معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها - القريب

منذ 2021-08-05

إذا عرف المسلم ربه باسمه القريب طَمِعَ فيما عنده، وزهد فيمن سواه، فالقريب هو الذي يعلم حال الإنسان وتفاصيل حاجاته، والقريب هو الذي يُعطي إذا سُئِل ويجيب إذا دُعي

معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها

(القريب)

  • الدليل:

قال الله تعالى: ﴿ {هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ } [هود: ٦١] .

وقال تعالى: ﴿ {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [ البقرة: ١٨٦] .

 

- المعنى:

القريب في اللغة من القُرْب، وهو نقيض البعد، فالقريب هو الذي ليس ببعيد، فالله تعالى قريب ليس ببعيد، وهو أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد، فهو جلَّ وعلا قريب من الإنسان بعلمه وقدرته، فكونه سبحانه فوق العرش، إلا أنه قريب من عباده، محيط بهم، عليم بأحوالهم.

والله تعالى قريب من أوليائه المتقين وعباده الصالحين، وهذا القرْب يقتضي المحبة والنصرة والتأييد، ويقتضي كذلك إجابة دعاء الداعين، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه هذا المعنى ويغرسه في نفوسهم، فعن أَبِي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: كُنَّا مع النبيِّ صلى الله عليه وَسَلَّمَ في سَفَرٍ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَجْهَرُونَ بالتَّكْبِيرِ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: ( «أَيُّهَا النَّاسُ ارْبَعُوا علَى أَنْفُسِكُمْ، إنَّكُمْ ليسَ تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلَا غَائِباً، إنَّكُمْ تَدْعُونَ سَمِيعاً قَرِيباً، وَهو معكُمْ» )، قالَ: وَأَنَا خَلْفَهُ، وَأَنَا أَقُولُ: لا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، فَقالَ يا عَبْدَ اللهِ بنَ قَيْسٍ: ( «أَلَا أَدُلُّكَ علَى كَنْزٍ مِن كُنُوزِ الجَنَّةِ، فَقُلتُ: بَلَى، يا رَسولَ اللهِ، قالَ: قُل: لا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ» ) [رواه مسلم] .

  • مقتضى اسم الله القريب وأثره:

إذا عرف المسلم ربه باسمه القريب طَمِعَ فيما عنده، وزهد فيمن سواه، فالقريب هو الذي يعلم حال الإنسان وتفاصيل حاجاته، والقريب هو الذي يُعطي إذا سُئِل ويجيب إذا دُعي، ولا أحد أقرب من الله تعالى، ولا أرحم منه، ولا أعلم بمصلحة العبد منه، وليس من العقل أن يترك الإنسان القريب ويذهب إلى البعيد.

 لذلك لما ورد السؤال عن الله تعالى جاء الجواب بأنه قريبٌ، قال تعالى: ﴿ { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} ﴾ البقرة: ١٨٦.

واسم الله القريب له أثر في استقامة العبد وصلاحه، فمن استشعر قرب الله تعالى ومعيته كان ذلك أدعى إلى البعد عما يغضب الله تعالى، وكان حَرياً بالمسلم أن يتقرّب إلى الله تعالى بالطاعات والصالحات، فاسم الله القريب يقتضي التقرَّب إليه سبحانه، جاء في الحديث القدسي قوله تعالى: ( «وَمَا تقرَّبَ إِليَّ عبْدِي بِشْيءٍ أَحبَّ إِليَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عليْهِ، وَمَا يَزالُ عَبْدِي يتقرَّبُ إِليَّ بالنَّوافِل حَتَّى أُحِبَّه، فَإِذا أَحبَبْتُه كُنْتُ سمعهُ الَّذي يسْمعُ بِهِ، وبَصَره الَّذِي يُبصِرُ بِهِ، ويدَهُ الَّتي يَبْطِش بِهَا، ورِجلَهُ الَّتِي يمْشِي بِهَا، وَإِنْ سأَلنِي أَعْطيْتُه، ولَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذنَّه» ) [رواه البخاري في صحيحه] .

 

باسم عامر

أستاذ الاقتصاد المساعد بجامعة البحرين

  • 2
  • 0
  • 154
المقال السابق
المبين
المقال التالي
النصير

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً