مالا يسع أطفال المسلمين جهله - (1/3) قسم العقيدة

منذ 2022-08-17

منهج بسيط متكامل في العقيدة والفقه والسيرة والآداب والتفسير، يصلح للصبيان ولكافة الأعمار، ويعطى في البيت ومعاهد التدريس، وللحفظ، والشرح، ورتبتها على حسب الفنون، وقد جعلتها على طريقة السؤال والجواب.

من ربك؟

ربي الله الذي رباني وربى جميع العالمين بنعمته.
والدليل: قاله تَعَالى:  {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)}  [الفاتحة: 2]

 

ما دينك؟

ديني الإسلام، وهو: الاستسلام لله بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة، والبراءة من الشرك وأهله.
قال تَعَالى:  {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلامُ...}  [آل عمران:19]

 

من نبيك؟

محمد صَلَّى الله عليه وسَلَّم.
قال تَعَالى:  {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ}  [الفتح:29]

 

اذكر كلمة التوحيد، وما معناها؟

كلمة التوحيد لا إله إلا الله ومعناها لا معبود حقٌّ إلا الله.
قال تَعَالى:  {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ...}  [محمد:19]

 

أين الله عَزَّ وَجَلَّ؟

الله في السماء فوق العرش، فوق جميع المخلوقات.
قال تَعَالى:  {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5)}  [طه:5].
وقال: {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (18)}  [الأنعام:18].

 

ما معنى شهادة أنَّ محمد رسول الله؟

معناها أن الله أرسله للعالمين بشيراً ونذيراً.
ويجب: 

  • طاعته فيما أمر.
  • تصديقه فيما أخبر.
  • عدم معصيته.
  • لا يعبد الله إلا بما شرع، وهو الاقتداء بالسنة وترك البدعة.
  • وتجب محبة النبي صَلَّى الله عليه وسَلَّم، أكثر من كل الناس. قال تَعَالى.


{مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ...}  [ النساء:80]، وقال سُبحَاَنهُ : {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى(3) إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى (4)} [النجم:3،4].
وقال جَلَّ وعَلا:  {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21)}  [الأحزاب:21].

 

- لماذا خلقنا الله تَعَالى؟

خلقنا لعبادته وحده لا شريك له. لا للهو واللعب. قال تَعَالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ (56)}  [الذاريات:56].

 

- لماذا خلقنا الله تَعَالى؟

خلقنا لعبادته وحده لا شريك له. لا للهو واللعب. قال تَعَالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ (56)}  [الذاريات:56].

 

- ما هي العبادة؟

هي اسمٌ جامعٌ لكلِّ ما يحبُّه الله ويرضاه من الأقوال والأعمالِ الباطنةِ والظاهرةِ.
الظاهرة: مثل ذكر الله باللسان من التسبيح والتحميد والتكبير، والصلاة والحج.
الباطنة: مثل التوكل والخوف والرجاء.

 

- ما أعظم واجب علينا؟

أعظم واجب علينا توحيد الله تَعَالى.

 

- ما أنواع التوحيد؟

1- توحيد الربوبية: وهو أن الله هو الخالق الرازق المالك المدبر.
2- توحيد الألوهية: وهو إفراد الله بالعبادة، فلا يعبد أحد إلا الله تَعَالى.
3- توحيد الأسماء والصفات: وهو الإيمان بالأسماء والصفات لله تَعَالى الواردة في الكتاب والسنة، من دون تمثيل أو تشبيه.
ودليل الثلاثة، قوله تَعَالى:  {رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65)}  [مريم:65].

 

- أذكر الشرك وأنواعه؟

وهو عبادة إله مع الله تَعَالى.
أنواعه:

  • شرك أكبر

    مثل: دعوة غير الله تَعَالى، أو السجود لغيره سُبحانَهُ.

  • شرك أصغر؛

    مثل: الحلف بغير الله تَعَالى، أو التمائم، وهو ما يُعلق من الأشياء لجلب نفعاً أو دفع ضرَّ.

 

- هل يعلم الغيب أحد سوى الله تَعَالى؟

لا يعلم الغيب إلا الله وحده.
قال تَعَالى:  {قُل لّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65)}  [النمل:65].

 

- عدد أركان الإيمان؟

  • الإيمان بالله
  • والإيمان بملائكته
  • والإيمان بكتبه
  • والإيمان برسله
  • والإيمان باليوم الآخر
  • والإيمان بالقدر خيره وشره


والدليل: حديث جبريل المشهور عند مسلم، قَالَ جبريل للنبي صَلَّى الله عليه وسَلم:  «فَأَخبِرني عَنِ الإيمانِ، قَالَ: أن تُؤمِنَ بالله، ومَلائكتهِ، وكُتُبِهِ ورُسُلهِ، واليَومِ الآخرِ، وتُؤمنَ بالقَدَرِ خَيرِهِ وشَرِّهِ».

 

- اشرح أركان الإيمان؟

الإيمان بالله تَعَالى:

أن تؤمن أن الله هو الذي خلقك ورزقك، وهو المالك والمدبر وحده للمخلوقات، وهو المعبود لا معبود سواه، وأنه العظيم الكبير الكامل الذي له الحمد كله، ليس له ند، ولا يشبهه شيء.

الإيمان بالملائكة:

وهي مخلوقات خلقها الله من نور، ولعبادته وللانقياد التام لأمره. ومنهم جبريل عَلَيهِ السَّلامُ الذي ينزل بالوحي على الأنبياء.

 
الإيمان بالكتب:

وهي الكتب التي أنزلها الله على رسله.
- كالقرآن: على محمد صَلَّى الله عَلَيهِ وسَلَّم.
- الإنجيل: على عيسى عَلَيهِ السَّلامُ
- التوراة: على موسى عَلَيهِ السَّلامُ.
- الزبور: على داود عَلَيهِ السَّلامُ.
- صحف إبراهيم وموسى: على ابراهيم وموسى

الإيمان بالرسل:

وهم من أرسلهم الله إلى عباده ليعلموهم، ويبشروهم بالخير والجنة، وينذروهم عن الشر والنار. وأفضلهم أولو العزم، وهم:
- نوح عَلَيهِ السَّلامُ
- إبراهيم عَلَيهِ السَّلامُ
- موسى عَلَيهِ السَّلامُ
- عيسى عَلَيهِ السَّلامُ
- محمد صَلَّى الله عليه وسَلم.

الإيمان باليوم الآخر:

وهو ما بعد الموت في القبر، ويوم القيامة، ويوم البعث والحساب، حيث يستقر أهل الجنة في منازلهم وأهل النار في منازلهم.

الإيمان بالقدر خيره وشره:

وهو على أربع مراتب:

  • الأولى: علم الله تَعَالى، ومن ذلك علمه المسبق لكل شيء، قبل وقوع الأشياء وبعد وقوعها.
    دليها: قوله تَعَالى: {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34)}  [لقمان:34].
  • الثانية: أن الله كتب ذلك في اللوح المحفوظ، فكل شيء وقع وسيقع فهو مكتوب عنده في كتاب.
    دليها: قوله تَعَالى: {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (59)}  [الأنعام:59].
  • الثالثة: وهو أن كل شيء يقع بمشيئة الله ولا يقع شيء منه أو من خلقه إلا بما بمشيئته تَعاَلى.
    دليها: قوله تَعَالى: {لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ (28) وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (29)}  [التكوير:29، 28].
  • الرابعة: الإيمان أن جميع الكائنات مخلوقة خلقها الله، وخلق ذواتها وصفاتها وحركاتها، وكل شيء فيها.
    دليها: قوله تَعَالى: {وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ (96)}  [الصافات:96].

يتبع...

  • 2
  • 0
  • 541
 
المقال التالي
(2/3) قسم العقيدة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً