حمرة عيد الحب بدماء المسلمين

منذ 2021-02-14

ذلك اليوم أنه من صُنع الأعداء الذين يكْفُرون بالله ورسله وكتُبه، الذين غصبوا النساء، وهتكوا الأعراض، وفضوا البكارات،واغتصبوا الأطفال، تذكَّر يا مَن يُحيي ذلك اليوم - حمرةَ دماء إخوانك في العراق، وأفغانستان، وفِلَسطين، والصومال، ونيجيريا، والقوقاز.

حمرة عيد الحب بدماء المسلمين

في كل عام يطلُّ علينا برأسِه تظهر الدعوةُ إلى الانحلال، وكأنها قد غُمست في بئرٍ ماؤه ناقع بالرذيلة؛ ليدعو ذوي الغفلة إلى الانتهال من معينه البدعي الوثني، المثير للشهوات والغرائز المحرمة، والمتنافي مع الإسلام وتعاليمه وأسسه ومبادئه، إنه ذلك العيدُ الذي يحتفل به الكفارُ وأذنابهم كلَّ عام في شهر فبراير، والذي يسمونه بعيد الحب أو الفلانتَيْن.

لن أَتَعَرَّض لحُكمه الشرعي، والذي بات ذائعًا في الأُفق، لا يجهله إلا مَن ولَّى الأمر الشرعي الدبر، وبحث عن العزة في غير الإسلام، فما ازداد إلا ذلَّة وخسَّة ودناءة، ارتسمَتْ على صفحات وجْهه الكدرة وفلتات لسانه التي تلقي بالعَذرة فخرًا بالاحتفال بيَوْم من صناعة أعداء الله تعالى ورسوله.

ولكن أقول:
إن مجرمي الغرب قد خصَّصُوا يومًا ليحتفلوا فيه بقسْط من الحب، وليأخذوا فسحة من العراك والنزاع الدائم بينهم طوال العام، وليستريحوا قليلاً مِنْ عناء قتْل المسلمين؛ سواء بالمباشرة أو بالتسبُّب، وليغسلوا أيديهم من دمائهم التي لا تزال تفوح رائحتُها في مشارق الأرض ومغاربها.

ولكن وقفتي اليوم مع هذا الحدث الجلل هو أن الحب الذي يرمزون له باللون الأحمر، قد اشتدتْ حمرتُه هذا العام بدماء المسلمين التي تُراق يمينًا وشمالاً، لا لشيء؛ بل لكونِ الضحايا - والذين نحسبهم شهداء- مسلمين!

تذكَّر يا مَن يُحيي ذلك اليوم الوثني الذي يغطي الأرض بالحمرة - حمرةَ دماء إخوانك في العراق، وأفغانستان، وفِلَسطين، والصومال، ونيجيريا، والقوقاز.

تذكر ملايين الشهداء والضحايا والأرامل والمشردين من الأطفال والنساء والولدان، الذين ما أجْرَمُوا إلا أن يقولوا: ربنا الله، ونبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - وديننا الإسلام.

تذكر وأنت تنظُر إلى الورود الحمراء، كم من قريةٍ هُدِّمت! وكم من مزارعَ جُرفت بفعل الاحتلال والاستيطان الصهيوني، ولأجل وضع القواعد العسكرية الأمريكية والأوروبية!

تذكر - وأنت تُرَدِّد ذلك الاسم: الفلانتين - أنه من صُنع الأعداء الذين يكْفُرون بالله ورسله وكتُبه، الذين غصبوا النساء، وهتكوا الأعراض، وفضوا البكارات زرافات ووحدانًا، بل واغتصبوا الأطفال، وتاجروا في أعضائهم، ومزقوهم كل ممزق، حتى سال الدم الأحمر الذي تراه في حُمرة يوم عيد الحب.

أيُّ حبٍّ هذا الذي يدَّعيه الغربُ الكافر، الذي يقتل المسلمين، ويذبح أبناء المسلمين، ونساء المسلمين، وشيوخ المسلمين، وينهب ويستولي على أراضي المسلمين بمعونة المنافقين؟!
أي حب هذا الذي يدَّعيه مَن يجاهرون صباح مساء بسبِّ الله تعالى ورسوله - صلى الله عليه وسلم - من خلال الفضائيات والرسوم الكرتونية والأفلام التسجيلية؟!
أي حب هذا الذي يدَّعِيه قوم لا يعرفون إلا الشذوذ في الفطَر والسلوك، ولا يعرفون إلا المصلحة المادية، ولو على حساب اعتقاداتهم وأعراضهم وأوطانهم؟!

فما أعظمَ الإسلامَ الذي قام بالحبِّ، ودعا إلى الحب، وحثَّ على حبٍّ عفيفٍ راقٍ بين العبد وربِّه، وبين العبد وإخوانه، طيلة حياته وبعدد أنفاسه، وحب راقٍ بين الزوج وزوجته، أو الرجل ومحارمه من النساء!

إنَّه الحبُّ المتبادل الذي عُقد عليه صدق الإيمان، لا حب الشهوات المحرمة وإثارة الغرائز والبدع المنكرة، والتشبُّه بأعداء الله تعالى من الكفرة والفجَرة.

فبأيِّ حمرة سيحتفل مغفَّلُونا: بعيد الحرب، أو عيد الحب؟! بحمرة دماء شهداء جوس النيجيرية، أم بحمرة دماء شهداء العراق وأفغانستان؟! أم بحمرة دماء شهداء غزة؟! أم بحمرة دماء شهداء الإيجور؟! أم بحمرة دماء شهداء الفتوحات الإسلامية؟! أم بحمرة دماء شهداء الدفاع عن الأراضي الإسلامية ضد الحملات الصليبية؟! أم بحمرة الخجل أمام النفس والضمير والمجتمع المسلم؟! أم بحمرة ورود عيد الحب الذي اصطنعه أباطرة الحرب، والتي غُرست في أراضي المسلمين المحتلة، وسُقيت بدماء المسلمين المنهمرة؟!

فبالحبِّ أُحَذِّر إخواني المسلمين الصادقين منَ الاحتفال بالبدْعة المحرَّمة، وخصلة الرذيلة المستوردة، أُحَذِّر كلَّ بصيرٍ ولبيبٍ بحقيقة الغرْب وحِقْدِه الدَّفين، وكل مُشاهدٍ لمآسي المسلمين، أحذره من الاحتفال بعيد الحرب أو عيد الحب، فإنْ كنتَ حقًّا لله تعالى ولرسوله ولإخوانك المسلمين محبًّا، فلا تحتفل بما أسموه عيد الحب.

  • 5
  • 0
  • 404

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً