الشذوذ الجنسى وانتكاس الفطرة

منذ 2022-07-21

بعملهم هذا نكسوا الفطرة السوية التى فطر الله الخلق عليها  أمر الله عزوجل  الملائكة أن تُقلب القرية  رأساً على عقب جزاء بما كانوا يعملون .

 

إن موجة الدعاية للمثلية الجنسية بأفلام الكارتون أو صبغ منتجاتهم بصبغة الريمبو " ألوان الطيف "  لدعم هذه الأفكار والترويج لها لذا كان علينا أن  نفتح هذا الملف لتبصرة  المجتمع بحقيقة هذا البلاء  فهو عقبة فى طريق المحافظة على النسل بأكتفاء الرجال بالرجال والنساء بالنساء  بالإضافة إلى أنه انتكاس للفطرة وقد ظهرت مؤخرا دعايات تقول أن الشذوذ له سبب جينى فتجد الشاذ يقول أنا ليس لى يد فى ذلك إنما القضية مرتبطة بالجينات   هذا ما يروجه الغرب ويقفون فى وجه أى أبحاث تدعو لعلاج هذه الحالات وقبل أن نناقش دوافع الشذوذ يجب أن نقف على بحث نشرته مجلة nature"  " العلمية كان بعنوان  " no gaye gene " أنه لا يوجد جاى جين لايوجد جين خاص بهذا السلوك  وأضافوا  أن البيئة  المحيطة تلعب دوراً مهماً فى السلوك الجنسى "وشهد شاهد من أهلها "

وإن كان الأمر كما يقولون أن هناك جين مسئول عن المثلية فهل يعفى صاحبه من العقاب ؟وإذا سلمنا بذلك سنجد القاتل  يبرر فعلته أنه هناك جين يدفعه للقتل  ومن  له شهوة زائدة فى النساء يبرر الزنا بأن هناك جين يدفعه لذلك فهل هذا مبرر ؟!

ومن مبررات الغرب أيضا لهذه الفعلة الشنعاء  ذلك  أن فى عالم الحيوان يوجد مثلية جنسية ! .......فرضاً  وإن هذا يحدث فى الحيوان فإن الحيوانات تمارس تعدد الزوجات فلماذا يحل الغرب  المثلية الجنسية ويجرم  تعدد الزوجات ويعاقب أصحابها ؟!

وعجيب أمر الانسان يكرمه ربه  إذ يقول تعالى :" { وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا} [70 سورة الإسراء]   كرمه ربه  بالعقل ويرغب هو أن يسفه نفسه ويحط من شأنها  ألم يعلم أنه  مكلف و يُحاسب على أفعاله  أما الحيوان فليس مكلفاً يفعل ما يشأء وقتما شاء

وقد يتساءل البعض هناك بعض الأشخاص عندهم خلل هرمونى فتغلب عليه صفات الأنوثة بالرغم من أن مظهره ذكر مثلا فماذا عنهم ؟

أولا يجب أن نفرق بين الخلل فى الهوية الجنسية وهى أن الشاب يكون  مظهره ذكراً لكن إحساسه الداخلى أنه أنثى وهو ما يسمى Gender Identity Disorder"" وبين الخلل فى الميول الجنسية فالفطرة هى ميل الذكر للأنثى وليس لمثله من الرجال وهو ما يسمى " Homosexual " فالأخير يكون له دوافع بيئية مجتمعية أدت إلى السلوك الجنسى الشاذ إما أنه تعرض فى الصغر لتحرش جنسى أو اغتصاب أو مشاهدة أفلام إباحية  فانطبعت فى نفسه التجربة الأولى أنها هى الشكل الطبيعى للعلاقة أو انفتاح الشاب واختلاطه مع البنات طوال الوقت فأصبحن لا يحركن فيه  شيئاً لكثرة الخلطة بهن لقد  فقد الميل الفطرى لهن  أو نتيجة التربية فى أسرة  الأب فيها متسلط يضرب ويشتم أو يميز الأخوة الذكور عن الإناث فى التعامل فيتولد لدى البنت شعور الكراهية لجنس الرجال كلهم وينطفئ لديها الميل للجنس الأخر فتتعاطف مع أنثى مثلها وهذا ما نراه فى المجتمعات الخليجية أحيانا أو نجده فى طريقة اللباس وعلاقتها بالموضة فنجد البنت تحلق رأسها مثل الذكور أو الشاب يطول شعره مثل الإناث ويلبس  البنطلون بطريقة معينة فكل ذلك يؤثرفى ميول الشخص الجنسية  وقد يخرج الشاب الذى تعرض للتحرش منذ الصغر وقد شُوه نفسيا لينتقم من المجتمع بإيذاء غيره ولذلك نجد أن النبى صلى الله عليه و سلم "من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط؛ فاقتلوا الفاعل والمفعول به " إسناده حسن

لماذا يُقتل  المفعول به   يكفى قتل الفاعل؟ إنها  حكمة التشريع فى قتل المفعول به لأنه سيقوم  بدوره بإفساد الفطرة الطبيعية عند غيره وبالتالى تشيع الفاحشة فى المجتمع فضلا عن المشاكل النفسية التى يسببها هذا السلوك الشاذ  فأغلب من يمارسون تلك الممارسات يعيشون فى قلق واكتئاب  وأمراض فنسبة الإصابة بالإيدز بينهم 22 ضعف المعدلات الطبيعية  وسرطان الشرج يزيد بنسبة 17 ضعف المعدلات الطبيعية  

إن هذه الدعايات والترويج لها فى العالم ما هى إلا وسيلة  لإسكات صوت الضمير الذى يؤنب من يقوم بهذه الفعلة  ويطالبون المجتمع أن يعاملهم على أنهم أناس طبيعيون  كلا والله ....ليست هذه هى الفطرة السوية فإن الله خلق الإنسان فى أحسن تقويم وفطره على الفطرة السليمة إذ يقول تعالى :"صِبْغَةَ اللَّهِ  وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138..." سورة البقرة  ولكن الإنسان يشوهها بارتكاب المعاصى والتمادى فيها دون علاج فالأحرى به إذا ابتلى بهذا الأمر فعليه أن  يتعامل مع هذا الميول لا يستسلم لسلوك شاذ والدنيا دار اختبار وقد بين القرآن أن النفس عندها استعداد للفجور و استعداد لسلوك الطريق المستقيم فعليه أن يضبط سلوكه بالتقوى  إذ يقول تعالى :" وَنَفۡس وَمَا سَوَّىٰهَا (٧ )فَأَلۡهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقۡوَىٰهَا (٨) قَدۡ أَفۡلَحَ مَن زَكَّىٰهَا (٩) وَقَدۡ خَابَ مَن دَسَّىٰهَا ١٠ )  سورة الشمس فعليه بتزكية النفس والتقرب إلى الله يتوب إليه ويطلب منه يد العون  والبحث عن طرق للعلاج  يقوم به أطباء متخصصون من علاج سلوكى معرفى يعمل    على التنفير  من هذا السلوك أو تغيير الارتباط الشرطى بين المثير الشاذ والشعور بالمتعة أو من البداية وقف الدوافع الأولية لهذا السلوك فلن يرتقى الإنسان إلا بأخذ نفسه   بالعزيمة  ولا يتركها لأهواءها وهناك مسئولية على الآباء  تجاه هذه الممارسات باتباع سبل الوقاية التى دلنا عليها رسولنا الكريم فى التفريق بين أولادهم فى المضاجع وأهمية الرقابة على المواد التى تقدم للأطفال من أفلام كارتون أو مقاطع لا تناسب مجتمعاتنا والتنبيه على أن هذه التصرفات لا تجوز فى ديننا ولا تصح ولا نمررها دون  تنبيه من باب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لأن المسكوت عنه بالتدريج تعتاده العين ويصبح مقبولاً لدى الناس وطبيعى أن يحدث وأيضا حث الابن على غض البصر إذا وقعت عينه على عورة غيره فى أى وقت وخاصة فى غرف تغيير الملابس فى النوادى وصالات الجيم وتعليم البنات الحياء الذى يحافظ عليها وليتذكر الشاب والفتاة أن مفتاح العفة فى غض البصر وآداب الاستئذان كما ذكرت سورة النور وكأنه أغلق الباب من البداية حتى لا يرى الشاب أو الفتاة  شيئاً فيتعلق القلب به وتتحرك الشهوات وأهمية تفعيل التوعية الدينية  وبيان أن ديننا دين فطرة وبيان عاقبة قوم لوط عندما اسرفوا على أنفسهم    إذ يقول تعالى :" إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ  بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ (81" سورة الأعراف  أى أنهم قوم تمكن منهم الإسراف فى الشهوات فجربوا كل شىء حتى سئموا العلاقات الزوجية الطبيعية فهى لا تكفيهم  ومارسوا هذا السلوك الشاذ والذى قد ينتهى بالانتحار كما نرى فى الغرب فلم يكن هناك  رادع يردعهم   عن أفعالهم ودليل أنهم أسرفوا فيه أنهم كانوا يأتونه علنا فى نواديهم العامة على مرأى ومسمع من الجميع إذ يقول تعالى :" أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ ٱلرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ ٱلسَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِى نَادِيكُمُ ٱلْمُنكَرَ " سورة العنكبوت

كما بينت لنا الآيات فى سورة المعارج أن الإنسان السوى الفطرة الغير متجاوز الحد فى الشهوات هو الآمن من القلق والاضربات النفسية إذ يقول تعالى :" {إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا} "  إلا من كانت هذه صفاتهم :"   {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ

إن الإسلام يدعو الإنسان إلى الاعتدال فى شهوته بلا إفراط أو تفريط فهو حماية له من الأمراض النفسية فمن تجاوز الحد لا يكفيه  شىء 

ولمن يدعم نشر الفواحش فى مجتمعاتنا العربية الإسلامية  يقول الله تعالى:  { وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} [إبراهيم : 42-43] " وليعلم أن امرأة لوط لم تفعل أفعال أهل القرية إنما كانت فقط داعمة لهم فأصابها ما أصابهم من العذاب إذ يقول تعالى :" {قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُوا إِلَيْكَ  فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ  إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ  إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ  أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ}  [ سورة هود: 81]  فمن تاجر بالمعاصى لم يسلم أهل بيته منها كما تديد تُدان وانظر إلى شكل عقوبة  قوم لوط ليس لها سابق مثيل إذ يقول تعالى :" { فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ } " [هود 82] ترى  الجزاء من جنس العمل إذ يقول الله تعالى :" {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ} "الأعراف 80  كما أنهم بعملهم هذا نكسوا الفطرة السوية التى فطر الله الخلق عليها  أمر الله عزوجل  الملائكة أن تُقلب القرية  رأساً على عقب جزاء بما كانوا يعملون .

وفى النهاية حفظ الله أبناء وبنات المسلمين من شر يحاك بهم لجعلهم مسخاً يهدر طاقتهم وينكس فطرتهم ويعم المجتمع الأوبئة والأمراض فضلا عن عزوفهم عن إنجاب أطفال يحملون هم الدين ويدافعون عنه  

 
 
 
  • 1
  • 1
  • 797

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً