من أقوال السلف في اختلاط النساء بالرجال -2

منذ 2022-06-23

تدخل البنت العذراء المصونة المحصنة هذا المجتمع المختلط, وهي في غاية من النزاهة والعفة والحياء, فتقعد مقعد المرأة البرزة, بحيث تكون في متناول كل ساقط وفاسق

{بسم الله الرحمن الرحيم }

** قال الشيخ محمد بن الحسين الحجوي رحمه الله: ويكون تعليم البنات على يد نسوة معلمات فاضلات ماهرات في التعليم حسنة السلوك مؤتمنات, وفي محلات مخصوصة بالبنات لا مختلطات بالأولاد.

** قال الشيخ أبو الحسن الندوي رحمه الله: فأي بلد إسلامي سار على هذا الدرب, وطرح الحشمة,...وشجع التعليم المختلط, كانت نتيجة ذلك التفسخ الخلقي والجنسي.

** قالت اللجنة الدائمة برئاسة العلامة ابن باز, ونائبة الشيخ عبدالرزاق عفيفي رحمهما الله: اختلاط الطلاب بالطالبات, والمدرسين بالمدرسات في دور التعليم محرم, لما يقضي إليه من الفتنة وإثارة الشهوة, ووقوع الفاحشة.  

** قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله: بدا الاختلاط من رياض الأطفال.

** قال العلامة بكر بن عبدالله أبو زيد رحمه الله: إذا كان الاختلاط بين الجنسين في رياض الأطفال مرفوضاً, لأنه ليس من عمل المسلمين على مدى تاريخهم الطويل في تعليم أولادهم في الكتاتيب وغيرها, ولأنه ذريعة إلى الاختلاط فيما فوقها من مراحل التعليم, فالدعوة إلى الاختلاط في الصفوف الأولى من الدراسة الابتدائية مرفوضة من باب أولى فاحذروا أن تخدعوا أيها المسلمون.

** قال العلامة عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله:

& تعليم النساء للصبيان في المرحلة الابتدائية يفضي إلى الاختلاط, ثم يمتد ذلك إلى المراحل الأخرى, فهو فتح لباب الاختلاط في جميع المراحل بلا شك, ومعلوم ما يترتب على اختلاط التعليم من المفاسد الكثيرة والعواقب الوخيمة التي أدركها من فعل هذا النوع من التعليم في البلاد الأخرى.

ــــــــــــ

& اختلاط البنين والبنات في المراحل الابتدائية منكر لا يجوز فعله لما يترتب عليه من أنواع الشرور.

** قال الشيخ عبدالله آل محمود رحمه الله: غشيان النساء لهذه الجامعات. من أقوى الوسائل لتعرف الفساق بهن وإغوائهن والفساق هم الذين يحرصون على الاجتماع بالنساء فلا ينبغي أن نغش أنفسنا ونتعامى عما يترتب عليه من فساد الأخلاق...

تدخل البنت العذراء المصونة المحصنة هذا المجتمع المختلط, وهي في غاية من النزاهة والعفة والحياء, فتقعد مقعد المرأة البرزة, بحيث تكون في متناول كل ساقط وفاسق, فيوجه السفهاء والفسقة إليها أنظارهم....ويعملون لها وسائل الإغراء والاغواء....فلا تلبث قليلاً حتى تلقى عن نفسها جلباب الحياء والحشمة, وتزول عنها العفة, وتنحل عنها رابطة العصمة, ثم تميل إلى الفاحشة المحرمة.

** قال العلامة محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله من الغريب أن يوجد في أمة مسلمة عربية اختلاط الجنسين في الجامعات والمدارس, مع أن دين الإسلام الذي شرعه حالق السماوات والأرض على لسان سيد الخلق يمنع ذلك منعاً باتاً, والشهامة العربية والغيرة الطبيعية العربية المملوءة بالأنفة تقتضي التباعد عن ذلك, وتجنبه بتاتاً, وتجنب الوسائل المفضية إليه.

ومعلوم أن اختلاط الجنسين في الجامعات...أنه فتح للباب على مصراعيه لذريعة الزنا كما هو مشاهد مشاهدة لا يمكن معها الجدال إلا من مكابر.

** قال الشيخ محمد الخضر حسين رحمه الله: وتحريم الدين لاختلاط الجنسين على النحو الذي يقع في الجامعة معروف لدى عامة المسلمين.

 

ــــــــــــــــ

  • الاختلاط في أماكن العمل:

** قال العلامة محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله: توظيف المرأة في الأعمال التي تدعوها على مخالطة الرجال...يفضي إلى مفاسد كثيرة.

** قال العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله: الدعوة إلى نزول المرأة في الميادين التي تخص الرجال أمر خطير على المجتمع الإسلامي, ومن أعظم آثاره الاختلاط الذي يعتبر من أعظم وسائل الزنا الذي يفتك بالمجتمع ويهدم قيمه وأخلاقه

** قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: المجال العملي للمرأة أن تعمل فيما يختص به النساء، مثل أن تعمل في تعليم البنات، سواء كان ذلك عملًا إداريًّا أو فنيًّا، وأن تعمل في بيتها في خياطة ثياب النساء وما أشبه ذلك.

وأما العمل في مجالات يختص بها الرجال فإنه لا يجوز لها أن تعمل؛ حيث إنه يستلزم لها الاختلاط بالرجال، وهي فتنة عظيمة يجب الحذر منها، ويجب أن يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم فيما ثبت عنه أنه قال: ((ما تركتُ بعدي فتنةً أضرَّ على الرجال من النساء))، وإن بني إسرائيل فُتنوا بالنساء.

أعداؤنا وأعداء ديننا أعداء شريعة الله عز وجل يركزون اليوم على مسألة النساء واختلاطهن بالرجال ومشاركتهن للرجال في الأعمال، يريدون أن يقحموا المرأة في وظائف الرجال، أتدرون ماذا يحدث؟ يحدث مفسدة الاختلاط ومفسدة الزنا والفاحشة، سواء في زنا العين أو زنا اللسان أو زنا اليد أو زنا الفرج، كل ذلك محتمل إذا كانت المرأة مع الرجل في الوظيفة، وما أكثر الفساد في البلاد التي يتوظف الرجال فيها مع النساء! ثم إن المرأة إذا وُظِّفت فإنها سوف تنعزل عن بيتها وعن زوجها، وتصبح الأسرة مفكَّكة.   

ـــــــــــــ

  • دُعاة الاختلاط:

قال العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:

& الذين يدعون إلى اختلاط النساء بالرجال من أبعد الناس عن معرفة الشريعة ومقاصد الشريعة فالمرأة مأمورة بأن تبتعد عن الرجال حتى قال النبي صلى الله عليه وسلم (خير صفوف النساء آخرها، وشرُّها أولها) وذلك لأن أولها أقرب إلى الرجال من آخرها. لكن أولئك القوم تبلَّدت أفهامهم بما عليه الكفرة الغربيُّون، فصاروا يدعون إلى هذه الدعوة الخبيثة الماكرة. دعاة الاختلاط هم في الحقيقة لا يُسيئون إلى أنفسهم فقط؛ بل إلى أنفسهم وإلى عامة المسلمين.

& الذين يدعون إلى الاختلاط هم في الحقيقة إما جاهلون بما يترتب على ذلك من العواقب الوخيمة، وإما مُتجاهلون، فأدنى أحوالهم أن يكونوا جاهلين لعواقب هذا الأمر، ويجب أن يُبين لهم مضارُّ هذا الشيء لينتهوا عنه، وفي الحقيقة إنه يجب علينا ترك هذه الأشياء التي تُؤدِّي إلى الفجور والعياذ بالله.         

                                 كتبه/ فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

  • 1
  • 0
  • 700

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً