

ص143.  

قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ: بَلَغَنِي أَنَّ أَكْثَرَ، تَلَاقِعِ أَهْلِ النَّارِ: أُفٍّ لِسَوْفَ، أُفٍّ لِسَوْفَ.  

قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: إِيَّاكَ وَالتَّسْوِيفَ لِمَا تَهُمُّ بِهِ مِنْ فِعْلِ الْخَيْرِ، فَإِنَّ وَقْتَهُ إِذَا زَالَ لَمْ يَعُدْ إِلَيْكَ.  

ص144.  

قال الحسن: قَالَ: كَانُوا يَقُولُونَ: مَنَعَ الْبِرُّ النَّوْمَ، وَمَنْ يَخَفْ يُدْلَجْ.  

ص146.  

قَالَ عُمَرُ: لِي مَعَ كُلِّ خَائِنٍ أَمِينَانِ: الْمَاءُ وَالطِّينُ.  

قال سُلَيْمَانُ بْنُ عُتْبَةَ: كُلُّ نَفَقَةٍ تُخْلَفُ إِلَّا الْبُنْيَانَ.  

ص155.  

قال الحسن: كُنْتُ أَدْخُلُ بُيُوتَ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي خِلَافَةِ عُثْمَانَ، فَأَتَنَاوَلُ سُقُفَهَا بِيَدِي.  

ص162.  

قال قتادة: كَانَ يُقَالُ: مَنْ مَنَعَ زَكَاةَ مَالِهِ سُلِّطَ عَلَى الطِّينِ.  

عَنْ عُبَيْدٍ الْمُكْتِبِ، قَالَ: سَأَلْتُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ بِنَاءٍ لَا بُدَّ مِنْهُ، قَالَ: لَا أَجْرَ وَلَا وِزْرَ.  

ص164.  

قِيلَ لِعِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ: لَوِ اتَّخَذْتَ بَيْتًا؟ قَالَ: يَكْفِينَا خَلَقَانُ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا.  

قَالَ ميسرة: مَا بَنَى عِيسَى بُنْيَانًا، فَقِيلَ لَهُ: أَلَا تَبْنِي؟، قَالَ: لَا أَتْرُكُ بَعْدِي شَيْئًا مِنَ الدُّنْيَا أُذْكَرُ بِهِ.  

ص167.  

قال سفيان: بَلَغَنِي أَنَّ الدَّجَّالَ يَسْأَلُ عَنْ بِنَاءِ الْآجُرِّ هَلْ ظَهَرَ بَعْدُ.  

ص172.  

بَنَى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَسْعُودٍ بَيْتًا فِي دَارِهِ، فَدَعَا عَمَّارَ بْنَ يَاسِرٍ قَالَ: كَيْفَ تَرَى؟ قَالَ: بَنَيْتَ شَدِيدًا، وَأَمَّلْتَ بَعِيدًا، وَتَمُوتُ قَرِيبًا.  

ص177.  

قال قتادة: كُلُّ بِنَاءٍ رِيَاءً فَهُوَ عَلَى صَاحِبِهِ لَا لَهُ، إِلَّا مَنْ بَنَى الْمَسَاجِدَ رِيَاءً، فَهُوَ لَا لَهُ وَلَا عَلَيْهِ.  

قَالَ مَسْرُوقٌ: كُلُّ شَيْءٍ يُؤْجَرُ فِيهِ الْمُؤْمِنُ إِلَّا مَا كَانَ فِي التُّرَابِ.  

ص185.  

قَالَ إِبْرَاهِيمُ: كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يَبْنُوا بِالْآجُرِّ، وَيَجْعَلُوهُ فِي قَبْرٍ.  

ص187.  

مَرَّ عُمَرُ بِمَزْبَلَةٍ، فَاحْتَبَسَ عِنْدَهَا، فَكَأَنَّ أَصْحَابَهُ تَأَذَّوْا بِهَا، فَقَالَ: هَذِهِ دُنْيَاكُمُ الَّتِي تَبْكُونَ عَلَيْهَا وَتَحْرِصُونَ عَلَيْهَا.  

قال أبو هريرة: إِنَّ هَذِهِ الْكُنَاسَةَ - وَكُنَاسَةٌ بَيْنَ يَدَيْهِ - مُهْلِكَةُ دُنْيَاكُمْ وُآخِرَتَكُمْ.  

ص189.  

مَرَّ أَبُو الدَّرْدَاءِ بِقَرْيَةٍ خَرِبَةٍ فَقَالَ: يَا خَرِبَةُ أَيْنَ أَهْلُكِ؟ ثُمَّ يَرُدُّ عَلَى نَفْسِهِ: ذَهَبُوا وَبَقِيَتْ أَعْمَالُهُمْ.  

ص202.  

مَرَّ نَوْفٌ بِقَرْيَةٍ فَنَادَى: أَيَّتُهَا الْقَرْيَةُ مَنْ أَخْرَبَكِ؟ قَالَ: تَقُولُ: أَخْرَبَنِي مُخَرِّبُ الْقُرَى.  

كَانَ  عَامِرُ بْنُ عَبْدِ قَيْسٍ، يَمُرُّ بِالْخَرِبَةِ فَيُنَادِي مِرَارًا: يَا خَرَابُ أَيْنَ أَهْلُكِ؟ أَيْنَ أَهْلُكِ؟ ثُمَّ يَقُولُ: بَادُوا وَعَامِرٌ بِالْأَثَرِ.  

ص204.  

تَشَاحَّ رَجُلَانِ فِي أَرْضٍ بَيْنَهُمَا، فَقَالَتِ الْأَرْضُ: عَلَى رِسْلِكُمَا، فَوَاللَّهِ لَقَدْ مَلَكَنِي قَبْلَكُمَا مِائَةُ أَعْوَرَ سِوَى الْأَصِحَّاءِ.  

ص206.  

كَتَبَ عَامِلٌ لِعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ إِلَى عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ: أَنَّ مَدِينَتَنَا قَدْ تَصَدَّعَتْ فَكَتَبَ إِلَيْهِ عُمَرُ، حَصِّنُوهَا بِالتَّقْوَى، وَطَهِّرُوا طُرُقَهَا مِنَ الظُّلْمِ.  

ص208.  

قال سُفْيَانُ الثَّوْرِيّ: مَا أَنْفَقْتُ دِرْهَمًا فِي بِنَاءٍ قَطُّ.  

ص209.  

قِيلَ لِطَاوُسٍ: إِنَّ مَنْزِلَكَ قَدِ اسْتَرَمَّ؟ قَالَ: قَدْ أَمْسَيْنَا.  

ص210.  

قال الحسن: كَانُوا يَكْرَهُونَ أَنْ يُشْرِفَ الرَّجُلُ بِنَاءَهُ عَلَى جَارِهِ، فَيَسُدَّ عَنْهُ الرَّوْحَ.  

ص211.  

 

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 8
  • 0
  • 1,352

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً