من أقوال السلف في اختلاط النساء بالرجال -1

منذ 2022-06-23

** قال الإمام محمد بن سحنون المالكي رحمه الله: وأكره للمعلم أن يعلم الجواري, ولا يختلطن مع الغلمان, لأن في ذلك فساداً لهن.

 

الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين...أما بعد: فاختلاط النساء بالرجل شر عظيم, وخطر كبير, وواقع الأمم والمجتمعات التي سبقت المسلمين إلى ذلك خير دليل, قال العلامة ابن باز رحمه الله: ومن أراد أن يعرف عن كثب ما جناه الاختلاط من المفاسد التي لا تحصى فلينظر إلى تلك المجتمعات التي وقعت في هذا البلاء العظيم اختياراً أو اضطراراً بإنصاف من نفسه وتجرد للحق عما عداه يجد التذمر على المستوى الفردي والجماعي, والتحسر على انفلات المرأة من بيتها وتفكك الأسر, ويجد ذلك واضحاً على لسان كثير من الكتاب بل في جميع وسائل الإعلام, وما ذاك إلا لأن هذا هدم للمجتمع وتقويض لبنائه. وقال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: نحن نعلم بما تواتر عندنا أن الأمم الكافرة الآن تئنُّ أنينَ المريض المُدنفِ تحت وطأة هذه الأوضاع، وتودُّ أن تتخلَّص من هذا الاختلاط؛ ولكنه لا يمكنها الآن، فقد اتَّسع الخرق على الراقع.الإنسانُ لو نظر إلى ما حصل من الاختلاط في البلاد غير المسلمة، لوجد العجب العجاب، والبلاد الكافرة هم بأنفسهم يتمنون غاية التمني أن الأمر لم يكن، ولكن فات الأمر، ولم يُمكنهم الآن أن يردُّوا ما كان.

ولهذا كانت أحكام الإسلام داعية إلى عدم اختلاط النساء بالرجال حتى في مكان العبادة, قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: كلما أُبعدت المرأة عن الرجل فهو أفضل حتى في مكان العبادة، فأين هذا من الدعوة لاختلاط المرأة بالرجال، في المدارس والمعاهد والأسواق، وأماكن اللهو؛ كالمسارح، والمكاتب.

للسلف أقوال في الاختلاط يسّر الله الكريم فجمعت بعضاً منها أسأل الله أن ينفع بها

  • النهي عن مخالطة النساء للرجال:

** قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ألا تستحون أو تغارون ؟ فإنه بلغني أن نساءكم يخرجن في الأسواق يُزاحمن العلوج.

** قال الإمام الماوردي رحمه الله: المرأة منهية عن الاختلاط بالرجال.

** قال القاضي أبو بكر ابن العربي: المرأة لا يتأتى منها أن تبرز إلى المجالس, ولا تخالط الرجال.

** قال الإمام النووي رحمه الله: فضل آخر صفوف النساء الحاضرات مع الرجال لبعدهن عن مخالطة الرجال, ورؤيتهم, وتعلق القلب بهم عند رؤية حركاتهم, وسماع كلامهم, ونحو ذلك.

** قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: معاشرة الرجل الأجنبي للنسوة ومخالطتهن من أعظم المنكرات التي تأباها بعض البهائم فضلاً عن بني آدم

** قال العلامة ابن القيم رحمه الله: النساء لسن من أهل البروز ومخالطة الرجال.

** قال الحافظ ابن رجب رحمه الله: المشروع تميز النساء عن الرجال جملة, فإن اختلاطهن بالرجال يُخشى منه وقوع المفاسد.

** قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:

& كراهة مخالطة الرجال للنساء في الطرقات, فضلاً عن البيوت.

& الجهاد غير واجب على النساء,...وإنما لم يكن عليهن واجباً لما فيه من مغايرة المطلوب منهن من الستر, ومجانبة الرجال.

** قال الإمام السفاريني رحمه الله: المحمود من الغيرة صون المرأة عن اختلاطها بالرجال

ــــــــــــ

** قال العلامة حمد بن عتيق رحمه الله: ومن المنكرات: اختلاط النساء بالرجال.

**قال العلامة محمد بن عبداللطيف بن عبدالرحمن آل الشيخ رحمه الله من المنكرات اختلاط النساء بالرجال...والتساهل فيه وعدم الانكار له دليل على عدم الغيرة.

** قال العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله: وأما اختلاط النساء بالرجال, فهذا من أكبر المنكرات التي يتعين إنكارها على الجميع.

** قال الشيخ محمد بن سالم البيجاني: حرام على النساء الاختلاط بالرجال في الأسواق والمصانع والمساجد والمعاهد ودواوين الحكومة, وإن قال أدعياء العلم وكذبة المصلحين بخلاف ذلك, فإنما هي الخيانة في أمانة العلم, والكذب في التجديد والتضليل بالمرأة المسكينة.

** قال الشيخ صالح البليهي رحمه الله: امنعوا الاختلاط, فهو خير لكم وخير لنسائكم, وخير للمجتمع كله.

** قال العلامة ابن باز رحمه الله: الأدلة الصحيحة الصريحة الدالة على تحريم الخلوة بالأجنبية, وتحريم النظر إليها, وتحريم الوسائل الموصلة إلى الوقوع فيما حرم الله أدلة كثيرة قاضية بتحريم الاختلاط.

** قال العلامة العثيمين رحمه الله: المبدأ الإسلامي هو عزلُ الرجال عن النساء بخلاف المبدأ الغربي الكافر الذي يريد أن يختلط النساء بالرجال، والذي انخدع به كثيرٌ من المسلمين اليوم، وصاروا لا يبالون باختلاط المرأة مع الرجال بل يرون أن هذه هي الديمقراطية والتقدُّم وفي الحقيقة أنها التأخُّر

** قال العلامة صالح بن فوزان الفوزان: الاختلاط بين الرجال والنساء على وجه يثير الفتنة أمر محرم بالكتاب والسنة والإجماع.

ــــــــــــ

  • من أضرار اختلاط النساء بالرجال:

** قال الإمام النووي رحمه الله: النساء إذا حضرن صلاة الرجال ومجامعهم يكن بمعزل عنهم, خوفاً من فتنة أو نظر أو فكر ونحوه.

** قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: اختلاط أحد الصنفين بالآخر سبب الفتنة, فالرجال إذا اختلطوا بالنساء كان بمنزلة اختلاط النار والحطب.

** قال العلامة ابن القيم رحمه الله:

& من أعظم أسباب الموت العام: كثرة الزنا, بسب تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال.

& لا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بليّةٍ, وشرٍّ,, وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة, كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة, واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا, وهو من أسباب الموت العلم, والطواعين المتصلة.

** قال الحافظ ابن حجر رحمه الله:

& قوله: ( باب: حمل الرجال الجنازة دون النساء)....لأن الجنازة...لو حملها النساء لكان ذلك ذريعة إلى اختلاطهن بالرجال فيفضي إلى الفتنة.

& الحث على إبعاد الأجنبي من الأجنبية مهما أمكن, لأن العشرة قد تقضي إلى الفساد, ويتسور بها الشيطان إلى الإفساد.

** قال العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله: القول بأن الاختلاط لا يؤدي إلى فتنة, إنما هو بحسب تصور بعض الأشخاص, وإلا هو في الحقيقة يؤدي إلى فتنة, ولهذا منعه الشارع حسماً لمادة الفساد.

ــــــــــــــــ

** قال العلامة محمد الأمين بن محمد المختار الشنقيطي رحمه الله:

& لا يصح لعاقل أن يشك في أن اختلاط الجنسين في غاية الشباب ونضارته وحسنه أنه أكبر وسيلة وأنجح طريق إلى انتشار وفشو الرذيلة بين الجنسين.

& تأملوا قوله صلى الله عليه وسلم في دخول قريب الزوج على زوجته: (( الحمو: الموت )) لتدركوا أن اختلاط الرجال الأجانب بالنساء الأجنبيات أنه هو الموت. والظاهر أنه صلى الله عليه وسلم إنما سماه موتاً لأنه يؤدي إلى فاحشة الزنى, وهي إماتة للفضيلة والشرف والدين فهو موت ديني أعظم من الموت الحسي بمفارقة الروح للبدن.

** قال الشيخ صالح البليهي رحمه الله: من أسباب الشر والفساد الاختلاط, سواء كان ذلك في حقول التعليم أو الدوائر الحكومية.

** قال الشيخ عبدالله آل محمود رخمه الله: الاختلاط من مساوئ الأخلاق, وليس من خلق أهل الإسلام في شيء, بل ولا من خلق العرب في جاهليتهم.

** قال الشيخ محمد بن سليمان الجراح رحمه الله: اعلم أن فكرة الاختلاط فكرة كافرة خاطئة خاسئة, المخالفة للحس والعقل والوحي السماوي وتشريع الخالق البارئ.

** قال العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله: الاختلاط....يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه.

** قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله: باب الشهوات...أخطر الأبواب, عرف ذلك خصوم الإسلام فاستغلوه, وأول هذا الطريق هو الاختلاط.

** قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: اختلاط المرأة بالرجال هو إشباع لرغبة الرَّجُل على حساب المرأة.

ــــــــــــــــــــ

** قال العلامة بكر بن عبدالله أبو زيد رحمه الله: إن العِفّة حجاب يُمزقه الاختلاط, ولهذا صار طريق الإسلام التفريق والمباعدة بين المرأة والرجل الأجنبي عنها, فالمجتمع الإسلامي كما تقدم مجتمع فردي لا زوجي, فللرجال مجتمعاتهم, وللنساء مجتمعاتهن, ولا تخرج المرأة إلى مجتمع الرجال إلا لضرورة أو حاجة بضوابط الخروج الشرعية.

كل هذا لحفظ الأعراض, والأنساب, وحراسة الفضيلة, والبعد عن الريب والرذائل, وعدم اشغال المرأة عن وظائفها الأساس في بيتها, ولذا حُرّم الاختلاط سواء في التعليم أم العمل والمؤتمرات والندوات والاجتماعات العامة والخاصة وغيرها, لما يترتب عليه من هتك الأعراض ومرض القلوب, وخطرات النفوس, وخنوثة الرجال, واسترجال النساء, وزوال الحياء, وتقلص العفة والحشمة وانعدام الغيرة.

  • الاختلاط في مراحل التعليم العام, وفي الجامعات:

** قال الإمام محمد بن سحنون المالكي رحمه الله: وأكره للمعلم أن يعلم الجواري, ولا يختلطن مع الغلمان, لأن في ذلك فساداً لهن.

** قال العلامة عبدالله بن محمد بن حميد رحمه الله: الدراسة التي تؤدي إلى اختلاط رجال بنساء....فهذا لا يجوز بكل حال.

** قال الشيخ سعيد بن علي بن وهف القحطاني رحمه الله: حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه, قال: (( قالت نساء للنبي صلى الله عليه وسلم: غلبنا عليك الرجال, فاجعل لنا يوماً من نفسك, فوعدهن يوماً.))

فهذا الحديث واضح الدلالة في منع اختلاط النساء بالرجال في أماكن التعليم, وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل للنساء يوماً على حدة, ولم يجعلهن مع الرجال

  • 0
  • 0
  • 1,010

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً