معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها - (الوليُّ المولى)

منذ 2021-07-25

الثاني: ولاية خاصة: بمعنى النصر والمحبة والتأييد والحفظ والتوفيق والهداية، وهذه الولاية خاصة بعباده المؤمنين

معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها

(الوليُّ المولى)

  • الدليل:

قال الله تعالى: ﴿ {وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ ۚ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ } [الشورى: ٢٨]

وقال تعالى: ﴿ {وَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلَاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ } [الأنفال: ٤٠]  .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: {(اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِى تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَنْ زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلاَهَا)} [رواه مسلم في صحيحه] .

  • المعنى:

الولي والمولى في اللغة: كلُّ مَن وَلِيَ أَمرًا أو قام به، والولي الناصر والمحب، ويطلق الولي كذلك على القرب.

وقد ذكر العلماء أن ولاية الله تعالى على نوعين:

الأول: ولاية عامة: بمعنى تدبيره وتصريفه لجميع الكائنات، وقيامه بأمورهم وشؤونهم، فهو سبحانه خالقهم ورازقهم ومالكهم.

وهذه الولاية تشمل المؤمن والكافر والبرَّ والفاجر، قال تعالى: ﴿ {ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلَاهُمُ الْحَقِّ ۚ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ} [الأنعام: ٦٢] ، وأما الولاية المنفية في قوله تعالى: ﴿ {ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَىٰ لَهُم } [محمد: ١١] ، فهي ليست الولاية بالمعنى العام، بل هذه هي الولاية الخاصة، وهي النوع الثاني، لذلك يمتنع شرعاً أن يقال: الله ولي الكافرين، لأن هذا الإطلاق ينصرف إلى الولاية بالمعنى الخاص.

الثاني: ولاية خاصة: بمعنى النصر والمحبة والتأييد والحفظ والتوفيق والهداية، وهذه الولاية خاصة بعباده المؤمنين وأوليائه الصالحين، قال تعالى: ﴿ { اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّور} [ البقرة: ٢٥٧] ، وقال تعالى: ﴿ {بَلِ اللَّهُ مَوْلَاكُمْ ۖ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ } [آل عمران: ١٥٠] .

  • مقتضى اسمي الله الولي المولى وأثرهما:

يقتضي هذان الاسمان استشعار ولاية الله تعالى للكون ولسائر المخلوقات، فهو المدبِّر والمتصرف والقائم بشؤونهم جميعاً، ولا قيامَ لأحدٍ في هذا الكون إلا بولايته سبحانه وتعالى، إضافة إلى أن المؤمن يستشعر ولاية خاصة من الله تعالى جزاء إيمانه به وطاعته له جلَّ وعلا.

كما يقتضي هذان الاسمان موالاة الله تعالى، بمعنى محبته والاعتزاز به ونصرة شريعته، وينبني على ذلك موالاة أوليائه الصالحين ومعاداة الكافرين وأعداء الدين، كما قال تعالى: {﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ ﴾} المائدة: ٥٥، وقال تعالى: {﴿ لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ ﴾ } [ آل عمران: ٢٨] .

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُعلِّم الصحابة ويربيهم على مقتضى هذين الاسمين، من ذلك ما رواه البخاري في صحيحه: « أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الصحابة يوم أحد حينما قال لهم أبو سفيان: ألا لنا العُزّى ولا عُزّى لكم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أجيبوه)، قالوا: ما نقول؟ قال: (قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم)» .

 

باسم عامر

أستاذ الاقتصاد المساعد بجامعة البحرين

  • 2
  • 0
  • 232
المقال السابق
الديان
المقال التالي
الحق

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً