أليس من الغرور أن تظن أنك خلقت سدى؟

منذ 2021-04-19

تأملْ كيف اصطفاك اللهُ تَعَالَى لعبادته على ملياراتِ البَشَرِ، وهدَاكَ لدينِهِ مِنْ بَينِ تِلكَ الجُمُوعِ الغفيرةِ، واختَارَكَ لِيُسْبِلَ عليك سِتْرَهُ، وَيُسْبِغَ عليك فَضْلَهُ، ويُنْعِمَ عليكَ بإِحْسَانِهِ، وَيُدْخِلَكَ دارَ كَرَامَتِهِ.

أليسَ مِنَ الغُرُورِ أَنْ تَظُنَّ أَنَّكَ خُلِقْتَ سُدَى، وَتُرِكْتَ هَمَلًا، وأنَّ الجنَّةَ بلَا ثَمَنٍ؟


قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} [1].

 

تأملْ تلكَ النعمةَ العظيمةَ التي لَا أعظمَ مِنْهَا!

 

نعمةُ الهدايةِ للإسلامِ.

 

تخيَّلَ لو أَنَّكَ وُلِدتَ لأبويين وثنيين، أو يهوديين، أو نصرانيين، أو مجوسيين، أو هندوسيين، أو غير لك من مللِ الكفرِ، فنشأتْ تعبدُ وثنًا، أو تركعُ لصليبٍ، أو تعبدُ نارًا، أو تسجدُ لبقرةٍ، وتجدُ مَنْ يُزيِّنُ لك ذلك، ويُثني على فِعَالِك.

 

ومن كانَ كذلك كانَ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ، ليس بينه وبين أَنْ يَهوِي فيها إِلا أَنْ يموتَ وهو كذلك.

 

هَلْ تظنُ أَنَّكَ اهتدَيتْ لفرطِ ذَكَائِك؟ أَوْ بحسنِ تدبِيرِكَ؟ أو من أجلِ حكمتِكَ البالغةِ؟

 

هَلْ تظنُ أَنَّكَ نجوتَ مِنَ الضلالِ لِكَرمِ أَصلِكَ، وحُسْنِ مَنْبَتِكَ؟

 

ألم أقل لك إِنَّهَا أَجَلُّ نعمةٍ، وأعظمُ منَّةٍ؟

 

اسمعْ إلى مَا قَالَهُ اللَّهُ تَعَالَى عَنْ أولئك الذين ارتكسوا في أوحال الضلالِ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ} [2].

 

 

وقَالَ تَعَالَى عَنْ تلكَ الأمةِ المرحومةِ: {يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا} [3].

 

تأملْ كيف اصطفاك اللهُ تَعَالَى لعبادته على ملياراتِ البَشَرِ، وهدَاكَ لدينِهِ مِنْ بَينِ تِلكَ الجُمُوعِ الغفيرةِ، واختَارَكَ لِيُسْبِلَ عليك سِتْرَهُ، وَيُسْبِغَ عليك فَضْلَهُ، ويُنْعِمَ عليكَ بإِحْسَانِهِ، وَيُدْخِلَكَ دارَ كَرَامَتِهِ.

 

أليسَ مِنَ الغُرُورِ أَنْ تَظُنَّ أَنَّكَ خُلِقْتَ سُدَى، وَتُرِكْتَ هَمَلًا، وأنَّ الجنَّةَ بلَا ثَمَنٍ؟ {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} [4].

 

فاحذرْ يا عبدَ اللهِ، واحذري يا أمةَ اللهِ أنْ يكونَ حالُك كحالِ أولئك الذين قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فيهم: {وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى} [5].

 

اللهم لك الحمد بالإسلام، ولك الحمد بالإيمان، ولك الحمد بالقرآن، هديتنا من الضلالة، وعلمتنا من الجهالة وبصرتنا من العمى، اللهم كما هدينا للإسلام ثبتنا عليه حتى نلقاك.

 

تم الجزء الرابع من: (دُرُوسٌ فِي التَّدَبُرِ)

نسأل الله أن يتقبله بقبولِ حسنٍ، وأن يجعله خالصًا لوجهه الكريم، وأن يختم لنا برضوانه.

 


[1] سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ: الْآيَة: 103.

[2] سُورَةُ الْمَائِدَةِ: الْآيَة: 41.

[3] سُورَةُ النِّسَاءِ: الْآيَة: 26- 28.

[4] سُورَةُ الْمُؤْمِنُونَ: الْآيَة: 115.

[5] سُورَةُ فُصِّلَتْ: الْآيَة: 17.

  • 6
  • 0
  • 886

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً